: آخر تحديث
مد أنبوب نفطي لنقل نفط كركوك إلى ميناء جيهان التركي

العراق لاستثمار دولي في رقع حدودية نفطية مع الكويت وإيران

دعا العراق اليوم الشركات العالمية إلى الاستثمار في 9 بقع نفطية في مناطق حدوده مع الكويت وإيران. وقال إنه سيباشر في بناء أنبوب لنقل النفط من كركوك في شمال البلاد إلى ميناء جيهان التركي بطول 400 كيلومترًا، ومنه إلى مختلف الدول المستوردة للنفط.

إيلاف: أعلن وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي عن عقد مؤتمر ترويجي في بغداد غدًا لدعوة الشركات العالمية إلى الاستثمار والمساهمة في استكشاف وتطوير وإنتاج 9 رقع حدودية ذات تراكيب هايدروكاربونية، واحدة منها في المياه الإقليمية. 

وقال في تصريحات وزّعها مكتبه الإعلامي الأحد، واطلعت عليها "إيلاف"، إن الوزارة تهدف من خلال هذه الجولة إلى تعظيم الإنتاج والاحتياطي النفطي والغازي، من خلال الاستثمار الأمثل للثروة الوطنية، بالتعاون مع الشركات العالمية في تطوير وإنتاج هذه الرقع الحدودية مع الكويت وإيران. 

أضاف اللعيبي إن الوزارة ستعلن عن أسماء هذه الرقع في كل من المحافظات الجنوبية البصرة وميسان  المثنى وواسط وفي ديالى في شمال شرق بغداد، وواحدة في المياه الإقليمية في جنوب العراق. 

وأشار إلى أن العقود المنتظرة ستختلف عن عقود جولات التراخيص السابقة، حيث إن الوزارة ستعتمد نماذج جديدة بالاتفاق مع الشركات الراغبة في الاستثمار وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية في تطوير الصناعة النفطية والغازية، وبما يضمن إيرادات مالية ترفد الموازنة الاتحادية، وتسهم في تطوير وتعزيز النمو الاقتصادي.

فرص استثمارية واعدة
وأكد وزير النفط على امتلاك العراق لفرص استثمارية واعدة في قطاع النفط والطاقة، مشددًا على الحرص على توفير البيئة المناسبة لعمل الشركات العربية والعالمية، وبما يحقق الأهداف المشتركة.

وأضاف اللعيبي أن وزارته دعت الشركات العالمية إلى الاستثمار أيضًا في قطاعات التصفية والاستخراج والحفر ومشاريع البنى التحتية وتعزيز الشراكة والتعاون والتعشيق مع الشركات الوطنية وبما يحقق الأهداف المشتركة.

وكان وزير النفط قد بحث في أبوظبي في الأسبوع الماضي على هامش مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي "أديبك" مع عدد من الوزراء ومدراء الشركات العالمية على هامش مشاركته في أعمال مؤتمر أديبك، وبحث معهم سبل تعزيز العلاقات والتعاون الاستثماري في قطاع النفط والطاقة. 

ويعتبر "أديبك" ملتقىً عالميًا يشارك فيه وزراء النفط والمتخصصون في صناعة النفط والغاز حول العالم تحت مظلة واحدة، ويعد المعرض واحدًا من أكبر ثلاثة معارض ضمن قطاع النفط والغاز في العالم والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتم خلاله تبادل الخبرات التي من شأنها تمكين الخبراء والمتخصصين في قطاع النفط العالمي من تبادل المعلومات والأفكار التي تساهم في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم. 

أنبوب نفطي لنقل نفط كركوك إلى ميناء جيهان التركي
من جهته أعلن المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد اليوم عن بدء الوزارة استعدادات لبناء خط أنبوب جديد للصادرات النفطية يمتد من قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين إلى منطقة فيشخابور الحدودية، وبطول يصل إلى 400 كيلومترًا.  

وقال إن وزير النفط جبار علي اللعيبي قد أوعز إلى الشركات والدوائر المعنية في الوزارة بإعداد الأوراق الخاصة بالأنبوب النفطي الجديد الذي ينفذ وفق صيغة الاستثمار لمقطع الأنبوب الذي يمتد من بيجي إلى فيشخابور، والذي ينقل الخام من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي.. منوهًا بأنه ستتم دعوة الشركات المتخصصة إلى هذا الغرض قريبًا.

وأضاف جهاد أن مقطع الأنبوب الاستراتيجي القديم لتلك المسافة قد تضرر كثيرًا بفعل الاستهدافات المتكررة للأنبوب والتجاوزات الحاصلة عليه نتيجة للعمليات التخريبية لتنظيم داعش، وهذا ما أعاق عمليات تأهيله وإعادته إلى الخدمة من جديد، وبالتالي سيكون الأنبوب الجديد بديلًا من الأنبوب السابق.

سيحل خط الأنابيب الجديد محل قطاع قديم ومعطوب من خط الأنابيب كركوك – جيهان، وسيبدأ من مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين (120 كيلومترًا شمال بغداد) إلى منطقة فيشخابور العراقية على الحدود التركية وصولًا إلى ميناء جيهان، حيث كان العراق قد توقف عن تصدير النفط عبر خط كركوك - جيهان عام 2014 بعدما سيطر تنظيم داعش على المنطقة التي استعادتها بعد ذلك القوات العراقية خلال العامين الأخيرين. 

يشار إلى أن صادرات حقول كركوك متوقفة منذ أن انتزعت القوات الحكومية العراقية السيطرة عليها في 16 أكتوبر الماضي ردًا على استفتاء الانفصال الكردي، الذي لقي معارضة واسعة من تركيا وإيران وقوى غربية. 


 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هم المالكي وعصابته وعمار
احزاب الحراميه كلهم - GMT الإثنين 27 نوفمبر 2017 06:57
اذا لم يكن المالكي على راس قائمة الحراميه وايران التي استلمت منه 600 مليار كاش فاعلموا ان العبادي شريك ستراتيجي.....رؤوس الحراميه معروفون جدا ....عمار الحكيم عادل عبد المهدي حرامي بنك الزويه وما تلاه...الشهرستاني حرامي التراخيص....وكل وزراء والمحافظين من حزب الدعوه والمجلس قائمه طويله لكنها محفوظه بالتفاصيل لدى العراقيين.............على العبادي ان لايستغفل العراقيين لان قائمة الفاسدبن من السراق والقتله والسفاحين موثقه ومطلوبه دوليا ...ذيولهم في الخارج كلهم و.....من 2003 وحتى اليوم بضمنها سراق اساطيل النفط الخام من الحشد وخدم ايران وسماسرة الاخرين من دول وعصابات......تحياتي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  2. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  3. أخنوش يهاجم
  4. الإمارات تهنئ السعودية بيومها الوطني
  5. مخطط أوروبي لنشر الجنود على حدود المغرب
  6. أخيرا عرفنا صاحب الإبتسامة الودود في أشهر لوحات فان كوخ!
  7. طهران تتهم دول جوار وأميركا وبوتين يعزيها
  8. ناسا تكتشف كوكبين جديدين يشبهان الأرض
  9. واشنطن تفتح جبهة جديدة مع بكين
  10. البرازيل توقف لبنانيًا بتهمة تمويل
  11. إنسان النيدندرتال يورث الإنسان العاقل جينات تسبب المرض
  12. روحاني: إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية
  13. إعصار يضرب أوتاوا ويتسبب بأضرار بالغة
  14. إليكم أبرز أسباب الطلاق المتصاعد في لبنان
  15. قادته داخل البيت الأبيض... مخطط
في أخبار