قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعتبر وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان الاثنين ان التدخل العسكري في الخارج من ليبيا الى الشرق الاوسط "الذي يمر بازمة" لا يمكن ان يتم بدون "موافقة المجتمعات المحلية" ويجب اعتماد "الصبر الاستراتيجي".

وقال في كلمة حول "التحديات الكبرى الاستراتيجية" في جامعة السوربون "ان الشرق الاوسط برمته هو حاليا في ازمة وربما معرض للخطر. فوضى دائمة وحريق شامل... ولا يمكن استبعاد الفرضيات الاكثر سوداوية".

وبعد ان تحدث عن حالة افغانستان حيث تمرد طالبان ما زال حيا، دعا الى عدم القيام بتدخلات خارجية سياسية او عسكرية بدون دعم محلي واسع.

واضاف "يجب ان نتدخل بحذر من خلال دعم شركائنا الامنيين الاقليميين وان نشجع باستمرار& الردود والفاعلين الاقليميين".

واشار الى انه "بعد 15 عاما في افغانستان، يجب ان نعلم انه لا يمكن ان يكون هناك اي شيء دائم بدون مشاركة المجتمعات المحلية".

وفي كلام غير مباشر عن ليبيا، لم يستبعد وزير الدفاع الفرنسي تقديم مساعدة عسكرية لهذا البلد في حال تم تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال ايضا "دورنا لا يمكن ان يكون التدخل في كل مكان ولكن يمكن ان نقدم المساعدة للدول التي تسعى الى الحفاظ على استقرارها ومؤسساتها" بما في ذلك "تقديم دعم في المجال الامني".

واعتبر ايضا ان الارهاب الاسلامي ما زال "تهديدا دائما" حتى وان كان التحالف بقيادة الولايات المتحدة يسجل نقاطا ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

واشار جان ايف لو دريان الى "نهاية الهيمنة العسكرية الغربية بدون منازع" التي تحققت بعد انهيار الاتحاد السوفياتي امام صعود قوة الصين وروسيا او تحدي الارهاب.