قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أعلنت إسرائيل الأربعاء عزمها على فتح حدودها لاستقبال السياح في 23 أيار/مايو بعد نجاح حملة التطعيم المحلية المكثفة التي تنفذها ضد فيروس كورونا.

وكانت الدولة العبرية أغلقت حدودها بشكل شبه تام أمام السياح مع بداية تفشي الوباء في آذار/مارس العام الماضي.

وقالت وزارة السياحة في بيان إنه اعتبارا من 23 أيار/مايو المقبل يمكن للسياح المسافرين ضمن "مجموعات" زيارة الدولة العبرية وبحيث يكون عدد المجموعات المسموح لها بذلك "محدودا" في البداية.

ويشمل القرار السياح الذين تلقوا التطعيم ضد الفيروس لكن بعد تقديمهم فحص كورونا نتيجته سلبية يكونون قد أجروه قبل السفر، على ما أعلنت وزارتا الصحة والسياحة الإسرائيليتان.

وبحسب الوزارتين سيخضع السياح عند وصولهم أيضا إلى اختبار مصل لكشف مدى فعالية التطعيم.

وتشمل المرحلة الثانية من فتح الحدود السماح للسياح الذين يسافرون بمفردهم بدخول إسرائيل على أن يؤخذ بـ "الاعتبارات الصحية" التي ستستخدم لتحديد "الجدول الزمني" لهذه الخطوة.

وأشارت وزارة السياحة إلى إمكان إلغاء اختبار المصل اعتمادا على المناقشات التي ستتم بين الدول المختلفة حول تحقق إسرائيل من صحة شهادات التطعيم.

وأطلقت الدولة العبرية في كانون الأول/ديسمبر حملة تطعيم طموحة بعد إبرامها اتفاقية مع شركة الأدوية الأميركية العملاقة "فايزر".

ونصت الاتفاقية على تزويد إسرائيل بحاجتها من اللقاحات مقابل تقديمها بيانات حول فعالية التطعيم وآثاره.

وحصل نحو خمسة ملايين نسمة في إسرائيل البالغ تعداد سكانها حوالى 9,3 ملايين نسمة، على الجرعتين اللازمتين من اللقاح.

وسجلت ذروة الإصابات في إسرائيل منتصف كانون الثاني/يناير مع نحو عشرة آلاف إصابة يومية.

لكنها انخفضت إلى أقل من 200 يوميا حاليا.

ودفع انخفاض الإصابات السلطات إلى تخفيف الإجراءات الاحترازية وإعادة فتح المطاعم والحانات والشواطئ.

ووقعت إسرائيل اتفاقيتي سفر مع كل من قبرص واليونان تسمح لمواطني الدول الثلاث بالسفر بينها في ظروف مرنة نوعا ما.

وزار إسرائيل في العام 2019 حوالى أربعة ملايين سائح وهو أعلى رقم تسجله في السنوات الأخيرة بحسب وزارة السياحة.

لكن تسبب تفشي فيروس كورونا بتراجع السياحة بنسبة تزيد على 80 في المئة مع وصول 850 ألف سائح فقط.