قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 
فيما تأكد تفجير تنظيم الدولة الاسلامية لمرقد النبي يونس في مدينة الموصل العراقية الشمالية المبني قبل 1300 عاما خلال الساعات الاخيرة فأنهم قاموا مساء اليوم ايضا بتفجير مرقد اخر يعود للنبي شيت وسط استياء شعبي واسع من سكان المدينة حيث وصف ائتلاف النجيفي هذه الاعمال بأنها منهج اهوج لعصابات مسلحة.

 
اكدت مصادر امنية عراقية تدمير عناصر تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" مرقد النبي يونس، في ميدنة الموصل الشمالية عاصمة محافظة نينوى (375 كم شمال بغداد) التي اعلنها التنظيم ولاية له عقب سيطرته عليها في العاشر من الشهر الماضي. وقالت إن مسلحي تنظيم داعش اقدموا خلال الساعات الاخرة على هدم مرقد النبي يونس شرق مدينة الموصل بعد سيطرتهم عليه بشكل تام  ومنعوا الصلاة فيه. 
 
يذكر أن المرقد يعود بناؤه إلى عام 138هـ اي قبل حوالي 1300 عاما حيث قال شهود عيان أن عناصر داعش قاموا بتلغيم جامع النبي يونس والذي يعد من معالم المحافظة الآثارية والتراثية قبل تفجيره .
 
وبني المسجد في موقع أثري يعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد ويقال إنه المكان الذي دُفن فيه النبي يونس والذي تقول قصص في الإنجيل والقرآن إن حوتا ابتلعه وقد رمم المسجد في التسعينيات من القرن العشرين، في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين  وكان مقصدًا للحجاج من مختلف أنحاء العالم قبل استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من شمالي وغربي العراق بمساعدة مسلحين عراقيين آخرين.
 
واكد إمام وخطيب الجامع الشيخ محمد محمود الصراف تفجير المرقد وسط استياءٍ بالغ من قبل سكان المدينة . واوضح الصراف إن مجاميع مسلحة فجرت مرقد النبي يونس ع الذي يقع على تل التوبة وسط الساحل الايسر من الجهة الشرقية من مدينة الموصل .
 
وأشار الصراف الى أن جوامع الموصل صدحت بالتكبير قبل التفجير بلحظات في محاولة منها لثني المسلحين عن تفجير هذا المعلم والصرح الموصلي العريق ومنعها من إرتكابهم هذا الخطأ الجسيم الذي لايمكن تصحيحه معرباًعن إستيائهِ الشديد من هذا التصرف الذي طال ضريح ومعلم النبي يونس عليه السلام صاحب قصة الحوت في القرآن الكريم .
 
كما قام مسلحو التنظيم ايضا بنسف مرقد الشيخ صالح وهو مزار ديني للالاف في مواسم الزيارة بين قريتي تل حمه وحفته خار بقضاء داقوق في منطقة تخضع لسيطرة المسلحين الذين وضعوا كمية من المتفجرات داخل المزار ومحيطة وقاموا بنسفه بشكل كامل. وهذا المزار يعود للشيخ صالح وهو من المتصوفين وكثيرا ما يرتادوه سكان كركوك ضمن زيارات موسمية وسياحية. 
 
.. وتفجير مرقد النبي شيت  
وعلى الصعيد نفسه قال شهود عيان من سكان منطقة النبي شيت وسط الموصل ان مسلحي داعش فجروا مرقد هذا النبي مساء الجمعة بعد ان طوقوا منذ الصباح جامعه المغلق منذ اشهر بسبب الصيانة . وقد طوق مسلحة داعش مرقد النبي شيت وقاموا بنقل اجهزة التبريد الى مساجد اخرى ثم قاموا مساء اليوم بهدم الضريح الذي يقع ضمن منطقة شعبية .
 
ومن جهته اكد رئيس مجلس اسناد ام الربيعين زهير الجلبي قيام عناصر من تنظيم "داعش" بنبش قبر "علي الصغير" تحت المنارة الحدباء، فيما فجروا جامع علي الهادي في مدينة الموصل. وقال إن عناصر داعش قاموا اليوم بنبش قبر يعرف بقبر علي الصغير كما فجروا جامع علي الهادي بمنطقة راس الجادة في الساحل الايمن لمدينة الموصل .
 
ويستخدم مهدمو الأضرحة آليات عملاقة ومتطورة تابعة لشركات كبيرة كانت تعمل في الموصل واستولوا عليها عقب احتلال المدينة وبهذا الخصوص يقول مصدر مطلع من داخل المدينة إن مهدمو الأضرحة والمقامات الدينية يعرفون تنظيميا باسم "كتيبة تسوية القبور والأضرحة".
 
.. ومتحدون يعتبر التدمير اعتداء على الحضارة والتاريخ
ومن جهته اعتبر أئتلاف "متحدون للاصلاح" بزعامة رئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي هدم مرقد النبي يونس اعتداء على التاريخ والحضارة والقيم المقدسة والمعاني العالية والشموخ وطالب
 
وقال الائتلاف في بيان حصلت "أيلاف" على نصه "بقلوب يعتصرها الألم وعيون يدميها المشهد المروع لتفجير مقام وجامع النبي يونس عليه السلام ودع الموصليون اليوم ومعهم الانسانية جمعاء شاهدا يجمع التاريخ والحضارة والقيم المقدسة والمعاني العالية والشموخ  ذلك هو ما يعنيه المقام السامق للنبي يونس عليه السلام على تل التوبة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل الحدباء" .
 
واضاف ان الجريمة النكراء لعصابات داعش الإجرامية تطعن أعمق وأعز شاهد وهذه الجريمة الشنعاء تستهدف روح الموصل وحضارتها وتاريخها الموشوم بالمجد والعز .. وهذا الفعل الوحشي والاجرامي ليس فعلا منفصلا  بل انه يأتي ضمن سياق موغل في السفه والعدوان حيث لم تسلم كنيسة او جامع او مقام نبي او ولي من جرائم الدواعش .
 
واعتبر االائتلاف هدم مقام النبي يونس " فعلا همجيا عدوانيا يستهدف القيم والمبادئ والحضارة " ودعا القوى الوطنية كافة والمجتمع الدولي ومنظماته والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الى وقف المنهج الأهوج لعصابات داعش وضربهم والقضاء عليهم وهو واجب إنساني في المقام الاول فلا يمكن باي حال من الأحوال ان تمر جرائمهم دون عقاب .
 
وشدد الائتلاف على ان "إنقاذ حضارة وتاريخ وقيم العراق وبشكل خاص السفر الحضاري العريق لمدينة الموصل مرهون بتكاتف الجميع من اجل ضرب هذه الزمرة الضالة الخارجة عن اي دين او مذهب او قيم إنسانية ، فداعش ليست سوى وجه اسود للشر بأقسى معانيه" . بقلوب يعتصرها الألم ، وعيون يدميها المشهد المروع لتفجير مقام وجامع النبي يونس عليه السلام ، ودع الموصليون اليوم ومعهم الانسانية جمعاء شاهدا يجمع التاريخ والحضارة والقيم المقدسة والمعاني العالية والشموخ ذلك هو ما يعنيه المقام السامق للنبي يونس عليه السلام على تل التوبة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل الحدباء .
 
ان الجريمة النكراء لعصابات داعش الإجرامية تطعن أعمق وأعز شاهد ، وهذه الجريمة الشنعاء تستهدف روح الموصل وحضارتها وتاريخها الموشوم بالمجد والعز . وهذا الفعل الوحشي والاجرامي ليس فعلا منفصلا بل انه يأتي ضمن سياق موغل في السفه والعدوان حيث لم تسلم كنيسة او جامع او مقام نبي او ولي من جرائم الدواعش .
 
ان ائتلاف متحدون للإصلاح في الوقت الذي يدين ويستنكر جريمة داعش ويعدها فعلا همجيا عدوانيا يستهدف القيم والمبادئ والحضارة ، فانه يدعو القوى الوطنية كافة والمجتمع الدولي ومنظماته والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الى وقف المنهج الأهوج لعصابات داعش وضربهم والقضاء عليهم وهو واجب إنساني في المقام الاول ، فلا يمكن باي حال من الأحوال ان تمر جرائمهم دون عقاب .
 
ان إنقاذ حضارة وتاريخ وقيم العراق وبشكل خاص السفر الحضاري العريق لمدينة الموصل مرهون بتكاتف الجميع من اجل ضرب هذه الزمرة الضالة الخارجة عن اي دين او مذهب او قيم إنسانية ، فداعش ليست سوى وجه اسود للشر بأقسى معانيه ..
بقلوب يعتصرها الألم ، وعيون يدميها المشهد المروع لتفجير مقام وجامع النبي يونس عليه السلام ، ودع الموصليون اليوم ومعهم الانسانية جمعاء شاهدا يجمع التاريخ والحضارة والقيم المقدسة والمعاني العالية والشموخ ذلك هو ما يعنيه المقام السامق للنبي يونس عليه السلام على تل التوبة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل الحدباء .
 
ان الجريمة النكراء لعصابات داعش الإجرامية تطعن أعمق وأعز شاهد ، وهذه الجريمة الشنعاء تستهدف روح الموصل وحضارتها وتاريخها الموشوم بالمجد والعز . وهذا الفعل الوحشي والاجرامي ليس فعلا منفصلا ، بل انه يأتي ضمن سياق موغل في السفه والعدوان حيث لم تسلم كنيسة او جامع او مقام نبي او ولي من جرائم الدواعش .
 
ان ائتلاف متحدون للإصلاح في الوقت الذي يدين ويستنكر جريمة داعش ويعدها فعلا همجيا عدوانيا يستهدف القيم والمبادئ والحضارة ، فانه يدعو القوى الوطنية كافة والمجتمع الدولي ومنظماته والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الى وقف المنهج الأهوج لعصابات داعش وضربهم والقضاء عليهم ، وهو واجب إنساني في المقام الاول ، فلا يمكن باي حال من الأحوال ان تمر جرائمهم دون عقاب .
ان إنقاذ حضارة وتاريخ وقيم العراق وبشكل خاص السفر الحضاري العريق لمدينة الموصل مرهون بتكاتف الجميع من اجل ضرب هذه الزمرة الضالة الخارجة عن اي دين او مذهب او قيم إنسانية ، فداعش ليست سوى وجه اسود للشر بأقسى معانيه ..
 
  يذكر أن مدينة الموصل الخاضعة كليا لسيطرة "داعش" شهدت في الرابع من الشهر الحالي تفجير مرقد "الإمام السلطان عبد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب" بعدد من العبوات الناسفة جنوب شرق الموصل كما فجر مسلحون في 25 من الشهر الماضي بعبوات ناسفة مقام الإمام العباس في قرية الكبة (10 كم شمال الموصل) وفجروا حسينيتين في قرية شريخان العليا والسفلى (15 كم شمال الموصل).
 
 
فيديو تدمير مرقد النبي يونس في الموصل :