قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شرعت الشرطة الفرنسية في التحقيق بدعوى امرأة في ستراسبورغ قالت إنها تعرضت للهجوم في وضح النهار لارتدائها تنورة.

وقالت الطالبة، التي عرفتها الشرطة باسم إليزابيث، وهي في 22 من عمرها، إنها تعرضت للكم على وجهها "من قبل ثلاثة أشخاص اشتكوا من ارتدائي تنورة".

ونددت الحكومة بالحادث "الخطير للغاية"، ووصفته بأنه غير مقبول.

وقد فرض حتى الآن نحو 1800 غرامة منذ صدور قانون لمكافحة التحرش في الشوارع في عام 2018.

وقالت إليزابيث في مقابلة مع إذاعة فرانس بلو الألزاس، إنها كانت في طريقها إلى منزلها عندما قال أحد الرجال الثلاثة: "انظر إلى تلك العاهرة التي ترتدي تنورة".

ثم أمسكها اثنان من الرجال الثلاثة بينما ضربها الثالث على وجهها، وتركها مصابة بكدمة سوادء حول العين، ثم فر الرجال، بحسب ما قالته للمحطة.

وقالت إن أكثر من عشرة أشخاص شهدوا الحادث، لكن لم يتدخل أحد.

وزارت وكيلة وزارة الداخلية، مارلين شيابا، وهي المسؤولة عن الجنسية وكانت في السابق مسؤولة عن قضايا المساواة، الأربعاء المدينة الشرقية لمناقشة سلامة المرأة في الأماكن العامة.

وقالت لفرانس بلو الألزاس إن "التنورة ليست هي المتسببة في الهجوم ومسؤولية المرأة نفسها أقل من ذلك".

وأوضحت: "المرأة لا تتعرض للضرب أبدا لأنها ترتدي تنورة. المرأة تُضرب لأن هناك أشخاصا يكرهون المرأة، ومتحيزين جنسيا ضدها، وعنيفين، ولا يلزمون أنفسهم بأي قانون أو أي قاعدة من قواعد الكياسة".

وأضافت: "عندما تكوني طالبة وعليك التفكير في الزي الذي يجب أن ترتديه والرسالة التي يرسلها، فإن ذلك يمثل عبئا عقليا هائلا".

وحثت الناس على الاتصال بالشرطة إذا شاهدوا أي نوع من حوادث التحرش في الشوارع ضد النساء في الأماكن العامة.

وأفادت قناة فرانس بلو الألزاس الخميس بأن امرأتين تعرضتا لهجوم في مدينة شرقية أخرى هي مولهاوس الأربعاء، بعد أن أخبر رجل إحداهما بأن تنورتها "قصيرة للغاية".