قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من الرباط: شكلت المواضيع ذات الاهتمام المشترك، والقضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي الأمني والسبل الكفيلة بتكثيفه، وخاصة في مجال محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة والجريمة الالكترونية وتعزيز العلاقات الأمنية على المستوى العملياتي، فضلا عن تبادل المعلومات، محور المباحثات التي اجراها أجرى الوزير المغربي المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي الضريس، اليوم الخميس بالرباط، مع& بين والاس، وزير الدولة لشؤون الأمن لدى وزارة الداخلية البريطانية.

واستعرض الوزيران خلال هذا اللقاء المستوى الممتاز للعلاقات المغربية -& البريطانية، بفضل الروابط المميزة التي تجمع الملك محمد السادس والملكة إليزابيث الثانية.
وأشاد الوزير البريطاني بالجهود التي يبذلها المغرب لتعزيز آليات محاربة الإرهاب، خاصة عبر المنتدى الشامل لمحاربة الإرهاب، وذلك قصد المساهمة بشكل نشيط في مواجهة تصاعد التهديد الإرهابي.

وهنأ والاس المغرب بالمناسبة عن التدابير التي اتخذتها السلطات المغربية لضمان أمن السياح البريطانيين أثناء إقامتهم في المملكة.
من جهته، ذكر الوزير الضريس ، أنه طبقا للتعليمات الملكية ، عمل المغرب باستمرار من أجل الحفاظ على الأمن، سواء بالنسبة للمواطنين المغاربة أو الأجانب المقيمين في المغرب.
وعلى إثر هذه المباحثات، أعرب الوزيران عن رغبتهما في العمل بشكل وثيق بغية المزيد من تطوير التعاون الأمني بين المغرب وبريطانيا، سواء على المستوى الثنائي أو المستويين الإقليمي والمتعدد الأطراف، قصد الارتقاء به إلى نفس المستوى مع باقي البلدان الأوروبية المجاورة.