: آخر تحديث
ترفض التقيد بقانون يقمع النساء وحريتهن

بطلة شطرنج تقاطع البطولة في إيران: لن أتحجب

أعلنت بطلة الشطرنج النسائية الأميركية نازي بايكيدز مقاطعتها بطولة العالم للشطرنج التي ستقام في طهران، لأنها ترفض التقيد بقانون يقمع النساء وحريتهن، بإجبارهن على اعتمار الحجاب.

بيروت: في إحدى نقلاتها المدروسة، على عادتها، دعت بطلة الشطرنج النسائية الأميركية نازي بايكيدز إلى مقاطعة بطولة العالم للشطرنج، المقرر عقدها في إيران في نوفمبر 2017، بسبب مخاوفها من اضطرارها، ومعها اللاعبات الاجنبيات، للامتثال لقانون اعتمار الحجاب المعمول به في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وهذا القرار سيحرم البطولة بالتأكيد من نخبة من اللاعبات المحترفات، ومن لاعبة نذرت نفسها لحث الفتيات على ممارسة هذه اللعبة.

غير مقبول

على الرغم من تأكيدها احترامها الثقافات المختلفة، فـ"من غير المقبول إقامة واحدة من أهم البطولات النسائية في دولة لا تتمتع فيها النساء بحقوقهن الأساسية، ويعتبرن مواطنات من الدرجة الثانية، ويفرض عليهن حتى هذا اليوم، أن يعتمرن الحجاب"، وذلك في تغريدة على إنستغرام،  معربة عن أسفها لاضطرارها إلى عدم المشاركة في البطولة.

أضافت: "يعتبر البعض الحجاب جزءًا من الثقافة، لكنني أعرف أن عددًا كبيرًا من النساء الإيرانيات يحتججن بشجاعة على هذا القانون، ويضعن حياتهن على المحك في هذا السلوك، ولهذا لن أعتمر الحجاب، وسأدعم الرفض النسائي".

واطلقت بايكدزي عريضة للتغيير على موقع change.com تطلب فيها تغيير مكان البطولة، كتبت فيها: "هذه المسائل تجاوزت عالم الشطرنج، فالمرأة مضطهدة في إيران، وحقوقها مهدورة، فالمسألة إذًا مسألة صراع من أجل حقوق النساء". وجمعت هذه العريضة تواقيع نحو ثلاثة آلاف إنسان من جنسيات مختلفة.

لا تقاطعونا

لكن ثمة من يخالفها الرأي، فالايرانية ميترا هيجازيبور (23 عامًا) الحاصلة على اللقب، والتي فازت ببطولة القارة الآسيوية للنساء، ترى أن المقاطعة خطأ وستؤثر سلبًا على الجهود التي بذلت لتشجيع الرياضة النسائية في إيران. واضافت: "ستكون البطولة أكبر حدث رياضي في إيران على الإطلاق، ولم يكن باستطاعتنا استضافة أي بطولة عالمية في الميادين الرياضية الأخرى للنساء في الماضي، هذه الألعاب مهمة للنساء في إيران. هذه فرصة لنا لنظهر قوتنا". وناشدت زميلاتها أن يزرن بلدها على الرغم من هذا القانون.

قالت سوزان بولغار الاميركية، المولودة في هنغاريا، والمسؤولة في الاتحاد الدولي للشطرنج، إن على النساء احترام اختلاف الثقافات، "فأنا سافرت الى أكثر من 60 بلدًا، من حضارات متباينة، وأحب ان أظهر احترامي لثقافة كل بلد من خلال ارتداء ثيابه التقليدية، من دون أن يطلب مني أحد ذلك، وفعلت هذا بدافع الاحترام".

اسمعوا الأصوات الاصلاحية

قالت غوناشي غافامي، وهي بريطانية من اصل إيراني أمضت 5 سنوات في السجن في إيران، بسبب حملتها للسماح للنساء بمشاهدة مباريات الكرة الطائرة في الملاعب: "ينبغي أن يسمع العالم الأصوات الإصلاحية في إيران، وألا يتجاهل تلك المناشدات بعزل البلاد، ودعوات المقاطعة تؤدي إلى إيذاء النساء في إيران".

اما إلهام يازديها، الصحافية الإيرانية المختصة في الشؤون الرياضية والمقيمة في تركيا، فقالت: "مؤسف أن الرياضيات الإيرانيات اللواتي يواجهن قيودًا داخل إيران، يواجهن قيودًا أيضًا خارجها. فقد منعت الهيئات الدولية لاعبات كرة السلة الإيرانيات من اللعب في مباريات عالمية بسبب اعتمارهن الحجاب".

وفي بيان على موقعه الإلكتروني، قال إتحاد لاعبات الشطرنج إن الاتحاد لا يشترط اعتمار الحجاب في هذه المنافسة، "لكن الاتحاد يحض على احترام التقاليد المحلية والعادات والقوانين والأديان في جميع الأوقات، ولتكن المشاركات على بينة من الإجراءات الخاصة للتأكد من أنها لا تسيء  إلى أي مجتمع".


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. معها حق
حفيد قريش - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 07:07
ليش تفرضون قطعة قماش الرأس--------هي المرأة بضاعة او مش انسان-- كفاية دجل -تتلاعبون باحاسيس المرأة---من هذا الخالق الذي لا اهتمام عنده الى كيف تلبس المرأة--وانها عورة وناقصة- خلاص من المسخرة---- عقل---مع ان الاف القاضيات كفاءة اكثر من الرجل ---روحوا تمدنوا انتجوا علموا شعبكم معاني الحريات الشخصية مش تراث القرون الوسطى----خليتوا العالم يضحك علينا؟؟
2. احترامي لثقافة
Rizgar - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 08:35
(احترام ثقافة) اي ثقافة ؟ قرار حكومي اجباري وعلى المواطنين التقيد او السجن !!! ثقافة جنوب افريقيا في العنصرية سابقا ..هل كانت ثقافة ام قوانين حكومية جائرة؟ هل الاعدامات الجماعية للكورد في الساحات العامة ثقافة ام قرارات حكومية جائرة؟ هل اغتصاب اليهوديات في بغداد ١٩٤٨-١٩٥١ ثقافة وعلى العالم احترام ثقافة اهالي عاصمة الا نفال في اغتصاب القوميات الغير العربية ؟
3. تناقض
خليجي اؤمن بالتقمص - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 09:15
بعده الدجال الكبير الخميني--الذي دمر مستقبل المنطقة وعمل التفرقة بين الجميع --لمأرب شعوذه بفكره المريض--ولو كان الخميني عاقل--لما افتى بكتابه المسمى تحرير الوسيلة بقوله يجوز تفخييذ الرضيعة---يعني رجل 50 او 80 سنة يمارس المص واللعب واللمس الى اخره مع رضيعة ممكن عمرها اسابيع----اتفوه على الدجل والمخربين- لكن حجاب او لا دخول مسخرة-
4. ايران والملالي
هادي حسين بو جابر - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 10:18
هؤلاء يعيشون بالدجل والشعوذة---ايران قبل الدجال الخميني دولة عصرية متمدنه راقية واتيكيت---الان الذي يحكم اغلبهم النطيحة والمتردية---الفرس ناس راقية كيف سمحوا لهؤلاء المشعوذين الحكم
5. حفيد قريش
مسلم - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 10:22
لو كنت حفيدا لقريش لما طرحت مزاعما لا اصل لها,لم نفرض نحن قطعة القماش بل فرضها الرب:يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚوطالما كان ذلك امر رباني,فهل يعقل ان يخالفه المسلمون؟؟؟ وهل لبس غطاء الراس يجعل المراة بضاعة او مش انسان؟؟ما علاقة البضاعة او الانسانية باللباس؟؟؟ الخالق لم يكن اهتمامه بكيف تلبس المراة,الاية مكونة من 11 كلمة من اصل 76الف كلمة من الخالق,فكيف تحصر اهتمامه بتلك الكلمات الاحدى عشر؟؟؟ المراة ليست عورة او ناقصة,بل لها حقوق كالرجل,وتغطية راسها لا يجعلها عورة او ناقصة,بل هو جزء من الاحتشام,اذا كان هناك الاف القاضيات فهناك ملايين الرجال من القضاة ولذلك فالمقارنة لا تستقيم,كم عدد رؤساء العالم من النساء؟؟؟ كم عدد العسكريات ونسبتهن للرجال؟؟؟ التمدن هو بالاخلاق والقيم الانسانية وليس بكشف راس المراة,اذا كان يسمح للعراة باحتلال بعض الشواطيء,فلما لا نحترم حق المراة بغطاء راسها؟ ما دليلك على ان العالم يضحك علينا بسبب غطاء راس المراة؟؟؟ انت من يضحك على نفسه,لا تلزم زوجتك او بنتك بغطاء الراس,وبنفس الوقت لا يحق لك ان تفرض رايك على الاخرين,انت من يعيش في القرون قبل الوسطى,كزميلك فول,تجعلون من الحبة قبة !!!
6. ايران غريبة --
رجب وعجب-بهذا الزمان - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 10:22
اصبحت المرأة عند الاسلاميين الشغل الاهم والقطعة على الرأس--نسوا مشاكلهم وتخلفهم وهمجيتهم--فقط المرأة-- المرأة لا وصاية عليها لكي تفرضوا قوانينكم البدائية--- لماذا تعامل النساء بهذه الطريقة--اغلب الامراض تصيب النساء بسبب هذا اللباس من التغطية والبعد عن الشمس والهواء--من نقص فيتامين د بل اغرب شيء-ان بعض لابسات الخيم -يلبسن تحته بيجاما النوم وهن ذاهبات للعمل او التسوق----كفاية اهانة وعبط---قرفتونا بالحجاب والنقاب والشادور واللبرقع العجيب الافغاني الذي يغطي النساء وبه فتحات صغيرة للوجه--شوفوا كمية الهمجية ضد النساء----كانت النساء اكثر تقدم وحرية من قبل 40 سنة-- السبب من هؤلاء الفكر الخميني والسلفي والطالباني ووبوحرام والقاعدة وداعش والنصرةوشباب الصومال وهذه المجموعات المتوحشة--
7. مزقوا الحجاب واحرقوه
حازم - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 12:09
وتحرروا من هذ القيد وهذه العادة المفروضة والإجبارية على المراءة ،
8. تستحق الاحترام
عمر الخيام - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 12:36
بالتأكيد انها تستحق كل الاحترام و التقدير على موقفها الرافض لوصايا معممي طهران و القم الدجالين
9. طبخاً طبختوه آكلوه!
بوسلطان - GMT الأحد 09 أكتوبر 2016 20:40
من صنع هؤولاء الدجلة ؟إليس أمريكا وأوروبا والصهيونية ، إذاً تحملوا دجلهم ،وما يحدث من أفلام جيوسياسية بين أمريكا وأيران صارت تافهه ،لذلك الكلام عن الحجاب ليس إلا خوف الشعب الامريكي من سياسة حكومتهم في صنع هذه الدولة الأرهابية،أما شرف لبس الحجاب رقي لن يفهمه أمثال هذه لاعبة الشطرنج.
10. حقها
مواطن - GMT الإثنين 10 أكتوبر 2016 04:32
حقها ان لاتجبر على لبس الحجاب كما ان من حق غيرها الا يجبرون على خلعه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  2. حملة دولية لإنقاذ 2320 إيرانيًا من الإعدام
  3. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  4. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  5. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  6. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  7. إيران وروسيا
  8. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  9. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  10. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  11. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
  12. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  13. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  14. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  15. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
  16. رئيس وزراء إثيوبيا: تمارين الضغط أنقذتني من القتل
في أخبار