قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: دعت الهيئة العامة للطيران المدني دول الخليج العربي إلى توحيد جهودها والتركيز على تعزيز التعاون لمواجهة إزدحام المسارات الجوية في ما بينها، وهو ما يعد أبرز التحديات التي تواجه فرص النمو الواعدة أمام هذه الدول في قطاع الطيران المدني.
&
جاء ذلك خلال مناقشة مستقبل أجواء الطيران في المنطقة كأحد أهم المحاور في "قمة مستقبل أنظمة الطيران المدني" التي عقدت في دبي يومي 18 و19 كانون الثاني /يناير الجاري برعاية ومشاركة الهيئة.
&
وشدد سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني على ضرورة أن تبدأ دول الخليج العربي في التعامل مع الأجواء المزدحمة بحركة الطيران خصوصا مع وجود نمو مرتقب في حركة الطيران الإقليمي تصل نسبته إلى 6 في المائة سنويًا على مدى السنوات المقبلة.. لافتا إلى أنه "لا يمكن التغلب عليه بنجاح من دون آليات جديدة ومبتكرة لإعادة تصميم الأجواء الإقليمية من قبل كل دول الخليج العربي".
&
وأعرب عن ثقته في نجاح دول مجلس التعاون الخليجي في التغلب على هذا التحدي نظرا إلى ما يحمله هذا النجاح في توسيع الأجواء وزيادة استيعابها من فرص واعدة للطيران المدني المحلي والإقليمي على حد سواء.
&
وقال "إن الهيئة العامة للطيران المدني تحرص دائما على الترويج للتعاون الدولي في قطاع الطيران المدني من خلال الشراكات المثمرة مع المنظمات والهيئات الإقليمية والعالمية لضمان أفضل نتائج لاستثماراتنا في القطاع، ونحن نقدر بشكل كبير تعاوننا الدائم مع الشركاء في القطاع والعملاء على حد سواء".
&
من جانبه أعرب عمر بن غالب نائب المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني أن أجواء الإمارات تشهد نموا متسارعا في كثافة حركة عبور الطائرات من وإلى مطارات الدولة وهو النمو الذي يستدعي اهتمامًا فوريًا والتزاما لضمان حركة طيران فعالة وآمنة.
&
وأشار إلى وجود العديد من المشروعات التي تم إطلاقها أخيرا للعمل على تعزيز قدرة الأجواء على استيعاب الحركة الجوية سواء في المطارات أو في المسارات الجوية.. مؤكدا أنه بات من الضروري أن نوجه اهتمامنا إلى الاستثمار في تحسين البنية التحتية للمسارات الجوية وتطوير أنظمة الملاحة الجوية وتبني تقنيات حديثة. ودعا بن غالب موفري خدمات الملاحة الجوية والإدارات المسؤولة عن الأجواء إلى العمل على استحداث المزيد من الابتكارات التقنية واللوجيستية التي تتيح التعامل بنجاح مع هذا التحدي.
&
وتستضيف قمة مستقبل أنظمة النقل الجوي التي تعقد برعاية الهيئة العامة للطيران المدني بالتزامن مع انعقاد برنامج منظمة الطيران المدني الدولية "إيكاو"- الشرق الأوسط لتحسين الأجواء - نخبة من المسؤولين التنفيذيين في القطاعين الحكومي والخاص والمدراء وأصحاب القرار في ميدان إدارة الحركة الجوية وأنظمة الطيران والعمليات الجوية الميدانية للتباحث حول سبل تعزيز سعة الأجواء وآليات تحديث وموازنة أنظمة النقل الجوي في المنطقة.
&
من جانبه أكد أحمد الجلاف الرئيس التنفيذي لخدمات الملاحة الجوية في الهيئة العامة للطيران المدني خلال مشاركته في أحد الجلسات الحوارية في إطار "قمة مستقبل أنظمة النقل الجوي" على الدور الحيوي الذي تلعبه صناعة الطيران المدني، والتي أصبحت محركا للإقتصاد في مختلف دول العالم، ويعتمد عليها أكثر من 60 مليون شخص حول العالم في وظائفهم المباشرة، فضلا عما توفره هذه الصناعة من فرص عمل غير مباشرة.
&
وكشف عن أن حركة الطيران في الإمارات، والتي تصل في الوقت الراهن إلى 2200 حركة جوية يوميا، ستشهد نحو 5100 حركة جوية يوميا في العام 2030 وذلك بمعدلات النمو الحالية. وشدد على أهمية قيام هيئات الطيران في دول الشرق الأوسط بإجراء تعديلات على مفهوم العمل الجماعي في ما بينها كي تكون في موقف يسمح لها بالاستفادة من الفرص الواعدة في قطاع الطيران المدني بما يعود بالنفع على اقتصاداتها الوطنية.
&
وأشار الجلاف في السياق عينه إلى الدور المنوط ببرنامج منظمة الطيران المدني الدولية "إيكاو"- الشرق الأوسط لتحسين الأجواء، والذي يستهدف العمل بشكل جماعي بين دول المنطقة للاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لتنمية وتوسيع الحركة الجوية في ما بينها.
&
وأوضح أن اجتماع البرنامج سيخصص للنظر في عدد من المشروعات المطروحة التي تستهدف تعزيز الحركة الجوية بين دول المنطقة وزيادة كفاءتها، مؤملا أن تبدي الجهات المشاركة في البرنامج المستوى المطلوب من الالتزام وأن تعمل على توفير الموارد اللازمة لإنجاح المشروعات المقترحة.
&