: آخر تحديث
ذكريات ماساتشوستش لن تعود

صراع أميركي بريطاني بسبب الفيديوهات المناهضة للمسلمين

«إيلاف» من نيويورك: سيد البيت الأبيض لا ينام على ضيم وقبل ان ينتصف الليل في واشنطن يدخل سريعا الى حسابه على تويتر ليهاجم تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا غامزًا من قناة الاحداث التي وقعت داخل بريطانيا، الصراع الذي اندلع على الشبكة العنكبوتية بين الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ورئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، لا يشبه بدايات حرب 1775 يوم وقعت الواقعة بين البريطانيين والأميركيين في ولاية ماساتشوستش، ولكن لا يمكن ايضا المرور عليه مرور الكرام لأنه من النادر ان يوجه مسؤول بريطاني رفيع المستوى انتقادات الى الرئيس الأميركي.

ففي الوقت الذي كانت فيه ماي تزور العراق بوصفها اول زعيم غربي يزور البلاد بعد هزيمة تنظيم داعش في الموصل، كان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، يعيد نشر ثلاثة مقاطع فيديو نشرت أولا على حساب جايدا فرانسين، نائبة زعيم جماعة "بريطانيا أولا" قيل انها تعود لافراد مسلمين يعتدون على صبي هولندي عاجز، وأخر يظهر تحطيم تمثال السيدة العذراء.

خطأ ترمب

متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس الأربعاء، قال إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، "أخطأ" بإعادة نشر مقاطع فيديو مناهضة للإسلام، على تويتر، من حساب قيادية في حزب "بريطانيا أولا"، اليميني المتطرف.

وأكد المتحدث، "أخطأ الرئيس بفعل ذلك"، مضيفاً أن حزب "بريطانيا أولا، يسعى إلى تقسيم المجتمعات، من خلال استخدامه للغة خطاب مفعمة بالكراهية، تروج للأكاذيب وتؤجج التوترات".

وأشار المتحدث، إلى أن "الأغلبية من الشعب البريطاني، ترفض لغة خطاب اليمين المتطرف، القائمة على التمييز، التي تتعارض مع القيم التي يمثلها هذا البلد، وهي اللياقة والتسامح والاحترام".

لا ينام على ضيم

الرئيس الاميركي لم يتمكن من هضم انتقادات المتحدث باسم ماي، فقرر التصويب مباشرة على الأخيرة، حيث كتب على حسابه يقول، "تيريزا ماي، لا تركزي علي.. عليك التركيز على محاربة الإرهاب الإسلامي الراديكالي المدمر الذي يحدث داخل المملكة المتحدة، فنحن على ما يرام".

وسم تيريزا ماي أخرى

واللافت ان ترمب الذي وسم اسم ماي في تغريدته، تبين أولا انه قام بوسم اسم شخصية أخرى تدعى تيريزا ماي، ليعود ويصحح خطأه مرسلاً تغريدته الى رئيسة وزراء بريطانيا، ثم عاد ليفتح النيران في الداخل الأميركي مستهدفًا الديمقراطيين، وهيلاري كلينتون.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هروب مسيحي من مواجهة
كوريا الشمالية البوذية - GMT الخميس 30 نوفمبر 2017 06:28
مثلما يفعل المستبدون العرب هرب ترومب من مواجهة كوريا الشمالية التي ارته العين الحمرا فاندحر خاسئاً وتوجه الى مهاجمة الاسلام و المسلمين ؟!!
2. وهناك الآلاف من القضايا
عادي - GMT الخميس 30 نوفمبر 2017 07:00
بل هناك الآلاف من القضايا في المحاكم الأوربية اعتداء شباب اوربية على المسلمين. والفرق ترامب والمتطرفين متعودين على التعميم باليهود كلهم وعلى طول السنين بأقل فرصة يشعرون انيابهم لما فعل بعض الأشخاص برالمسيح عليه السلام ........ بالمقابل اذا هم عملوا شيء في أفغانستان او العراق او في بلدانهم فهي حالات خاصة ولا يحق لأحد أن يعمم.
3. Criminel
mehdi mountather - GMT الخميس 30 نوفمبر 2017 10:40
Donald Trump contre l''islam donc normal a partit d''aujourd''hui le 30.11.2017 ALLAH extermine Donald Trump et les américains de 50 états par des tornades des foudres des météorites astéroïde séisme plus 7 tsunami volcan apocalyptique tempête de neige cataclysmique les ouragans les inondations arrêt cardiaque crash d''avion accident de la route de train naufrage si la fin du monde décembre 2017 aux non musulmans de se convertir a l''islam pour éviter l''enfer.
4. لماذا بريطانيا تدافع وليس
عربي من القرن21 - GMT الخميس 30 نوفمبر 2017 11:04
حكام العرب المسلمين ؟؟!..
5. عداء المسلمين للعالم
ماجد المصري - GMT الخميس 07 ديسمبر 2017 05:09
هل ترامب بنشره تلك الفيديوهات هو الذي يعادي المسلمين ام ان هم المسلمين بافعالهم و اقوالهم هم من يعادون العالم اجمع. هل تلك الفيديوهات مزيفة ام حقيقية. من الذي دمر كنائس العراق و سوريا و مصر و القسطنطينية و نيجريا و كنيسة القيامة في اورشليم؟....الا تستحون من افعالكم المستمدة من دينكم دين السلام المزعوم...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  2. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  3. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  4. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  5. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  6. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  7. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  8. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  9. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  10. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  11. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  12. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  13. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
  14. الاتّحاد الأوروبي يعزّز استعداداته لاحتمال حصول بريكست
  15. لِمَ لا يحاول جيريمي كوربين الإطاحة بتيريزا ماي الآن؟
  16. الجيش المغربي يتحرك لفك الحصار عن الشاحنات بمعبر الكركرات
في أخبار