قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: اندلعت اشتباكات الخميس في البحرين لليلة الخامسة على التوالي بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين كانوا يطالبون باطلاق سراح علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق، كبرى حركات المعارضة الشيعية في المملكة، بحسب شهود عيان.

وخلافا للتظاهرات السابقة التي اندلعت في القرى الشيعية القريبة من المنامة، اندلعت المواجهات الخميس في بداية المساء بعد الصلاة في مسجد مؤمن في وسط العاصمة البحرينية، كما اوضح الشهود. واستخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، ووقعت اصابات واعتقالات، بحسب الشهود. وتم اغلاق المحال التجارية.

من جهتها، اعلنت وزارة الداخلية البحرينية الخميس منعها لتظاهرة تنوي المعارضة البحرينية تنظيمها غدا الجمعة في شارع البديع الذي يربط قرى شيعية عدة بالقرب من المنامة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها على تويتر نقلا عن رئيس الامن العام: "ليس صحيحا ما يتم تداوله عن الموافقة على مسيرة لبعض الجمعيات غدا". وحذرت وزارة الداخلية البحرينية من أن الدعوة الى التظاهرة أو المشاركة فيها مخالفة للقانون.

اوقف الشيخ علي سلمان (49 عاما) الاحد في المنامة، واتهم بحسب محاميه عبدالله الشملاوي "بالحض على كراهية نظام الحكم والدعوة الى اسقاطه بالقوة والتحريض على بغض طائفة من الناس". والاثنين وجهت اليه النيابة العامة تهم"الحض على تغيير النظام بالقوة عبر التهديدات واساليب غير قانونية، واهانة وزارة الداخلية علنا".

وطالبت ايران البحرين بالافراج عن سلمان. وتشهد البحرين البالغ عدد سكانها 1,3 مليون نسمة، وهي حليف مقرب لواشنطن، ومقر للاسطول الاميركي الخامس، حركة احتجاجات منذ شباط/فبراير 2011 يقودها الشيعة الذين يطالبون باقامة ملكية دستورية.