: آخر تحديث
نشطاء يتداولون ويشيدون بالمجاملات بين الزعيمين

مقطع مصوّر نادر لأتاتورك وشاه إيران

إيلاف - متابعة: في مدينة أزمير التركية في العام 1934، تبادل شاه إيران رضا بهلوي، ومؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، عبارات المجاملة والثناء، خلال زيارة لشاه إيران يسترجع تفاصيلها رواد مواقع التواصل.

وتداول النشطاء مقطعًا يبدو نادرًا، يجمع الزعيمين التركي والإيراني، ويبدو أنّ المقطع حظي بهذا الزخم كونه يتزامن مع ذكرى تأسيس الجمهورية التركية.

والمقطع الذي صوّر في مدينة إزمير غرب تركيا، يظهر بهلوي أثناء زيارته في عام 1934 وهو يتحدث مع مؤسس الجمهورية مصطفى كمال اتاتورك.

وخلال المحادثة التي أجراها الزعيمان، وهما يسيران على الأقدام، بحسب صحف تركية، يظهر أتاتورك ممتدحًا شاه إيران، كما يبلغ أتاتورك شاه إيران أنهم كانوا يترقبون هذه الزيارة منذ فترة طويلة، مشيراً إلى تحقق اللقاء الذي انتظروه بشوق في النهاية.

وفي رد منه على عبارات أتاتورك هذه، تقدم شاه إيران بالشكر إليه معرباً عن سعادته من زيارته إلى تركيا ورغبته في القدوم إليها كثيراً، بحسب موقع صحيفة "الزمان" التركية.

ومن جانبه، شدد أتاتورك على كون شاه إيران صديقاً له منذ القديم، مفيداً أن هذه الزيارة ستعزز الصداقة بين الدولتين.

وعقب هذا اللقاء، توجه الزعيمان لمشاهدة الأوبرا التي عُقدت خصيصاً من أجل شاه إيران.

ورضا بهلوي هو مؤسس الدولة البهلوية، حكم ما بين أعوام 1925 و1941 وقام بخلع آخر شاه من الأسرة القاجارية الشاه أحمد شاه قاجار في 12 ديسمبر 1925، وأنهى حكم القاجاريين. 

خلفه ابنه محمد رضا بعد أن أجبره غزو بريطاني - سوفييتي مزدوج في 25 أغسطس 1941 على التنحي في 16 سبتمبر 1941.

وذكرت وسائل اعلام تركية أنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي ركزوا في تعليقاتهم على هذا الشريط المصور إلى "لباقة" أتاتورك في حديثه مع شاه إيران، مقابل موقف الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان العدائي في السياسة الخارجية.

يشار إلى أنّ الأتراك يكنون احترامًا شديدًا لمصطفى كمال أتاتورك مؤسس الدولة الحديثة وقائد الحركة التركية الوطنية التي نشأت في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

وأوقع أتاتورك الهزيمة بجيش اليونانيين في الحرب التركية اليونانية عام 1922، وبعد انسحاب قوات الحلفاء من الأراضي التركية، جعل عاصمته مدينة أنقرة، وأسس جمهورية تركيا الحديثة، فألغى الخلافة الإسلامية وأعلن علمانية الدولة.

ولقد أطلق عليه اسم أتاتورك (أبو الأتراك) وذلك للبصمة الواضحة التي تركها عسكرياً في الحرب العالمية الأولى وما بعدها، وسياسياً بعد ذلك وحتى الآن في بناء نظام جمهورية تركيا الحديثة.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. استلم الحكم 41 واللقاء 34
ربيع العبادي - GMT الأحد 29 أكتوبر 2017 22:10
كيف حسبتوهها يا من أعد هذا التقريرالذي في الصورة هو والد محمد رضا وليس محمد رضا اخر ملوك ايران
2. في الصورة رضا بهلوي
Rizgar - GMT الإثنين 30 أكتوبر 2017 08:56
في الصورة رضا بهلوي ( 1878 - 1944)، حكم ما بين أعوام 1925 و1941 قام بخلع آخر شاه من الأسرة القاجارية في 1925 وأنهى حكم القاجاريين حيث كان وزيرا للحربية في عهد القاجاريين واستولى على الحكم. كان رضا بهلوي يتمتع بدعم قوي وسط قيادات الجيش، الشيء الذي مكنه من أن يقوم بعملية إصلاحات على الطريقة الكمالية (في تركيا) رغم المعارضة الشعبية ,تميز حكمه بالشمولية . كان في صراع دائم مع المرجعيات الشيعية ، أصدر توجيهات مناهضة لوجود الحجاب ،إطلاق النار على مظاهرة سلمية مناهضة لفرض الزي الغربي في مشهد ,اسس جامعة طهران ,قام سنة 1934 م باستبدال اسم البلاد "فارس" بـ"إيران" أي بلاد الآريين بعد أن قام بضم كل الأقاليم التي كانت تتمتع بحكم ذاتي مثل عربستان وبلوشستان ولرستان إلى الدولة الإيرانية الجديدة.تعاطف مع أدولف هتلر، تسبب موقفه في تدخل القوات البريطانية والسوفياتية وغزو إيران ثم عزلوه سنة 1941 م ثم نفي إلى مومباي في الهند، ومنها إلى جزيرة موريشيوس ثم إلى جنوب أفريقيا في جوهانسبرغ...أن رضا شاه في حين عزله كان يملك 200 مليون دولار في البنوك البريطانية كذلك كان يملك اراضي كثيرة في إيران خاصة في المنطقة الشمالية حيث كانت 7,000 قرية مسجلة بإسمة ثم تحولت هذه الثروة إلى ابنه وبعدها إلى مؤسسة بهلوي....توفي في 26 يوليو 1944 بجنوب أفريقيا في جوهانسبرغ وحالت الإضطرابات السياسية في إيران دون نقل ودفن جثمانه في إيران ،ونظراً لعلاقة المصاهرة التى كانت بين ملكى مصر وإيران فقد تم نقل جثمان رضا بهلوى إلى القاهرة حيث دفن بمسجد الرفاعي في 28 أكتوبر 1944.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اتصالات غربية لحل عقدة تشكيل الحكومة في لبنان
  2. هل حاولت موسكو إنقاذ إيران؟
  3. هكذا دجّنت الصين شركات الانترنت!
  4. هل تنتزع إيفانكا لقب
  5. واشنطن تقر بالتجسس على
  6. الانتربول يعلن انتخاب الكوري الجنوبي كيم جونغ رئيسًا له
  7. ترمب قد يحضر للمرة الأولى عشاء جمعية صحافيي البيت الأبيض
  8. صحيفة يابانية: طوكيو تسعى إلى مقاضاة مجموعة نيسان أيضًا
  9. تمديد الحجز الاحتياطي لكارلوس غصن عشرة أيام
  10. ماي تزور بروكسل لتسوية النقاط العالقة في اتفاق بريكست
  11. ترمب يدافع عن استخدام إيفانكا بريدًا الكترونيًا خاصًا
  12. الكونغرس يعتزم تغيير قانونه الداخلي للسماح بارتداء الحجاب بمقره
  13. تعرف إلى مشروع تطوير وادي الديسة السعودي
  14. وزير التعليم الإماراتي: هدفنا تعليم مواكب للثورة الصناعية الرابعة
  15. عقوبات أميركية على أفراد وكيانات إيرانية وسورية وروسية
في أخبار