قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: في حين أن السفر إلى باريس بات صعباً هذا الشتاء، وصلت إلى قاعات عرض اللوفر أبوظبي قطع فنّية استثنائية من متحف أورسيه والمكتبة الوطنية الفرنسية، وهما من المتاحف الفرنسية الشريكة ضمن متاحف فرنسا.

إلى جانب هذه القطع المُعارة، يقدّم المتحف لزواره لوحة "جسر تشارينغ كروس" الشهيرة للفنان العالمي كلود مونيه والمُعارة من مجموعة خاصة في الإمارات العربية المتحدة. إنّ في الأعمال الفنّية والأثرية المُعارة وتلك التي تم الاستحواذ عليها دعوة لزيارة المتحف من جديد لاكتشاف هذه الأعمال التي تُعرض للمرة الأولى في المنطقة. يروي المتحف لقاء الثقافات في كل زاوية من زوايا مبناه المستوحى من المدينة العربية القديمة والذي صممه المهندس المعماري جان نوفيل، وذلك من خلال قطع فنّية من بلاد الرافدين من القرن الثامن والعشرين قبل الميلاد وصولاً إلى لوحات من المدرسة الانطباعية وهي في أوجّها.