قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عاملة منزل
Getty Images

تناولت الصحف البريطانية موضوعات عدة مرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط، من بينها تقرير لمنظمة العفو الدولية عن انتهاكات لحقوق العاملات بالمنازل في قطر، وأبحاث عن طفرات جينية محتملة لفيروس كورونا قد يجعله مقاوما للعقاقير واللقاحات.

البداية من صحيفة الاندبندنت وتقرير لمايا أوبنهايم، مراسلة شؤون المرأة، عن تقرير لمنظمة العفو الدولية عن انتهاكات لحقوق الإنسان تواجهها عاملات المنازل في قطر.

وتقول المراسلة إن تقريرا جديدا خلص إلى أن العاملات بالمنازل يتعرضن لمستويات شديدة من الانتهاكات، حيث يجبرن على العمل أكثر من 18 ساعة في اليوم وغيرها من الانتهاكات.

وصفت العاملات كيف أن أصحاب العمل يقللون شأنهن ويعنفونهن، بينما قام البعض بشد شعورهن والبصق عليهن، فضلاً عن حالات الضرب والركل واللكم، حسبما جاء في تقرير منظمة العفو الدولية.

وأوضح التقرير أن العاملات يحصلن على حماية قليلة أو معدومة من السلطات في الدولة المضيفة لكأس العالم 2022 .

وأشار التقرير إلى أن أرباب العمل يصادرون جوازات سفر عاملات المنازل، مما يجعل من الصعب للغاية الفرار من الإساءات - مضيفًا أن بعضهن وصلن إلى "نقطة الانهيار" من خلال العمل المفرط مع عدم وجود وقت للراحة.

وقالت 15 امرأة إنهن تعرضن لانتهاكات جسدية على يد صاحب العمل أو أسرة صاحب العمل، من بين إجمالي 105 مقابلات مع سيدات يعملن كخادمات منازل مقيمات.

ومن بين الذين تمت مقابلتهم، قال 90 من بين 105 عاملة إنهن يعملن أكثر من 14 ساعة كل يوم، بينما أكد نصف العاملات أنهن يعملن أكثر من 18 ساعة في اليوم، أي ضعف ساعات عقودهم المنصوص عليها.

وقالت العديد من النساء إنهن لم يحصلن على يوم عطلة واحد أثناء عملهن، وقالت 89 منهن إنهن يعملن بانتظام سبعة أيام في الأسبوع. وفي أغلب الحالات - 87 - صادر رب العمل جوازات سفرهن بشكل غير قانوني.

طفرة جينية محتملة

فيروس كورونا
Getty Images

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتقرير عن طفرات وراثية محتملة لفيروس كورونا.

وتقول الصحيفة إن فريقا من الباحثين يعكف على دراسة ومتابعة طفرات الفيروس التاجي الجديدة وسط مخاوف من أن سلالات الفيروس المستقبلية يمكن أن تطور مقاومة جزئية على الأقل لعلاجات الأجسام المضادة ولقاحات كوفيد 19.

وتقول الصحيفة إنه لا يوجد دليل على أن الطفرات التي شوهدت حتى الآن يمكن أن تساعد الفيروس في تجنب اللقاحات أو العلاجات قيد التطوير الآن، لكن التحليل الجيني للسلالات المنتشرة يشير إلى أن المتغيرات المقاومة جزئيًا يمكن أن تظهر وتنتشر بين البشر.

وقال جيفري باريت، عالم الوراثة وعضو الاتحاد في معهد سانجر بالقرب من كامبريدج: "أي شيء يؤثر على بروتين الفيروس يمكن أن يغير من كيفية استجابة المناعة الطبيعية أو المناعة التي يسببها اللقاح".

وتقول الصحيفة إن فيروس كورونا المسبب لكوفيد 19 مستقر وراثيًا إلى حد ما، لكنه لا يزال يكتسب طفرات، مما يخلق العديد من السلالات التي يمكن لعلماء الوراثة استخدامها لتتبع الفيروس في جميع أنحاء العالم.

نظريات مؤامرة

مذبح برغامون في برلين
Getty Images

ونبقى مع الغارديان وتقرير يفيد بأن ما لا يقل عن 70 عملاً فنياً وقطعة أثرية قديمة في ثلاث صالات عرض في برلين تعرضت للتخريب بمادة زيتية في وقت سابق من هذا الشهر.

وتعرضت القطع الأثرية، التي تشمل توابيت مصرية قديمة ومنحوتات الحجرية ولوحات تعود إلى القرن التاسع عشر في ثلاث متاحف في لأضرار خلال عملية التخريب التي وقعت في 3 أكتوبر/تشرين الأول.

وتقول الصحيفة إنه في عام 2018 ألقي القبض على امرأتين في العاصمة اليونانية، أثينا، بعد تشويه معروضات المتحف في المتحف الوطني للتاريخ بمادة زيتية. وأخبرت المرأتان الشرطة بأنهما كانتا ترشان الأعمال الفنية بالزيت والمر "لأن الكتاب المقدس يقول إنها معجزة".

لكن وسائل إعلام ألمانية ربطت ما تعرضت له مقتنيات متاحف برلين بنظريات المؤامرة حول فيروس كورونا.

وتدعي إحدى هذه النظريات أن متحف بيرغامون في برلين هو مركز لـ"عبادة الشيطان" لأنه يضم مذبح معبد بيرغامون الوثني الإغريقي القديم.

مواضيع قد تهمك :