: آخر تحديث
الرد العسكري العنيف قد لا يكون كافيًا

تساؤلات حول الاستراتيجية المصرية في سيناء

القاهرة: يثير الرد العسكري المصري على نشاط المجموعات الاسلامية المتطرفة في شمال سيناء تساؤلات حول فاعليته خصوصا بعد الاعتداء الدامي على مسجد قرية الروضة، الذي أوقع 305 قتلى على الاقل الجمعة الماضي.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ساعات من الاعتداء، إن مصر سترد "بالقوة الغاشمة" و"بمنتهى القوة" على المعتدين. وبعد هذه التصريحات بقليل، أعلن الجيش المصري تدمير عربات دفع رباعي استخدمت في الهجوم وقتل ركابها في غارات نفذها في سيناء.

ولكن بعض المحللين يعتقدون ان الرد العنيف للجيش المصري على العمليات "الجهادية" ليس كافيًا. وقد يكون اعتداء الجمعة الدامي، وهو واحد من اسوأ الاعتداءات في تاريخ مصر الحديث، مؤشرًا على محدودية استراتيجية مصر في شمال سيناء حيث تنتشر قواتها الامنية بكثافة.

ويرى المحلل زاك غولد المتخصص في شؤون مكافحة الارهاب في مركز رفيق الحريري التابع لمعهد أبحاث "اتلانتيك كاونسل" الاميركي ان سيناء "بحاجة الى تواجد عسكري أكثر ذكاء".

ويشير الى أن الحملات العسكرية تضر باقتصاد شمال سيناء، إذ تؤدي على سبيل المثال الى انقطاع متكرر للكهرباء. فضلاً عن ذلك، فإن "دور الجيش ليس أن يحمي الجيش، لكن أن يحمي السكان ويؤمن الاراضي". غير ان الجنود، وفقًا له، يكتفون عادة باحتلال نقاط تفتيش بدلاً من تأمين المناطق السكانية.

دائرة ضيقة

ويقول تيموثي قلدس من مركز التحرير لسياسات الشرق الاوسط في واشنطن، "عندما يطلب مسؤولون أجانب من مصر تغيير الاستراتيجية، ترد السلطات بأنها ترفض أي تدخل في شؤونها الداخلية".

ويتابع قلدس أن هذه الاستراتيجيات تتم مناقشتها في "دائرة ضيقة" يستبعد منها تماما باقي المجتمع.

من جهة أخرى، تعاني آلاف الاسر في سيناء التي تشعر منذ سنوات طويلة بالتهميش، من آثار الحرب الدائرة في منطقتها سواء لجهة تدمير منازلها او سقوط ضحايا بسبب المعارك.

ويعتقد قلدس ان هذا الوضع "يجعل من الأسهل على داعش تجنيد عناصر، كما انه يجعل الناس أقل حماسًا لدعم الحكومة".

في عام 2013، وصل السيسي الى السلطة واعدًا المصريين بتحقيق الامن سريعا. بعد أربع سنوات، لا يبدو الوضع في شمال سيناء على مستوى التوقعات، حتى لو كان الجيش حقق تقدمًا مع إقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة الفلسطيني لمنع أي تسلل محتمل من القطاع.

تعاون البدو

في نوفمبر 2014، وبعيد انتخاب السيسي، أعلنت انصار بيت المقدس وهي مجموعة مسلحة كانت حتى ذلك الوقت قريبة من تنظيم القاعدة، مبايعتها لتنظيم الدولة الاسلامية.

ويقول مسؤولون إن عناصر التنظيم في سيناء مسلحون بشكل جيد، ففي حوزتهم قذائف مضادة للدبابات، ورشاشات، ومتفجرات تم تهريبها من ليبيا التي تعمها الفوضى ومن أماكن أخرى.

ونفذ اعتداء الجمعة مسلحون يرفعون على سياراتهم علم تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما ذكرت السلطات، لكن التنظيم لم يتبنَّ الهجوم.

وتضاعفت الاعتداءات خصوصا ضد الجيش في شمال سيناء، وهي منطقة كانت منزوعة السلاح بموجب معاهدة السلام مع اسرائيل، في وقت كان السيسي يثبت دعائم سلطته.

واستطاع الجيش المصري، وهو من اقوى الجيوش في الشرق الاوسط، تجنيب البلاد تكرار السيناريو العراقي، ولم ينجح تنظيم الدولة الاسلامية في السيطرة على مراكز حضرية في شمال سيناء.

في يوليو 2015، قام الجيش، مستخدمًا طائرات اف 16، بصد هجوم شنه جهاديون بهدف الاستيلاء على مدينة الشيخ الزويد القريبة من العريش.

لكنّ مراقبين اجانب يقولون انه اذا كان الجيش يملك أسلحة حديثة وضباطًا مؤهلين، فإنه يعتمد عادة على مجندين شباب غير مدربين بدرجة كافية.

كما يتعين على الجيش ان يواجه التعاون بين الجهاديين وبعض القادة المحليين، علمًا أن عددًا من القيادات القبلية الاخرى يتعاون مع الجيش.

وغداة الهجوم، اجتمع قادة ثماني قبائل للاتفاق على ضرورة تكثيف التعاون مع قوات الامن.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مساكين الذين امنوا
فول على طول - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 18:30
الارهاب فى الأزهر وبين صفحات الكتاب الذى لم يعترية التحريف وبين الفقة والسيرة والأحاديث . نقطة ومن أول السطر . لا داعى من اللف والدوران فى حلقة مفرغة ..كفاكم كذب على أنفسكم وعلى أولادكم . عليكم الاعتراف بذلك صراحة ومحاولة العلاج الصحيح أو تغلقوا على كل المواضيع . العالم كلة يعرف ذلك . انتهى .
2. أقوى نصوص القتل والابادة
و الارهاب لدى بتوع المحبة - GMT الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 19:03
إليك اقوى نصوص القتل والارهاب فى الكتاب الموصوف بالمقدس*اشعياء (66-16): " لأن الرب بالنار يعاقب وبسيفه على كل بشر ويكثر قتلى الرب أرميا (48-10): " ملعون من يعمل عمل الرب برخاء وملعون من يمنع سيفه عن الدم حزقيال (9-6): " الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك.ولا تقربوا من إنسان عليه السمة وابتدئوا من مقدسي.فابتدءوا بالرجال الشيوخ الذين أمام البيت يشوع (6-21):" وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف"صموئيل الأول (15-3):" فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة.طفلا ورضيعا.بقرا وغنما.جملا وحمارا هوشع (13-16):" تجازى السامرة لأنها قد تمردت على إلهها.بالسيف يسقطون.تحطم أطفالهم والحوامل تشقّ"*مزمور(137-9):" طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الصخرة"*ارميا(14-12):" حين يصومون لا اسمع صراخهم وحين يصعدون محرقة وتقدمة لا اقبلهم بل بالسيف والجوع والويا أنا أفنيهم ارميا (11-22):" لذلك هكذا قال رب الجنود.هاأنذا أعاقبهم.بموت الشبان بالسيف ويموت بنوهم وبناتهم بالجوع 23 ولا تكون لهم بقية لأني اجلب شرا إرميا (12-17):" وان لم يسمعوا فاني أقتلع تلك الأمة إقتلاعا وأبيدها يقول الرب إرميا(16-3):" لأنه هكذا قال الرب عن البنين وعن البنات المولودين في هذا الموضع وعن أمهاتهم اللواتي ولدنهم وعن آبائهم الذين ولدوهم في هذه الأرض 4 ميتات أمراض يموتون.لا يندبون ولا يدفنون بل يكونون دمنة على وجه الأرض وبالسيف والجوع يفنون وتكون جثثهم أكلا لطيور السماء ولوحوش الأرض إرميا(19-9):" " فيحمى غضبي وأقتلكم بالسيف.فتصير نساؤكم أرامل وأولادكم يتام بالنهاية هؤلاء مسيحيين الذين قتلوا ملايين البشر منهم ومن غيرهم حتى ولو خرجوا عن تعاليم دينهم كما يزعم ولو ان النصوص بتقول غير كده والمهم ان المسيحيين مهما ارتكبوا من افعال السبعة وذمتها كما يقول الشوام سيغفر لهم يسوع بولس افعالهم الشريرة ويخلص ارواحهم ويدخلهم ملكوته ويضيع حق ملايين البشر الذين قتلوا او عذبوا حتى الموت بلا سبب او بسبب رأى المسيحيون انهم يستحقون عليه الموت من شان يسوع بولس. وشرط لخلاص الكفرة به ودخول ملكوته شايفين المحبة اللي بتشر يا عالم ! بعدين ما معنى انهم لا يمثلون المسيحية ؟ كيف ينفصل الانسان عن هويته الدينية حتى ولو أخطأ ؟ هل هم كفرة مرتدون هراقطة ؟ وما مو


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المغرب وإسبانيا يتطلعان لتقوية علاقاتهما السياسية والاقتصادية
  2. كتاب سعوديون: خطاب الملك سلمان مرجعي وشامل
  3. أزمة اليمن تدخل مرحلة الحل
  4. دبي تحتضن قمة الشرق الأوسط لشبكات التواصل لقطاع الأعمال
  5. اعتقال خمسة من حرس الملكة بعد شجار
  6. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  7. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  8. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  9. وفد برلماني أردني في دمشق
  10. دول الإتحاد الأوروبي تؤيد مشروع اتفاق بريكست
  11. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  12. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  13. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  14. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
  15. ماكرون يبدأ زيارة دولة لبلجيكا
  16. الصين تكشف عن دبابة تدمر نفسها ذاتياً!
في أخبار