قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سعيًا وراء الحفاظ على الأمن القومي لجمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومن أجل تعزيز الروابط العسكرية بين البلدين ورفع جهوزية الجيشين للتصدي لأي محاولات عدوان محتملة على كلا الطرفين والمساهمة في توفير سبل الأمن والأمان والاستقرار للمنطقة وتحقيق التوازن العسكري فيها، وصلت إلى دولة الإمارات أمس الأحد كافة عناصر القوات المسلحة المصرية المشاركة في تنفيذ التدريب المصري الإماراتي المشترك quot;زايد 1quot;، والذي يستمر على مدار أسبوعين بمشاركة وحدات من القوات البحرية والجوية والقوات الخاصة لكلا البلدين.
دبي: انطلقت المناورة quot;زايد 1quot; التي تعد الأولى من نوعها بين البلدين من حيث قوة الوحدات المشاركة وتنوعها من بحرية وجوية وخاصة، والتي يرى البعض أنها تعد رسالة ردع قوية لطهران، قد جاءت بعد أيام قليلة من زيارة رئيس الأركان المصري الفريق صدقي صبحي إلى الإمارات مؤخرًا. ومن المتوقع أن تجري بعد ذلك مناورة عسكرية مشتركة أخرى بين القوات المسلحة المصرية والقوات المسلحة السعودية، بحسب خبير عسكري مصري.
مناورات بحرية وجوية
ويشتمل تدريب أو مناورات quot;زايد 1quot; على العديد من الأنشطة والفعاليات من بينها نقل وتبادل الخبرات التدريبية بين الجانبين في جميع التخصصات، والتدريب على أعمال الدفاع والهجوم على النقاط والأهداف الحيوية، وتنفيذ مناورات تكتيكية بحرية وجوية لإدارة أعمال قتال مشترك بين العناصر المشاركة باستخدام الذخيرة الحية بمشاركة المقاتلات والطائرات متعددة المهام، وبعض المدمرات والقطع البحرية وعناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات المشاركة في التدريب.
وتضمنت مراحل الإعداد لهذا التدريب رفع معدلات الكفاءة الفنية والقتالية للعناصر المشاركة على الموضوعات العامة والتخصصية والتخطيط المشترك للنقاط والأهداف التدريبية المطلوب تنفيذها خلال التدريب لصقل مهارات العناصر المشاركة وتبادل الخبرات بين الجانبين بما يساهم في تحقيق أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي.
ويهدف هذا التمرين إلى تعزيز أواصر التعاون والعمل المشترك وتبادل الخبرات في المجالات العسكرية، مما يسهم في رفع القدرة العسكرية القتالية والتأهب لمواجهة التحديات والظروف التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، كما يهدف إلى زيادة التنسيق بين القوات المسلحة في البلدين، حيث يشتمل على أحدث نظم التدريب العسكري المتقدم والنظريات القتالية في مختلف أنواع التدريب والأسلحة الحديثة المتطورة.
علاقات تاريخية
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أحمد علي عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي quot;تويترquot; إن quot;هذه التدريبات تأتي تأكيدًا على العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تربط البلدين في كافة المجالاتquot;. وأضاف أن quot;التدريب يشتمل على العديد من الأنشطة والفعاليات من بينها نقل وتبادل الخبرات التدريبية بين الجانبين في كافة التخصصات، والتدريب على أعمال الدفاع والهجوم على النقاط والأهداف الحيوية، وتنفيذ مناورات تكتيكية بحرية وجوية لإدارة أعمال قتال مشترك بين العناصر المشاركة باستخدام الذخيرة الحية بمشاركة المقاتلات والطائرات المتعددة المهام، وعدد من المدمرات والقطع البحرية وعناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات المشاركة في التدريبquot;.
وتأتي تلك المناورات التي تحمل اسم quot;زايد 1quot; انطلاقًا من العلاقات المميزة التي تجمع بين الإمارات ومصر حاليًا في المجالات كافة بعد أن سقط حكم الإخوان في مصر بعد عام من التوترات الحادة في العلاقات بين الجانبين.
وقد وضع الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها، أسس تلك العلاقات القوية مع مصر ودعمها بقوة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.
كما تأتي تلك المناورات بعد سلسلة من الزيارات لوفود عسكرية رفيعة المستوى بين البلدين، حيث زار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية مصر منذ عدة أشهر، تلتها زيارات متعددة للفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية إلى القاهرة، وتبعتها زيارة مؤخرًا من قبل الفريق صدقي صبحي رئيس أركان القوات المسلحة المصرية إلى الإمارات، وقد صرح صبحي خلال تلك الزيارة الأخيرة بأن الأمن القومي المصري يرتبط بأمن الإمارات. مؤكدًا حرصه على ضرورة دعم وتوطيد العلاقات بين البلدين وتبادل الخبرات وتعزيز الشراكات الثنائية القائمة في المجالات العسكرية.
وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة الإماراتية كانت قد اتخذت قراراً مؤخراً بضرورة التجنيد الإجباري للشباب والاختياري للفتيات من أجل تكوين قوة عسكرية جيدة من مواطنيها يمكنهم حماية الدولة والمحافظة عليها من أي أخطار خارجية.
مناورات مصرية سعودية
من جهته، أكد الخبير العسكري والاستراتيجي المصري اللواء محمود زاهر لقناة quot;إم بي سي مصرquot; مساء أمس الأحد أن القوات المسلحة المصرية ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع قوات المملكة العربية السعودية، موضحاً أن موعد بدء هذه المناورات لم يعلن بعد.
وأشار زاهر إلى أن quot;بدء التدريب العسكري المشترك مع الإمارات (زايد 1) يأتي في إطار خطة تدريبية للقوات المسلحة المصرية، فالمناورات بصفة عامة سواء كانت مع جانب غربي أو مع الأخوة العرب تأتي في إطار خطة تدريبية للقوات المسلحة المصرية من ضمنها التدريب المشترك وتبادل الخبرات وتنمية معلومات وخبرات استخدام الأسلحة في مواقف معينةquot;.
منوهًا بأن quot;اعتقاد البعض الذي يرمي إلى أن مصر تستبدل أميركا بروسيا خطأ شائع فعلاقتنا مع أميركا وخاصة العسكرية هي علاقات استراتيجية مهمة جدًا بالنسبة للولايات المتحدة ولمصر أيضًا رغم ما طرأ عليها مؤخرًاquot;.
هذا وكانت تقارير إعلامية متطابقة قد أكدت مؤخراً بعد زيارة وزير الدفاع المصري الفريق عبدالفتاح السيسي لروسيا بأن السعودية والإمارات تمولان صفقة تسلح روسية تقدر بملياري دولار لدعم الجيش المصري بها. وتشتمل تلك الصفقة على عدد من طائرات الهليكوبتر المقاتلة، وصواريخ كورنيت المضادة للدبابات وطائرات ميج 29، وغيرها من المعدات العسكرية المختلفة.