دمشق: قتلت صحافية سورية جراء سقوط قذيفة هاون اطلقها مقاتلو الفصائل المعارضة على ضاحية حرستا في الغوطة الشرقية لدمشق، وفق ما افاد الاعلام الرسمي الثلاثاء.

واورد التلفزيون السوري الرسمي في شريط اخباري "استشهاد الزميلة المذيعة في قناة نور الشام واذاعة دمشق بتول مخلص الورار واصابة اخرين بقذائف اطلقها ارهابيون على ضاحية حرستا" على بعد عشرة كيلومترات شرق العاصمة.

واوضحت وكالة الانباء الرسمية (سانا) من جهتها ان "الورار استشهدت اثناء مغادرة منزلها باتجاه عملها في الاذاعة وقناة نور الشام جراء اصابتها بشظايا قذيفة هاون اطلقتها التنظيمات الارهابية على ضاحية حرستا".ونقلت الوكالة عن مصدر فى الشرطة ان القصف بقذيفة هاون اسفر ايضا عن اصابة شخص آخر بجروح وتسبب باضرار مادية.

وتتبع كل من اذاعة دمشق وقناة نور الشام الى الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون الرسمية. وتعتبر "نور الشام" قناة "ثقافية اجتماعية بثوب إسلامي" وتم تأسيسها بتوجيه من الرئيس السوري بشار الاسد عقب اندلاع الاحتجاجات في العام 2011.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل المراسلة جراء سقوط قذائف على مناطق في ضاحية حرستا المعروفة ايضا باسم "ضاحية الأسد" وهي تحت سيطرة قوات النظام فيما تسيطرة الفصائل المقاتلة على مدينة حرستا القريبة منها.

وتعد الغوطة الشرقية معقل الفصائل المعارضة في محافظة ريف دمشق. وبحسب المرصد، قصفت قوات النظام مدينة حرستا صباح الثلاثاء، ما اسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

وبحسب منظمة "مراسلون بلا حدود"، قتل 48 صحافيا على الاقل في سوريا منذ بدء النزاع في اذار/مارس العام 2011. كذلك تحتجز السلطات السورية والفصائل المقاتلة الكثير من الصحافيين، كما قتل تنظيم "الدولة الاسلامية" عددا منهم. وتحتل سوريا المركز 177 عالمياً (من أصل 180 دولة) على لائحة المنظمة للبلاد الاكثر دموية في العالم بالنسبة الى الصحافيين لعام 2014.