قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي عن إطار عمل جديد هدفه تعزيز نموذج أعماله وتمتين بنيته الإدارية حيث شددت الشركات الثلاث على أنّ التحالف ضروري لتحقيق النموّ الاستراتيجي وتعزيز تنافسية كل واحدة منها.

وقد تمت المصادقة على إطار العمل الجديد في اجتماع لمجلس التحالف التشغيلي عُقد في يوكوهاما اليابانية ومن شأنه أن يعزّز قدرة الشركات المنضوية فيه على الاستفادة من نقاط قوة كل واحدة منها بحيث تتكامل استراتيجياتها.

وأعاد المجلس التأكيد على البرامج الأساسية التي تمّ تناولها في اجتماعه السابق في نوفمبر من أجل دعم المبادرات التي تتيح لكل شركة ضمن التحالف تعزيز تنافسيتها وربحيّتها وسط تحوّل القطاع نحو خدمات تنقّل جديدة.

قرر مجلس التحالف التشغيلي الآتي:

بالنسبة إلى المناطق، ستشكل كل واحدة من الشركات الثلاث المرجع لمنطقة معيّنة: نيسان للصين ورينو لأوروبا وميتسوبيشي لجنوب شرق آسيا.
ستتبع الهندسة نموذج القائد والتابع وسيتوسع هذا النموذج ليطال المنصات وأنظمة الدفع والتكنولوجيات الأساسية. وبالتالي، ستقود إحدى شركات التحالف تطوير كل تكنولوجيا جديدة على أن يعتمدها لاحقاً شركاء التحالف الآخرون.

كذلك، قرر مجلس التحالف التشغيلي توحيد رصيد الشركات الثلاث ضمن قوانين CAFE (متوسط الاقتصاد في استهلاك الوقود للشركات) في أوروبا اعتباراً من 2020. بالنسبة إلى السيارات التجارية الخفيفة، ستطوّر رينو وتصنّع في معمل ساندوفيل شاحنة ميتسوبيشي المرتكزة على منصة رينو Trafic للبيع في منطقة أوقيانيا.
سيتمّ الإفصاح عن الخطط الاستراتيجية متوسطة الأمد للشركات الثلاث في الوقت ذاته في مايو 2020 بحيث يتمّ دمج الانعكاسات الكبيرة لقرارات مجلس التحالف التشغيلي. وستعزز هذه الخطوة الجديدة فعالية مشاريع التحالف وكذلك استخدام الشركات الثلاث للموارد والاستثمارات.

تطوّر إدارة التحالف من أجل الحرص على التنفيذ

وافق أيضاً مجلس التحالف التشغيلي الذي يضمّ رئيساً واحداً والرئيس أو الرئيس التنفيذي لكل شركة منضمة إليه على التواصل الفعال مع مجالس إدارة رينو ونيسان وميتسوبيشي موتورز من أجل الارتقاء بمستوى إدارته الفعالة بما يعود بالنفع على كل شركة من شركات التحالف. ومن شأن هذه المبادرات تعزيز التعاون ضمن التحالف والحفاظ في آن على هوية كل شركة واستقلاليتها.