قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من الرياض: أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن عشر دول حاولوا ترميم العلاقات بين إيران والسعودية، مؤكداً أنه يريد أن يرى تغييرًا في السياسات السعودية في المنطقة، والأمر نفسه الذي قالته السعودية عن إيران. وفي أي حال، فإن تبدد التوتر بين هذين البلدين يطوي صفحة ويفتح أخرى جديدة في الشرق الأوسط.

في هذا الاطار، نقل موقع «دويتشه فيله» الألماني عن حسين روريان، الخبير في الشؤون الإيرانية، قوله إن هذا الموقف الإيراني تكرر على لسان علي شمخاني، رئيس جهاز الأمن القومي الإيراني، وروحاني، وأخيرًا وزير الخارجية محمد جواد ظريف".

أضاف روريان: "لا يعود موقف ايران الثابت من السعودية إلى السياسيين أنفسهم، وإنما إلى طبيعة إيران المتشددة، "ولهذا السبب ترد الجملة على لسان كل المسؤولين الإيرانيين".

تحول في اللهجة الإيرانية؟

ربما يؤدي العراق والكويت، البلدان اللذان فرقت بينهما عداوة في الماضي، دور الوسيط بين السعودية وإيران. قال روحاني: "كثيرة هي الدول التي تريد مساعدتنا لتسوية خلافاتنا مع السعودية، كالعراق والكويت، وهناك أيضا 8 إلى 10 دول أخرى مستعدة لتقديم المساعدة".

وأضاف أن إيران لا تريد استبعاد السعودية من رسم سياسات المنطقة، وحتى أنها ستقدم مساعدات اقتصادية إلى السعوديين، "إذا اتخذوا القرار الصحيح فحسب". وتشترط إيران أن تغض السعودية الطرف عن تدخلاتها في اليمن والبحرين.

إلى ذلك، أكد مسؤول إيراني أن السعودية مستعدة للتفاوض في شأن ترتيبات أداء الإيرانيين فريضة الحج في هذا العام.

رد عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، على هذه التصريحات الإيرانية بالقول إن علاقة الرياض بطهران متوترة، "وفي واقع الأمر، على إيران نفسها أن تكف عن القيام بأعمال عدائية في المنطقة".

ونسب الموقع الألماني إلى محمد عبد الله آل زلفى، المحلل السياسي والعضو السابق في مجلس الشورى السعودي، قوله: "شروط الرياض واضحة: على إيران أن تمتنع عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وحينئذ، ترحب السعودية بأي تقارب من الجانب الإيراني".

ترامب ضد الاثنين

أما وقد صار دونالد ترامب رسميًا رئيسًا للولايات المتحدة، يرى روريان إن الادارة الأميركية الجديدة لن تقف في الصف الإيراني، ولا في الصف السعودي.

وأشار روريان إلى ضرورة تعاون إيران مع المملكة العربية السعودية لوضع حد لمأزقهما، فالبلدان يمكنهما إيجاد أرضية مشتركة للعمل السياسي، على خلفية معارضة ترامب لسياستيهما.

واختتم وزير الخارجية الايراني ظريف أن لا ضرورة لاستمرار حال العداء بين الدولتين. وقال إنه يمكنهما "العمل معًا لوضع حد للأوضاع المأساوية في سوريا واليمن وبلدان أخرى."