"إيلاف": تدرس شركتا بوينغ وايرباص الطريقة التي قد ينتشر بها فيروس كورونا على متن طائراتهما، مع اتخاذهما نهجًا صارمًا لتطوير طريقة تعني بتقليل المخاطر إلى أدنى حد ممكن، وذلك بالتزامن مع بحثهما عن طريقة تستأنفان بها النشاط في ظل تفشي كورونا.

وإذ تحاول الشركتان تحديد الطريقة التي ينتشر بها الفيروس في الطائرة، وتجربان استخدام الأشعة فوق البنفسجية لقتل أي جزيئات يتركها الركاب المصابون على الأسطح.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن مسؤولي الشركتين تواصلوا مع خبراء أكاديميين، أطباء، مهندسين، شركات خاصة ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC لمساعدتهم في تلك الجهود التي يقومون بها بهذا الخصوص.

وتمر صناعة السفر الجوي بحالة من التراجع بالتزامن مع الجهود التي يقوم بها القائمون على قطاع الصحة في جميع أنحاء العالم لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي ينتشر بسرعة مزعجة من بلد إلى آخر على متن طائرات تقل ركاب مصابين.

وبالرغم من وجود تقنية دوران هواء عالية الكفاءة في الطائرات، إلا أنه لا توجد في الوقت الحالي أي طريقة تضمن تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بين الركاب في الرحلات.

وأشار باحثون بهذا الصدد إلى أن النتائج أظهرت لهم أن "التباعد الاجتماعي" يعد وسيلة فعالة في حقيقة الأمر لإبطاء معدل انتشار الفيروس بين الناس وبعضهم البعض.

وإذ تأمل شركتا بوينغ وايرباص الآن أن تتمكنا من إيجاد حل أكثر دقة، توقفان من خلاله تفشي الوباء، من خلال دراستهما الدقيقة للطريقة التي يتحرك بها الفيروس بالطائرات، وتلك هي الخطوة الأولى التي قد تمكنهما من الوصول لحل فعال في الأخير.


أعدت "إيلاف" المادة بتصرف عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.dailymail.co.uk/health/article-8358381/Boeing-Airbus-studying-coronavirus-spread-airplanes.html

مواضيع قد تهمك :