قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: كشف أمين عام مجلس الغرف السعودية، خالد العتيبي، عن تأسيس مجلس أعمال سعودي إماراتي مشترك، لدعم مسيرة التنمية الاقتصادية، وزيادة مساهمة شركات ومؤسسات القطاع الخاص بين الجانبين، بحسب ما ذكرت اليوم الثلاثاء صحيفة "اليوم" السعودية.

جاء ذلك خلال لقاء مشترك عقد بين غرفة التجارة والصناعة في أبظبي والغرفة التجارية بالإحساء، حيث شهد اللقاء مباحثات مشتركة لمناقشة سبل تطوير وتعزيز العلاقات التجارية المشتركة والتعاون بين رجال الأعمال والمؤسسات التجارية والصناعية والاستثمارية في كلا البلدين.

وأوضح المهندس خالد العتيبي إن المفاوضات الخاصة بتوقيع اتفاقية إنشاء المجلس قد انتهت، وتم الاتفاق بالكامل على كافة بنودها، مشيرا أن الاتفاقية لن تتعلق فقط بالتجارة والاستثمار في مشاريع ذات طابع اقتصادي بل ستمتد لتطال التعاون المشترك في مشاريع التعليم والصحة وغيرها، كما أكد العتيبي أن الفترة المقبلة ستشهد طفرة كبيرة في العلاقات الاقتصادية الإماراتية السعودية ودفعاً للشراكة الإستراتيجية إلى آفاق أوسع.

وتعرف الغرف السعودية مجالس الأعمال المشتركة، بأنها تجمع اقتصادي تضم مجموعة ممثلة من قطاع الأعمال بالسعودية و تهدف لتفعيل العلاقات الاقتصادية بين السعودية والدول الصديقة في المجالات المختلفة وخاصة التجارية والاستثمارية، وذلك من خلال إطار منهجي يحقق الأهداف الموضوعة والمحددة للعلاقة الاقتصادية مع تلك الدول.

وصدر قرار ملكي في سبتمبر من العام 2001 يقضي بالإسراع في إنشاء مجالس أعمال سعودية عربية و أجنبية تمول من رجال الأعمال من كلا الطرفين، بما يخدم مصالح السعودية وتوجهاتها في كافة المجالات، بناء على هذا القرار، شرع مجلس الغرف السعودية بتوقيع اتفاقيات متعددة مع الجهات المناظرة له بعدد من الدول وذلك لإنشاء مجالس أعمال تخدم العلاقات التجارية والاقتصادية بين السعودية وتلك الدول، والتي بلغت حتى الآن 34 مجلس أعمال مشترك .
&
وتهدف مجالس الأعمال المشتركة إلي تنمية وتوطيد العلاقات بين مجتمع الأعمال بكلأ البلدين، وتعريف ممثلي ومشتركي الطرفين بالفرص الاقتصادية المتوفرة لديهما، إضافة إلي تشجيع الصادرات وتبادل السلع والخدمات من خلال الاتصالات المستمرة، فضلا عن التواصل مع الجهات المسئولة لدى البلدين بهدف تحسين مناخ التعاون، وتذليل العقبات التي تصادف أي منهما، و العمل على تسوية المنازعات التجارية التي قد تنشأ بين رجال الأعمال في البلدين بالطرق الودية.
&