قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصدرت السلطات الروسية أمرا منعت بموجبه السجناء من استخدام كلمات سباب وشتيمة، ولم يتضح بعد ما هي الكيفية التي سيجري بها تطبيق هذه الضوابط والتعليمات.

يقضي الأمر بأن يمنع المعتقلون الذين يقيمون في مراكز الاحتجاز في انتظار تقديمهم للمحاكمة من مخاطبة احدهم الآخر أو من مخاطبة الحراس باللغة المسماة "فينيا" وهي لغة عامية جدًا وقديمة تستخدم بشكل واسع في اوساط المجرمين، وهي ايضا غنية بالمفردات، ولكنها تحوي عددا كبيرا من الكلمات القذرة والمبتذلة. &
&
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وكالة انترفاكس الروسية للانباء أن القرار الجديد يقضي ايضا بمنع النزلاء من "التحدث الى أفراد آخرين باستخدام كلمات وتعابير بذيئة ومبتذلة تتضمن تهديدات وتنم عن احتقار او تقليل شأن وإهانات".&
&
ولم يشر القرار الحكومي الى الكيفية التي سيتم بها تطبيق هذه الضوابط والتعليمات.&
&
يذكر ان السجناء في روسيا عادة ما يوضعون في زنزانات مشتركة أشبه ما تكون بثكنات عسكرية وقد يصل عددهم في الزنزانة الواحدة الى ثمانين نزيلا وهو ما يمنع الحراس من معرفة ما يدور بين السجناء بشكل عام.&
&
وعادة يترك هؤلاء النزلاء لوحدهم خلال الليل حيث يجدون فرصة كبيرة للتصرف بحرية وكما يشاؤون وهو ما يؤدي في النهاية الى فرض بعضهم سلطته على الاخرين. &
&
الفن والأدب
&
يذكر ان هذه ليست المرة الاولى التي تصدر فيها مثل هذه الضوابط في روسيا إذ سبق ان صدر قانون في عام 2014 منع استخدام الشتائم والمسبات في مجال الفنون والادب والروايات والمسرح.&
&
وأثار هذا المنع نوعا من الحيرة بين الناس حيث ان كلمات السب قديمة جدا في تاريخ روسيا ولدى بعض المفردات الاف المشتقات، وهي متمازجة ومتداخلة في الادب والثقافة الروسيين ومتجذرة فيهما لاسيما الاعمال المتعلقة بالسجون والجيش.&
&
وكان الكاتب الروسي المعروف فيودور دوستيوفسكي قد قال في احد الايام إن من الممكن التعبير "عن افكار تحليلية عميقة" باستخدام كلمة واحدة احيانا، وهي التي تعني العضو الذكري باللغة العامية.&
&
تغييرات
&
ويبدو أن هذه الضوابط الجديدة تأتي في اطار تغييرات تدخلها السلطات على مجمل نظام السجون في روسيا حيث تنوي الغاء صيغة الزنزانات المشتركة وإنشاء زنزانات صغيرة وتعزيز الانضباط داخلها. &&
&
هذا وسبق ان صدر قرار آخر في عام 2013 قضى بمنع الحراس من التحدث بلغة فينيا داخل مراكز الاحتجاز سواء في ما بينهم او مع النزلاء.&
&
اضافة الى ذلك اصدرت السلطات ضوابط اخرى لصالح النزلاء هذه المرة علما ان هؤلاء يمضون سنوات طويلة احيانا في انتظار مثولهم امام المحاكم. وتسمح لهم هذه التعليمات الجديدة بامتلاك عدد اكبر من الحاجيات الخاصة منها صابون التحمم ومزيل رائحة العرق وجهاز غلي الماء الكهربائي ولكن يمنع عليهم امتلاك هواتف محمولة او اجهزة تصوير.