: آخر تحديث
إردوغان يترأس اجتماعاً أمنياً في قصر ترابيا في اسطنبول

برلمان تركيا يصادق على التطبيع مع إسرائيل

يترأس الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم السبت، اجتماعًا أمنيًا في قصر "ترابيا" الرئاسي في مدينة اسطنبول، وتزامناً صادق البرلمان التركي فجر اليوم على اتفاق التطبيع مع إسرائيل. 

إيلاف من لندن: قالت مصادر في الرئاسة التركية إن الاجتماع الأمني سيعقد بعد الظهر بحضور رئيس الوزراء بن علي يلدريم، وعدد من الوزراء والمسؤولين.

ويأتي الاجتماع، غداة آخر عقده الرئيس التركي في العاصمة أنقرة. كما يأتي بعد سلسلة هجمات إرهابية نفّذتها منظمة "بي كا كا" خلال الأيام الأخيرة، واستهدفت عددًا من المدن التركية جنوبي شرقي البلاد، وأدت إلى استشهاد عناصر الأمن ومدنيين، وإصابة آخرين بجروح.

التطبيع 

وإلى ذلك، صادق البرلمان التركي، فجر اليوم السبت، على مشروع قانون بخصوص اتفاقية التطبيع بين تركيا وإسرائيل التي تتضمن دفع الأخيرة تعويضات لذوي ضحايا الاعتداء على سفينة "مافي مرمرة" يوم 31 مايو 2010، وبعد التصديق على الاتفاق بين الحكومتين، من المتوقع أن يبادر البلدان إلى تبادل السفيرين في إطار استئناف العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل بينهما، وكانت العلاقات بين البلدين قطعت في أعقاب اقتحام جنود إسرائيليين سفينة "مافي مرمرة" التركية التي كانت تحاول نقل مساعدات إنسانية إلى غزة في عام 2010 وعلى متنها ناشطون. 

وكان من المقرر المضي قدما في إجراءات التطبيع الشهر الماضي لكن محاولة الانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا يوم 15 يوليو أجّلت إجراءات التصديق على الاتفاق، وقالت وكالة أنباء (الأناضول) إن إسرائيل وافقت على تسديد "مبلغ مقطوع" لتركيا في غضون 25 يوما من تاريخ التصديق على الاتفاق، وينص الاتفاق بين البلدين على أن تدفع إسرائيل مبلغ 20 مليون دولار (17.7 مليون يورو) تعويضا للضحايا لكنّ الطرفين اتفقا على عدم مقاضاة أفراد معينين سواء من الناحية القانونية أو المالية بسبب اقتحام السفينة.

تخفيف الحصار البحري

ويقضي الاتفاق أيضا بتخفيف الحصار البحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة حتى تتمكن تركيا من تسليم مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين هناك، وعلى الرغم من أن تركيا كانت في البداية تطالب بإنهاء الحصار على غزة، فإن السلطات الإسرائيلية رفضت الاستجابة إلى هذا الطلب. وأدى الحادث آنذاك إلى مقتل 10 أتراك.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي وافق على الاتفاق الذي وقع في شهر يونيو الماضي، لكن أنقرة لم ترسله إلى البرلمان بسبب فرض حالة الطوارئ في البلاد في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشل.

 


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ياعالم ياهو
kurdi - GMT السبت 20 أغسطس 2016 12:07
ياعالم ياهو واين الاصوات النشاذ من العرب والاخوان المسلمين على البطل الاسلامي اردوغان ههههههههههه
2. Congratulations Arabs :)
Alok - GMT السبت 20 أغسطس 2016 12:50
Congratlations my arabic friends :) this is your Erdogan :)
3. مبروك للمتأسلمين
مراقب - GMT السبت 20 أغسطس 2016 16:18
اهداء الى المتأسلمون . أنا كنت كتبت سابقا هنا في إيلاف التعليق التالي :كتبت تعليق عن ان اردوغان رئيس متأسلم و منافق و كذاب ايضا . فكتب المدعو علي عمار تعليقا مدافعا عن خليفته اردوغان و مهاجما كل من لا يحبه . و لم يستطيع المدعو عمار ان يرد علي عندما سألته بان اردوغان سينبطح للروس و اسرائيل ... اردوغان المتمالق قال : سوف اذهب لعند صديقي بوتين ( قاتل السوريين ) و الان سيقول : سوف اذهب لعند أصدقائي اليهود مغتصبي فلسطين ... و بعدها نرى هنا تعاليق المهابيل و المساطيل و المصفقين للخليفة المزعوم الراكب على ظهور المسلمين لمجرد حبه الأعمى للسلطه ... فمبروك عليهم هكذا سلطان اسمه اردوغان منافق و كذاب و لونه كالحرباء . عبدا لإسرائيل و الروس .فمبروك للاسلاميين اللاهثين وراء الخليفة الدجال المدعو اردوغان . نعم انه لحرباء قذره . سوف نرى تركيا المستقبل تحت حكم الرجل الواحد الى أين ؟؟؟ كيم ايل سونغ في تركيا ! و لما لا ؟ الوباء الاردوغاني و قبله العثماني و الان نستطيع معرفة احد أسباب التخلف في البلدان التي حكمتها ديكتاتورية الاحتلال العثماني و التي تشبه فيروس زيكا الى حد قريب و من علامات التخلف في الأردوغانية هو التشوه العقلي للبشر الذين ينبطحون لمتكالب وصولي محب للسلطه ( اردوغان ) و هو بدوره يتكالب و ينبطح للروس و اليهود من اجل سلطته فقط ... لا من اجل الاسلام و لا العطل و لا بلوط .
4. كذبه كبيرة من جانب الأمي
hawlair - GMT السبت 20 أغسطس 2016 16:57
كذبه كبيرة من جانب الأمير الداعشي اردوغان ، فايه دعايه رخيصة استلام عشرين مليون دولار من اسرائيل مقابل المصالحة مع تركيا ، لقد تنازلت عن سيادة البلد باكملها من مطارات والبورصات والمصانع والمخابرات مقابل قيام نتانياهو بالوساطه لدي الدب الروسي باستخدام نفوذ اليهود المتواجدين في روسيا لكي تعود الحسناوات ألي ملاهي أسطنمبول وانطاليا لكي يتحرك السياحة والاقتصاد المنهار بسبب حرب مع ب ك ك في مدن كردستان بعد هزائمهم في جبال قنديل ، ولن بعد تحالفه مع المهزوم دواعش يتوجه اردوغان الداعشي لكي يتحالف مع ملالي ايران علي حساب الكرد والمعارضة السوريه ولكن العرب في الخليج لم يستوعب مدي خيانة اردوغان مع المعارضة السوريه وانقلابه علي اتفاقيه فينا واتفاقيه الرياض ووقع بقاء بشار أسد مقابل غلق الحدود علي المعارضة بعد هزام حلف اردوغان الدواعش وجبهة النصرة
5. صومالية مترصدة وبفخر-
Rizgar - GMT السبت 20 أغسطس 2016 17:53
Somalia is invited personally by Erdogan to the party
6. التمساح وفنونه القتالية
عمار الكردي - GMT الأحد 21 أغسطس 2016 18:55
إلى الأخ صاحب الأسم (مراقب) لا أعرف أذا كنت تقصدني بأسم عمار أو لا عموما أنا كنت من معجبين بأردوغان فقط ، ولكن منذ أن سلم التمساح أردوغان اول ضابط منشق عن جيش السوري للنظام (حسين هرموش ) ولم ينعه شيئا ، وبعدها أحتطانه المعارض الكرتونية السورية ليستخدمهم ضد أكراد سورية تبين ألاعيبه بأسم الدين وأتضح بأن الغاية منها والهدف ليس من أجل الشعب السوري وليس للدين أي علاقة بالتمساح أصبحت معارض للتمساح وحتى هذا اليوم وأحيانا أعلق على بعض المشورات لأيلاف،، وتبين لكثير من الشعب السوري بأن التمساح ولا أي رئيس وحاكم دولة مسلمة سيساعد الشعب السوري والقوات السورية الديمقراطية من الأكراد والعرب أثبتوا ذلك بتحرير مدينة منبج من أحفاد التمساح وقريبا تحرير مدينة الباب والرقة بأذن الله.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مقتل أربعة مسلحين بإحباط هجوم على مركز أمني سعودي
  2. المصريون يواصلون التصويت على التعديلات الدستورية
  3. المصريون في الإمارات... نعم للسيسي حتى 2034!
  4. انفجار ثامن في العاصمة السريلانكية كولومبو
  5. الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي على أبواب السلطة في أوكرانيا
  6. ردود فعل دولية تندد بـ
  7. شاهد اللحظات الأولى لتفجير إحدى الكنائس في سريلانكا
  8. الملكة إليزابيث الثانية تحتفل بعيد ميلادها الـ93
  9. في السودان... تعويل على إقالة قائد عسكري بارز وانقلاب صغار الضباط
  10. السودان: اعتقال قيادات في حزب البشير
  11. مئات القتلى في سلسلة انفجارات تستهدف سريلانكا
  12. نجيب ميقاتي لـ
  13. القضاء الجزائري يحقّق مع وزير المالية بقضايا فساد
  14. تهم بالتحرش الجنسي تطال رئيس المحكمة العليا في الهند
  15. كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
  16. اتفاق بين المحتجّين والجيش السوداني على
في أخبار