: آخر تحديث
العبادي يوضح للوزير الأميركي دور الحشد بمواجهة داعش

تيلرسون يؤكد من بغداد دعم بلاده لوحدة العراق

في مباحثات خيّم عليها غضب عراقي من تصريحات وصف فيها تيلرسون الحشد الشعبي بأنه ميليشيا إيرانية فقد بحث عقب وصوله إلى بغداد اليوم في زيارة غير معلنة مع العبادي أزمة الاستفتاء الكردي وانتشار القوات العراقية في كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها.

إيلاف: خلال اجتماع عقده وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون والوفد المرافق له مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد اليوم الاثنين فقد تم بحث تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات والحرب ضد الإرهاب وإجراءات الحكومة العراقية لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك إضافة إلى الأوضاع السياسية والأمنية.

وأكد العبادي أن المعركة ضد الإرهاب ما زالت أولوية بالنسبة إلى حكومته التي ستكمل تحرير بقية المناطق وتأمين الحدود. وقال "إن ما قمنا به في كركوك كان إعادة انتشار وفرض لسلطة الدولة، وهي إجراءات قانونية ودستورية، حيث إننا لا نريد خوض معركة مع أي مكون، فجميعهم أبناؤنا، وأرسلنا هذه الرسالة إلى كركوك بأن المواطنين الكرد عراقيون أعزاء علينا، ونتعامل معهم كبقية مكونات البلد"، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه الإعلامي تابعته "إيلاف". 

وأوضح المبادرة والرؤية العراقية للمنطقة التي أعلنها الأحد الماضي المتكونة من خمس نقاط، والتي تقوم على أساس التنمية وبسط الأمن بدلًا من الخلافات والحروب وإعطاء أمل للشباب.

في ما يتعلق بالحشد الشعبي أكد العبادي أن مقاتلي الحشد الشعبي هم مقاتلون عراقيون قاتلوا الإرهاب، ودافعوا عن بلدهم، وقدموا التضحيات التي ساهمت في تحقيق النصر على داعش.. مبينًا أن الحشد الشعبي مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة، وأن الدستور العراقي لا يسمح بوجود جماعات مسلحة خارج إطار الدولة.. وأشار إلى ضرورة تشجيع مقاتلي الحشد لأنهم سيكونون أملًا للبلد وللمنطقة.

بدوره ثمّن تيلرسون الانتصارات المتحققة على داعش، واصفًا ما قامت به القوات العراقية بأنه عمل رائع وكبير. وأكد أن بلاده تقف مع وحدة العراق وأهمية الالتزام بالدستور، مشيرًا إلى حرص بلاده على الحوار وفق الدستور والابتعاد عن أي صِدام، في إشارة إلى الأزمة الحالية بين بغداد وأربيل.

وأضاف تيلرسون أن تعزيز الأمن والاستقرار ضروري جدًا في العراق، معربًا عن أمله بمزيد من التعاون بين البلدين في جميع المجالات، ومنها النشاطات الاقتصادية.

ومن المنتظر أن يناقش تيلرسون خلال لقاء مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم التطورات السياسية والأمنية في العراق على ضوء الحرب ضد تنظيم داعش، الذي تم طرده من معظم الأراضي العراقية، التي كان يحتلها، واقتحام القوات العراقية في 16 من الشهر الحالي لمدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط وباقي المناطق المتنازع عليها، وفرض سيطرتها عليها، وإرغام قوات البيشمركة المتواجدة فيها على الانسحاب. ولا يعرف بعد في ما إذا كان الوزير الأميركي سيزور أربيل للقاء رئيس الإقليم مسعود بارزاني ليبحث معه تداعيات الاستفتاء الكردي على الانفصال الذي نظمه الإقليم في 16 من الشهر الحالي.

وكان تيلرسون قد شارك الأحد الماضي في الرياض في حفل إطلاق العاهل السعودي الملك سلمان ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لأعمال مجلس التنسيق الأعلى بين البلدين رسميًا.

تأتي زيارة الوزير الأميركي إلى بغداد وسط غضب عراقي من تصريحات وصف فيها الحشد الشعبي الشيعي بأنه ميليشيا إيرانية.

فقد رفض مقرب من العبادي في وقت سابق اليوم تصريحات تيلرسون، وصف فيها فصائل الحشد الشعبي بأنها ميليشيات إيرانية. وقال في تصريح صحافي نشره المكتب الإعلامي لرئاسة الحكومة العراقية، واطلعت على نصه "إيلاف" الاثنين إنه "لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي وتقرير ما على العراقيين فعله، فهم من يقاتل على الأرض العراقية، ولا وجود لأي قوات مقاتلة أجنبية في العراق". 

وجاء تصريح المصدر المقرب للعبادي هذا ردًا على مطالبة وزير الخارجية الأميركي أمس الأحد "الميليشيات الإيرانية" بمغادرة العراق مع اقتراب حسم المعركة مع داعش. وقال في تصريحات صحافية في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير بالرياض: "بالطبع هناك ميليشيات إيرانية، والآن، وبما أن المعركة ضد داعش شارفت على نهايتها، فإن على تلك الميليشيات العودة إلى موطنها، على جميع المقاتلين الأجانب العودة إلى مواطنهم".
  
 


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بالرغم من ٨٠ سنة من الدعم
Rizgar - GMT الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 05:50
بالرغم من ٨٠ سنة من الدعم للكيان اللقيط ,فشل الانكليز فشلا مخزيا في اخضاع الشعب الكوردي للسلطات العربية والكيان الخبيث , . فهل ينجح الا مريكان في اخضاع الشعب الكوردي لابشع كيان عنصري ؟
2. (ايران تخرج من كل ازمة
صفقة كركوك - GMT الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 05:52
(ايران تخرج من كل ازمة خارجية.. بلا خسائر).. بل (مكتسبات).. كالاتفاق النووي.. ورفع العقوبات الاقتصادية.. ورفع التجميد عن ارصدتها.. اضافة لاعطائها دوار بالازمة السورية واليمنية وغيرها.. وكذلك بصفقة كركوك.. السؤال لماذا ؟؟ الجواب/ (لانها تقاتل برجال غير رجالها،، وبدماء غير دماء ابنائها، ومدن غير مدنها).. (فالقتال في حلب والموصل وكركوك وابواب دمشق).. وليس في (طهران او اصفهان او مشهد او شهرستان)
3. ما الفرق بين
ما - GMT الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 05:54
ما الفرق بين (التحرك العسكري الامريكي والتحرك العسكري الايراني) ؟؟ فامريكا تحرك جيشها وتتكبد خسائر بشرية واليات عسكرية (كتحصيل حاصل) بالمعارك التي تخوضها.. سواء ضد الارهاب بافغانستان او منطقة العراق وسوريا وغيرها، وترسل جثامين الشهداء الامريكان لداخل امريكا.. فتحصل ردات فعل داخلية.. ولكن (ايران تقاتل بدماء غيرها).. فنسال مثلا (لو خسرت ايران من الدماء والجرحى والمعوقين.. بقدر خسائر شيعة منطقة العراق الذين دفنوا بالنجف ويقدرون بعشرات الاف).. ماذا سوف يكون رد فعل الشعوب الايرانية على ذلك؟؟
4. (ايران تريد من العراق كذا
(ولايتي) - GMT الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 05:55
(ايران تريد من العراق كذا وكذا، وايران ترحب بعلاقات العراق مع هذه الدولة او تلك.. وتعارض اي علاقة مع هذه او تلك)؟
5. لحشد الشعبي
Sadiq - GMT الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 10:14
الحشد الشعبي قوات عراقية بقيادة ايرنية و ولاء لايران.تخدم المصالح الايرانية اولا و اخيرا و يجب حلها لابقاء السيادة العراقية بايدي عراقية.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماكرون:
  2. النيندرتال لم يكن أكثر عنفًا من الإنسان الحديث
  3. ماي تعلن موافقة وزرائها على خطة
  4. الحكومة الفرنسية تعلن عن تدابير لتهدئة النقمة الاجتماعية
  5. دراسة: الطفل على خطى أمه في العادات الرومانسية
  6. المغرب يطلق قمرًا صناعيًا جديدًا مساء الثلاثاء المقبل
  7. الاعتداء على مصرية في الكويت يثير أزمة
  8. لهذا السبب
  9. إيران: إعدام سلطان المسكوكات الذهبية
  10. ماي: مشروع اتفاق بريكست يحترم تصويت الشعب البريطاني
  11. اكتشاف مجرة غامضة تختفي وراء درب التبانة
  12. غضب شعبي عراقي لتبريرات تلف الأمطار 6 ملايين دولار
  13. ليبرمان يعلن استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في غزة
  14. مقاتل سوري سابق يدعم المكفوفين عبر تطبيق صوتي
  15. الكرملين ينتقد الإدارة الأميركية المتقلبة في عهد ترمب
  16. العمليات التجميليّة في لبنان تزايدت بكثرة... لكل هذه الأسباب
في أخبار