: آخر تحديث

مسؤولون اسرائيليون يحيون 100 عام على معركة بئر السبع

بئر السبع: تجمع مسؤولون اسرائيليون واستراليون ونيوزيلنديون الثلاثاء في جنوب اسرائيل للاحتفال بالمئوية الاولى لمعركة بئر السبع في الحرب العالمية الاولى التي هزمت فيها قوات استرالية ونيوزلندية القوات العثمانية للسيطرة على مفترق طرق استراتيجي.

وشارك رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس الحكومة الاسترالية مالكولم ترنبول والحاكمة العامة النيوزلندية باتسي ريجي في الحفل الذي جرى في مدينة بئر السبع جنوب اسرائيل في ذكرى المعركة التي قام فيها جيش استراليا ونيوزيلندا (انزاك) بهزيمة العثمانيين في المعركة التي ساعدت في تمهيد الطريق الى القدس.

واشاد نتانياهو بالمعركة التي قال انها ساعدت في نهاية المطاف على اقامة دولة اسرائيل.

وقال في الحفل الذي عقد في مقبرة الكومنولث العسكرية "قبل مئة عام بالضبط، قام جنود انزاك الشجعان بتحرير بئر السبع (...) ومهدوا الطريق امام عودة الشعب اليهودي مسرح التاريخ". 

واضاف ان "اسرائيل تحيي تضحية هؤلاء الجنود الشجعان. لن ننساهم ابدا. وسنكرم ذكراهم الى الابد".

من جانبه، اكد ترنبول انه بالنسبة للاستراليين فأن "المعركة اصبحت جزءا من تاريخنا وجزءا من ذاكرتنا".

واعتبر ترنبول ان الهجوم الجريء الذي شنته قوات "انزاك" على القوات العثمانية ساعد في تقدم بريطانيا الى فلسطين و "حقق نصرا لم يؤد الى قيام دولة اسرائيل لكنه ساهم" في انشائها.

واضاف "لو لم يقم الاستراليون والنيوزلنديون بالاطاحة بالحكم العثماني في فلسطين وسوريا، لكان وعد بلفور مجرد كلمات فارغة".

في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 1917، قال وزير الخارجية البريطاني في حينه ارثر بلفور ان حكومته "تؤيد انشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".

أما الحاكمة العامة النيوزلندية باتسي ريدي فاعتبرت ان المعركة "غيرت الاوضاع السياسية في هذه المنطقة بطريقة عميقة".

وسيتم ايضا احياء ذكرى هذه المعركة مع استعراض لموكب مؤلف من 100 حصان في بئر السبع من قبل متطوعين استراليين في اعادة تمثيل لهذه الحقبة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 13 سفيرا مغربيا جديدا تلقوا الموافقة على اعتمادهم باستثناء العمراني
  2. باحثون أميركيون: كوريا الشمالية تخفي قواعد للصواريخ
  3. الدراسة حول تغيير الساعة جاءت تحت الطلب... ولا يمكن تصديقها
  4. العاهل السعودي يكرم الفائزين بجائزة الملك خالد
  5. بريطانيا: هبوط عدد المهاجرين يسبب نقصًا في الأيدي العاملة الماهرة
  6. طائفة الروهينغا يفرون من المخيمات!
  7. باحثون يكتشفون كيف يبدو الحزن في الدماغ
  8. الرزاز للأردنيين: شمّروا عن سواعدكم!
  9. هل يساعد فحص مدته 5 دقائق على رصد الخرف مبكرا؟
  10. اختيار البقعة التي سيهبط فيها مسبار للبحث عن حياة في المريخ
  11. استفتاء إيلاف: نعم للعقوبات ضد طهران
  12. بوتين وترمب اتفقا على محادثات موسعة
  13. لماذا لم تقف ميغان في شرفة واحدة مع الملكة وأفراد أسرتها؟
  14. العاهل السعودي يستقبل وزير الخارجية البريطاني
  15. هل يكيد (الإخوان) بالملك!؟
  16. دعوة مجلس الأمن لتحقيق عاجل بتصاعد الإعدامات بعرب الأهواز
في أخبار