قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نساء إيرانيات في ستاد "آزادي" بطهران
Getty Images
نساء إيرانيات في ستاد "آزادي" بطهران في مباراة فريقهم الوطني ضد كمبوديا

سمحت السلطات الإيرانية للنساء بشراء تذاكر، وحضور مباراة لكرة القدم بأعداد كبيرة، وذلك لأول مرة منذ عقود. وشاهدت النساء الإيرانيات مباراة منتخبهم الوطني لكرة القدم للرجال في مواجهة كمبوديا اليوم الخميس.

وانتهت المباراة بفوز قياسي للفريق الإيراني، بنتيجة 14 هدفا دون مقابل.

وكان يحظر على النساء في إيران حضور مباريات في ملاعب كرة القدم، منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979. ويطالب رجال دين في إيران بأن تكون النساء محميات من الأجواء الذكورية، ومشاهدة الرجال بملابس كرة القدم.

نساء إيرانيات في ستاد "آزادي" بطهران
Getty Images
نساء إيرانيات في ستاد "آزادي" بطهران في مباراة فريقهم الوطني ضد كمبوديا

وفي حالات نادرة للغاية فقط، سمح لعدد محدود من النساء بحضور المباريات، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" طالب السلطات الإيرانية مؤخرا، بالسماح لهن بالحضور بحرية أكبر.

جاء ذلك بعد أن انتحرت امرأة إيرانية شابة، كانت قد حضرت مباراة متخفية في زي رجل، قبل صدور حكم متوقع عليها بالسجن. وبيع أكثر من 3500 تذكرة لمشجعات من النساء، لحضور مباراة المنتخب الإيراني ضد كمبوديا، ضمن تصفيات المباريات المؤهلة لكأس العالم، لكن منظمة العفو الدولية وصفت هذا العدد بأنه "رمزي" و "حيلة دعائية"، بالنظر إلى سعة الملعب الذي يمكن أن يستوعب نحو 78 ألف متفرج.

وظهرت هذه القضية على نطاق عالمي، بعد أن أشعلت الإيرانية سحر خضيري - المعروفة باسم "الفتاة الزرقاء" نسبة إلى زي الفريق الذي كانت تشجعه - النار في نفسها خارج المحكمة الشهر الماضي، بينما كانت تنتظر صدور حكم متوقع بحقها، لمحاولتها حضور مباراة متخفية في زي رجل.

وتوفيت الشابة البالغة من العمر 29 عاما بعد أسبوع من الحادث. وقالت جويس كوك، رئيسة قسم التعليم والمسؤولية الاجتماعية في الفيفا، لبي بي سي سبورت: "لا يتعلق الأمر بمباراة واحدة فقط. نحن لن نغض الطرف عن هذا الأمر".

وأضافت: "نحن حازمون وملتزمون بأن يكون لجميع المشجعين حق متساو، بمن في ذلك النساء، في حضور المباريات".

نساء إيرانيات
Getty Images
النساء الإيرانيات في ستاد "آزادي" بطهران في مباراة فريقهم الوطني ضد كمبوديا

وقال فيليب لوثر، من منظمة العفو الدولية، إن السماح ببيع 3500 تذكرة فقط للنساء في المباراة "حيلة دعائية من جانب السلطات تدعو للسخرية، وتهدف إلى تبييض صورتها بعد الاحتجاج العالمي على وفاة سحر خضري المأساوية".

ويرفض رجال دين إيرانيون دخول النساء إلى الملاعب. وتقول الفيفا إنها على علم بمظاهرة شارك فيها نحو 50 متشددا في طهران، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، احتجاجا على قرار السماح للنساء بالدخول إلى الاستاد.