: آخر تحديث
حفتر اعتبر التظاهرات الشعبية تفويضًا لمحاربة الإرهاب

الحكومة الليبية المؤقتة تنحاز لـ"عملية الكرامة"

انحازت الحكومة الانتقالية في ليبيا إلى العملية العسكرية "كرامة ليبيا" لمحاربة الإرهاب. وتزامنًا اعتبر اللواء خليفة بلقاسم حفتر أن تظاهرات الجمعة بمثابة "تفويض" له في "مكافحة الإرهاب".


نصر المجالي: أعلن عبدالله الثني، رئيس وزراء ليبيا المؤقت، في مؤتمر صحافي نقلته قنوات ليبية، دعمه لمحاربة الإرهاب، لكنه قال إنه يرفض استغلالها لأغراض شخصية. كما حمّل الثني المؤتمر الوطني العام (البرلمان) مسؤولية الفشل في بناء الجيش والشرطة في ليبيا.

وأثنى عبدالله الثني على التظاهرات الشعبية المنددة بالإرهاب، والداعية إلى البناء في ليبيا. وأوضح في سياق متصل أنه "لا يوجد تنسيق مع أحمد إمعيتيق، والمؤتمر الوطني لا يتواصل معنا بشأنه".  يذكر ان أحمد إمعيتيق يواجه معارضة في توليه منصب رئيس الوزراء، كما إنه مدعوم من إخوان ليبيا.

ويعتبر دعم رئيس وزراء ليبيا المؤقت لمعركة "الكرامة" بقيادة اللواء حفتر، أكبر دعم سياسي للعملية التي بدأت الجمعة الماضي، بعد دعم المجالس العسكرية وبعض الوزراء في الحكومة، وقيادات قبلية في ليبيا.

وفور إعلان الثني عن موقفه، أعلنت قيادة عمليات "عملية الكرامة" للجيش الوطني الليبي بدء العملية العسكرية في مدينة درنة، والطيران العسكري يحلّق فوق المدينة الآن.

شكرًًا لتفويضكم
إلى ذلك، قال اللواء حفتر، الذي يقود عملية عسكرية منذ 16 أيار (مايو) الجاري على ميليشيات مسلحة، خصوصًا في بنغازي، في بيان تلاه وبثته قنوات تلفزيون محلية عدة السبت من منطقة بنينا (30 كلم جنوب شرق مدينة بنغازي): "وافقنا على التفويض الشعبي، ونقول لشعبنا شكرًا على خروجكم وتفويضنا".

وأضاف بحسب البيان، الذي قال إنه صادر من "المجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة"، الذي أعلن عنه الأربعاء من جانب واحد، "لقد صدر الأمر وقضي الأمر (..) نتعهد لكم يا شعبنا العظيم أننا قيادة وضباط، وضباط صف وجنود، لن نتراجع عن هذه المهمة، حتى نقوم بتطهير ليبيا من الإرهابيين والمتطرفين وكل من يدعمهم ويساندهم من شذاذ الآفاق".

تابع حفتر: "الشارع فوّضنا، ونحن بإذن الله سنلبّي النداء، ولن نخذل شعبنا، وسنقـوم بسحق الإرهابيين وتدميرهم"، مطالبًا الليبيين "بأن يدعموا جيشهم في هذه المرحلة التاريخية".

من جهته تلا محمد الحجازي البيان رقم 4 للمجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة، مطالبًا "بالتحاق كل العسكريين فورًا بمعسكراتهم". وقال "إن من يتأخر عن الالتحاق خلال 48 ساعة ستتخذ حياله الإجراءات القانونية الصارمة".

لا شرعية للمؤتمر الوطني
وظهر على موقع اللواء حفتر على موقع "فايسبوك" بيانًا أكد فيه على مجموعة من الحقائق، وهي الآتية:

أولًا: إلى كل الذين ينادون بالشرعية، والتي يقصدون بها (المؤتمر)، نقول إن المؤتمر انتهت صلاحيته يوم 07 - 02 - 2014م، ولم يعد تمثيل لمن انتخبه، وما تظاهرات اليوم إلا إجابة عن شرعيتكم (الزائفة) التي ترفعونها شعارًا لكي تسرقوا وتنهبوا ثروات الوطن.

ثانيًا: إلى كل من وقف اليوم مع عملية الكرامة العسكرية لتنظيف ليبيا من الإرهاب والتطرف، نقول (تلقينا تفويضكم لنا)، وسنكون بإذن الله العلي القدير عند حسن الظن، ولن ندخل في متون السياسة، لأن المهمة التي نقوم بها هذه الأيام مهمة وطنية، وليست سياسية، كما يروّج أنصار الإخوان والمقاتلة وكل من لاذ بهم واحتمى بحماهم.

ثالثًا: يجب أن نفرّق بين ((الوطن - السلطة - السياسة))، فالوطن باق، والسلطة زائلة، والسياسة متغيرة، بمعنى أن قوى التطرف والإرهاب، التي اغتالت وقتلت وفجٌرت وخَطفت ورَوّعت المواطن في وطنه ومُكنت في مفاصل السلطة، كان ذلك بمُباركة ٍمن المؤتمر فاقد الشرعية وجالب الإرهاب ومهددًا لوحدة الوطن، الأمر الذي جعلنا نقوم بعملية الكرامة قبل أن تضيع ليبيا وتصبح دويلات مشتتة.

أخيرًا: لا للحكم العسكري، لا للإنقلابات العسكرية، نعم لدولة القانون، نعم لدحر الإرهاب والتطرف، نعم للمحاسبة، نعم للإستقرار.

وكان عشرات الآلاف تجمعوا في ساحة الشهداء في العاصمة، وأكدوا دعمهم لـ"عملية الكرامة لمكافحة الإرهاب"، مرددين شعارات تدعو إلى دعم المؤسسة العسكرية والشرطية الرسمية في مختلف ربوع البلاد.

وطالب المتظاهرون في العاصمة كل الكتائب المسلحة بمغادرة طرابلس، والبقاء بعيدة عن الساحة السياسية. كما تظاهر آلاف الليبيين في بنغازي في ساحة تقع مقابل فندق كبير في وسط مدينة بنغازي دعمًا لـ"عملية الكرامة". وردد المتظاهرون شعارات تطالب حفتر "بمواصلة عملية تطهير البلاد من الإرهاب".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  2. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  3. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  4. وفد برلماني أردني في دمشق
  5. الاتحاد الأوروبي يبحث تفاصيل مشروع اتفاق بريكست
  6. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  7. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  8. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  9. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
  10. ماكرون يبدأ الإثنين زيارة دولة لبلجيكا
  11. الصين تكشف عن دبابة تدمر نفسها ذاتياً!
  12. نبيل بنعبدالله: على العثماني أن يخرج ويفسّر للمواطنين ما يحدث
  13. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  14. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  15. طفل شكره أوباما على
  16. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
في أخبار