قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف": يتوقع أن تتم الاستعانة بكاميرات المراقبة التي تثبت خارج المراحيض في الطائرات داخل قمرات القيادة عما قريب، لتكون جزءً من منظومة هدفها تنبيه طاقم الطائرة ببعض الأمور.

وذكرت تقارير بهذا الصدد أن شركة ايرباص تختبر تلك الكاميرات في قمرات القيادة، وأنها تختبر واحدة من تلك القمرات موصلة من الخارج بكاميرات أمام المراحيض، وتقول إنها ستساعد الطاقم على إعادة توجيه الركاب لمراحيض أخرى حال كان هناك طابوراً طويلاً، وستصدر تنبيهاً حال مكث أحدهم مدة أطول من المعتاد بالداخل.

وأشارت التقارير إلى أن الكاميرات ستكون جزءً من منظومة تعني بتنبيه الطاقم حال استشعرت أن عبوات الصابون أو لفائف المناديل بحاجة لأن يتم تجديدها. وتؤكد ايرباص من جانبها على أن الكاميرات لن تخترق الخصوصية لأنها لن تُجَمِّع بيانات بشأن طول المدة التي يقضيها الركاب في المرحاض فضلاً عن أنها ستطمث ملامح الأوجه.

وفي تصريحات أدلى بها لمحطة سي إن إن، قال اينغو واغيتزر، نائب رئيس قسم التسويق بشركة ايرباص "قد تُمَرَّر تلك المعلومات التي ترصدها الكاميرات لطاقم الطائرة، لكنها ستكون منفصلة تماماً عن أي معلومات شخصية للركاب. وتعمل تلك الكاميرات كحل غير ظاهر للناس، وينبغي لها أن تساعد الركاب في العثور على أسرع طريقة للمرحاض. والأهم أن الكاميرات ستكون مجرد خيار يُعرَض على شركات الطيران".

وكانت موجة من الجدل قد أثيرت مؤخراً حول فكرة الاستعانة بكاميرات على متن الطائرات، لاسيما بعد الكشف مطلع العام الجاري عن استعانة عدة شركات منها الخطوط الجوية السنغافورية، الخطوط الجوية الأميركية، خطوط دلتا الجوية والخطوط الجوية المتحدة بكاميرات مثبتة في شاشات المحتوى الترفيهي الموجودة بالمقاعد من الخلف.

أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/travel/travel_news/article-7532825/Futuristic-airline-cabin-Airbus-cameras-outside-toilets.html