قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أكد رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي مساء الاحد انه لن يتسامح مع اي عمل يهدد وحدة اسبانيا وذلك قبيل تنصيب رئيس اقليم كاتالونيا الذي سيكلف تنظيم انفصال هذه المقاطعة.

وقال راخوي في كلمة بثت مباشرة من مدريد قبل دقائق من تنصيب رئيس كاتالونيا في برشلونة "ان الحكومة لن تسمح باي عمل يفترض ان يمس بوحدة اسبانيا وسيادتها".

وتحدث رئيس الحكومة الاسبانية المحافظ المنتهية ولايته في الوقت الذي يمكن ان يضعف فيه راس السلطة الاتحادية بسبب الوضع الناجم عن الانتخابات التشريعية في 20 كانون الاول/ديسمبر 2015.

وفاز الحزب الشعبي (يمين) بزعامة راخوي بالاقتراع فقط بنسبة 28 بالمئة من الاصوات ما جعل من الصعب جدا تشكيل حكومة دون دعم احزاب اخرى. وترفض باقي الاحزاب تقديم هذا الدعم حاليا.

واوضح راخوي انه بدأ اتصالات مع الحزب الاشتراكي بزعامة بيدرو سانشيز وزعيم حزب غيدادانوس (المواطنة-وسط يمين) البير ريفيرا الاحد بعد ان علم ان دعاة الاستقلال في كاتالونيا توصلوا الى اتفاق لتنصيب رئيس.

ويقترح حزبه تحالفا واسعا مع هذين الحزبين لتشكيل حكومة تركز على الدفاع عن وحدة اسبانيا.

وقال راخوي "بامكان الاسبان ان يطمانوا"، وذلك بعد ان اكد انه لن تعوزه "لا القوة ولا التصميم لمواصلة الدفاع عن وحدة اسبانيا".
&