قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سعيد حريري من الدوحة: فعلاً إنّها ليلة الطرب الأصيل، نعم بهذا الوصف يمكن إختصار الليلة الأولى لمهرجان الدوحة السابع للأغنية، والتي أقيمت مساء أمس في قاعة الدفنة في فندق شيراتون الدوحة، وأحياها كلّ من النجوم: شيرين عبد الوهاب من مصر، وكارول سماحة من لبنان، وماجد المهندس من العراق، ومنصور المهنّدي من قطر.

منصور المهندي: بداية quot;قطريةquot; مليئة بالشجن والإحساس!

الفنّان منصور المهنّدي

وبالعودة إلى الحفل الأوّل فقد إفتتح بوصلة للفنّان القطري منصور المهنّدي الذي قدّم عدداً من أغاني ألبومه الجديد الذي أصدره عن شركة روتانا للمرئيات والصوتيات، وقدّم أغنيات جميلة تفاعل معها الجمهور بشدّة، وأدّاها المهنّدي بشجن وإحساس عالٍ، ومن تلك الأغاني نذكر quot;عمايلquot;، وquot;ناس طيبينquot;، وquot;عشنا وشفناquot;، وquot;إنتهيناquot;....




كارول سماحة: خير سفيرة للبنان!

كارول سماحة
وبعد وصلة منصور، صعدت الفنّانة اللبنانيّة الرائعة كارول سماحة إلى المسرح، وقاد الفرقة الموسيقية جاك حدّاد، وإفتتحت كارول وصلتها بأغنيتها quot;حبيب قلبيquot;، وأبدعت فعلاً عندما غنّت المقطع:
quot;لا شايف دمعتي وناري وانا غيرك ولا شايف
هواك غيّرلي أفكاري وبقيت من الهوى خايف
طفيت شمعي بيوم العيدquot;...
وبعد تلك الأغنية شكرت كارول إدارة المهرجان على إختيارها للمشاركة للمرّة الأولى في فعالياته، وإنضمامها إلى عائلته، وأكّدت بأنّ قليلة هي المهرجانات التي تحرص على مستوى الفنّانين المشاركين فيها كما هو الحال في مهرجان الدوحة، وتابعت كارول بأغانيها الجميلة، فأطربت الجمهور الحاضر بصوتها الشجيّ المعطّر برائحة الأرز اللبنانيّ الذكيّة quot;وحياة هواناquot;، ولسفيرة لبنان إلى النجوم السيّدة فيروز، قدّمت كارول quot;راجعين يا هواquot; فكانت خير مثال للأصوات النسائية اللبنانية في المهرجان، وبدون مبالغة كانت خير سفيرة للبنان الذي باتت فيه عارضات الأزياء وصاحبات مهن أخرى نخجل من ذكرها تعترضن فنّ الغناء العظيم بحجّة مزيّفة هي الإستعراض واللوك وإلى ما هنالك...
كارول سماحة تتفاعل مع الجمهور

ثمّ طلبت كارول من الجمهور رأيه في الأغنية التالية وخيّرته بين quot;غالي عليّquot; وquot;إطلّع فييquot;، فعزفت الفرقة لحن quot;غالي عليّ، وولع الجمهور تصفيقاً، وحماساً.
وقدّمت كارول لجمهور الدوحة مفاجأة غنائية بأدائها أغنية quot;بدّي شوفك كلّ يومquot; للراحل محمّد جمال، وقدأدّتها بإحساس لافت، وكانت كارول تتفاعل مع الفرقة الموسيقية بطريقة لافتة، مما أظهر حرفيتها ودرايتها بعلم الموسيقى، حقاً لقد كانت كارول حوريّة المسرح الفاتنة التي ملأت البحر سحراً وجمالاً، وكانت أغنياتها بمثابة نسائم عليلة لاطفت أمواج البحر بشاعرية بالغة.
وتابعت كارول: quot;كيف بدّي عيش من دونك أحلامي، أنا من دون عيونك شو بتسوى أيّاميquot;، ومن ثمّ قدّمت الأغنية الشهيرة quot;إتطلّع فيي هيكquot;، وردّدها معها الجمهور عن ظهر قلب، ولوردة غنّت كارول أيضاً أغنية quot;قلبي سعيدquot;، فأطربت الجمهور الذي ردّد مع نهاية الأغنية: quot; بصّ شوف كارول بتعمل إيه!quot;.

ماجد المهندس: قمّة الإحساس الرفيع

ماجد المهندس
quot;الله على الدوحة / من دخلها تردّ روحا/ ناسها أهلي ونظر عيني/ يا هوا قلبي ودوا جروحا/quot; ، هذه هي كلمات الأغنية التي إفتتح بها الفنّان العراقي ماجد المهندس وصلته، وكانت هديّة مميّزة منه للدوحة، وشعب قطر، وتابع الفنّان الحسّاس وصلته الغنائية بأغنية quot;غاب القمر وثريتهquot;، وتفاعل معها الجمهور تصفيقاً ورقصاً، خصوصاً وأنّ لحنها من تراث الدبكة العراقيّة، وقد أبدع المايسترو خالد فؤاد في ضبط تلك الإيقاعات بطريقة لافتة.
وطالب الجمهور بأغنية quot;والله واحشني موتquot;، فلم يرفض المهندس لهم الطلب، وما أن قال مطلع الأغنية quot;والله... واللهquot; حتّى صرخ الجمهور هاتفاً، وعلا التصفيق، وفعلاً أبدع المهندس في آداء تلك الأغنية، وكان أداؤه فيها درّة نادرة من درر البحار.

quot;أريد أنساك حتّى أرتاح/
وانهي حبّنا وذنوبه/
وقلبي أبي أقفله وأكسر المفتاح
وأقول من العشق توبةquot;
أغنية قوّة قوّة جبرونا نتفارق قوّة قوّة أشعلت الجمهور، ومن ثمّ وجّه المهندس تحيّة إلى العرق والشعب العراقي الصامد، وقدّم على المسرح أغنية quot;شعب العراق الصامدquot;، وهي من كلمات الشاعر العراقي quot;فايق حسنquot;، وتقول كلماتها:
quot;الله يحفظك يا عراق...
تفرح يا عراق ويرجعلك شبابك
مشتاق لهواك، أريد أحضن ترابك
تجيلي أنت بمنامي، وأوصلك وأحبك
ما دري أنت بي ما ادري آني بيك
عمري يا عراق ما يغلى عليكquot;
وإستفاض المهندس عشقاً وإحساساً بأغنية quot;فات الأوان وحبيتينيquot;، وانهى المهندس وصلته كما إفتتحها بأغنية quot;الله على الدوحةquot;.


شيرين: درّة الليلة الأولى

شيرين
فعلاً، كانت شيرين مطربةً بحقّ فجر اليوم وهي تطلّ على جمهورها في الدوحة لتقدّم له أغانيها الجميلة بحنجرتها الماسيّة، وكانت المرّة الأولى التي أحضر فيها النجمة شيرين بشكلّ حيّ على المسرح، وقد تفاجأت بكميّة الدفء والطرب المتدفّق من صوتها، وأدهشني حبّ الجمهور لها، بحيث كان يغنّي أغنياتها قبل أن تغنّي هي نفسها، وكأنّه يفرض عليّ بقوّة الحبّ والعشق، ان تمتعه بسماع تلك الأغنية أو تلك، غنّت شيرين، فأطربت، وسلطنت، وعرّبت وكانت بحقّ الدرّة الذهبية التي إحتوتها صدفة ليلة أمس السحريّة.
رافق شيرين في قيادة فرقتها الموسيقيّة المايسترو أمير عبد المجيد، وبدأت شيرين وصلتها بأغنية quot;منى عينيquot;، تلاها أغنية quot;حلو وكذابquot; للعندليب الأسمر الراحل عبد الحليم حافظ، وأكملت شيرين بأغانيها الشهيرةquot; بصّ بقىquot; التي غنّتها إرضاءً لطلب الجمهور، وبعد ان إنتهت من تلك الأغنية، سبقها الجمهور إلى غناء quot;على باليquot;، فوقفت شيرين سعيدة بسماع أغنيتها بحناجر الجمهور، وصفّقت لهم، وأكملت في غناء quot;بحبّك أويquot;، وأدّتها بإحساس عالٍ جدّاً...
quot;و آدي الأيّام مرّت لحظة
وقدرت أنسى اللي قدر ينسى
ما قدرش أعيش علشانو هو
يا دوب بعيش اللحظةquot; مقطع رائع من أغنية quot;كنت بقولquot; التي قدّمتها ايضاً بإحساس عالٍ ليلة أمس.


وطالبها الجمهور مرّة أخرى بـ quot;على باليquot; ولكنّها كمن يريد أن تولع شوقهم وشغفهم إلى نقطة الذروة، فردّت بأغنية quot;ما بتفرحشquot;، والمميّز في أداء شيرين، أنّه على تدفّق الطرب الذي يحتويه، إلاّ انّ الغنج والدلال الأنثوي يظهر جليّاً في غنائها، ممّا جعلها تبدو ليلة أمس كالسمكة الذهبية التي تسبح في بحار الأغاني متلألئةً أينما مرّت.


... quot;هان عليك تنساني، وتبقى أناني، وترضى بجرحك ليّا/ سهلة لو من غيرك، كتّر خيرك، انا ما يهونش عليّاquot;، طبعاً عرفتم أنها أغنية quot;ما فيش مرّةquot; التي جلعت الجمهور يصاب بحالة من الهيستيريا في التصفيق والرقص، وبعد الأجواء الصاخبة قرّرت قبطانة المسرح ان تهدّأ سرعة السفينة بأغنية رومانسية أدّتها بإحساس فظيع، إنها أغنية quot;بتوحشنيquot;، تلتها بشحنة حبّ ملتهبة عنوانها quot;بتوحشنيquot;، لتعود وتغيّر رأيها في quot;جرح تانيquot;، مشاعر وأحاسيس مختلفة ومتدفّقة في آن، حملت بها شيرين جمهور الدوحة إلى نشوة عارمة، ذابت فيها حواسهم الخمس ببعضها البعض، وخصوصاً عندما أدّت موالاً رائعاً في منتصف أغنية quot;جرح تانيquot;، وإستمتع الجمهور بالتلييل ( يا ليل يا ليل) على أصوله، وكأني بي بشيرين تغنّي من أعماق الروح.
quot;على بالي ولا أنت داريquot; ما إن قالتها شيرين حتّى صرخ الجمهور بأعلى صوته فرحاً بمطربته التي شوّقته كثيراً قبل ان تلبي طلبه بسماع هذه الأغنية.
وسلطنت شيرين في أغنية جعلتها مفاجأة، وقالت بأنّها تغنّيها للمرّة الأولى، وهي أغنية quot;خلّيك هناquot; لوردة، وبعد هذه الأغنية قالت شيرين: quot;نحن نفتقد إلى الفنّانة أحلام معنا في هذه الدورة من المهرجان، وكان نفسي تكون معنا فعلاًquot;.
quot;نسيني وهو نور عينيquot; أغنية رومانسية أخرى، طالب بعدها الجمهور شيرين قائلاً: quot;لازم أعيش يا شيرين عشان لازم نعيش!!quot; فضحكت شيرين، واكملت غناءً:quot; إيه يعني غرامك ودّعني، وإيه يعني فارقني ولا رجعني... آه يا ليلquot;، وأيّ ليل هذا الذي إنجلى، وظهرت خيوط الفجر لتكرّس شيرين مطربة حقيقية لليوم والأمس وللأجيال القادمة... هنيئاً للدوحة بليلة رائعة من الفنّ الأصيل...quot;

[email protected]