قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتزم المؤتمر الوطني العراقي انتخاب رئيس جديد له خلفًا لمؤسسه وزعيمه الراحل احمد الجلبي خلال المدة المقبلة بعد تقييم واقع الحزب وآفاقه المستقبلية، حيث يؤكد قادته أن الحزب "سيستمر في رسالته الوطنية لتحقيق اهداف وتطلعات العراقيين".


عبد الجبار العتابي من بغداد: قال نائب رئيس المؤتمر الوطني العراقي آراس حبيب لـ"إيلاف"، إن المؤتمر الوطني سيختار رئيسًا له بالانتخاب، مؤكدًا الحرص على استمرار المؤتمر بسياسة الاعتدال التي ينتهجها لانه يرى أن التطرف يولّد تطرفًا مقابلاً.

وأضاف آراس حبيب: "أنا لست زعيمًا للمؤتمر الوطني العراقي الذي سيقرر خلال الايام المقبلة كيف سيسير ويكون وكيف سيعمل وضمن أية فعاليات سياسية، وهذا قرار الاعضاء، منوهًا الى أن هذا الأمر سيأخذ مدة شهرين وبعدها تقرير من سيكون رئيسًا للمؤتمر الوطني أو زعيمه، وإن كان لن يستطيع ان يعوض زعامة احمد الجلبي، لكن المؤتمر سيستمر".

يتابع: "الاعتدال هو اكثر ما نؤكد عليه، لأن التطرف دائمًا يولّد تطرفًا، ويجب ان نقول كفى تطرفًا مهما يكن هذا التطرف سواء أكان فكريًا او ثقافيًا او ارهابًا او سياسيًا او اجتماعيًا، لان التطرف سيؤدي الى تطرف بالمقابل، ولن يحصد احد شيئًا من هذا التطرف، لذلك ندعو الى الوسطية والاعتدال لأن العقل سينتصر في النهاية دائمًا، فالعقل سينتصر والعقل هو ضد التطرف.

وقال : انا لم ارفض ان اكون رئيسًا للمؤتمر الوطني العراقي ولكنني اؤمن بالعملية الديمقراطية التي يجب ان تكون، وليس بالتزكية، لذلك شكلنا لجنة من بعض الاخوان وهم الان يدرسون واقع المؤتمر في المدة الماضية، ونحاول الاستفادة من الارث الهائل الذي تركه الراحل الفقيد احمد الجلبي ونحاول أن نطوره، وان تكون العملية ديمقراطية وشفافة جدًا وننتظر الايام المقبلة، فقد اتفقنا مع الاخوة في اللجنة أن يأخذوا وقتهم الكامل لمدة شهرين لدراسة واقع حال المؤتمر من جميع الجوانب وبشكل جديد وقوي ايضًا ، وان شاء الله ستحمل الايام المقبلة الجديد حول من سيكون رئيسًا للمؤتمر الوطني العراقي".

وأوضح أن الامر "ليس موضع اجماع على ان يكون هو رئيسًا للمؤتمر الوطني أو عدم اجماع، بل لايمانه أن هذه مسؤولية، ومن ثم يجب أن يشارك الجميع فيها وليس وحده الذي يتخذ القرار".

واضاف: "لهذا اقول من الممكن أن اكون رئيسًا للمؤتمر الوطني ولكن كوادر المؤتمر هي التي تقرر وليس انا".

وحول الغرض من اصدار المجلة الثقافية (رأينا) عن المركز الاستراتيجي التابع للمؤتمر الوطني، قال: "لاننا في المؤتمر ندعو دائمًا الى توسيع العلاقة بين الاخوة السياسيين والاخوة الادباء والمفكرين والاعلاميين".

وآراس حبيب هو الرجل الثاني في المؤتمر الوطني بعد زعيمه احمد الجلبي منذ تشكيله في العام 1992.

يذكر ان المؤتمر الوطني العراقي جماعة كانت معارضة لنظام صدام حسين بقيادة أحمد الجلبي وتأسس الحزب بعد فشل انتفاضة الجنوب العراقي في سنة 1992.

وتوفي رئيس المؤتمر الوطني العراقي النائب أحمد الجلبي، صباح الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عن عمر ناهز الـ70 عامًا في منزله بمنطقة الكاظمية شمالي بغداد بسبب سكتة قلبية.

وأحمد عبد الهادي الجلبي، كان من أبرز المعارضين للنظام السابق، وهو من مواليد 1945 من أسرة ثرية تعمل في القطاع المصرفي.

غادر العراق عام 1958 وعاش معظم حياته بعد ذلك في الشرق الأوسط وبريطانيا، باستثناء فترة منتصف التسعينيات عندما سعى لتنظيم انتفاضة في شمال العراق، وعاد إلى بغداد عام 2003 بعد سقوط نظام صدام حسين ليتصدر المشهد السياسي في الكثير من مفاصله بعد الغزو الأميركي.
&