قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستولد في عام 2019 خيول معدلة وراثياً لتكون أسرع وأقوى وتقفز أعلى بعد اختراق علمي حققه المختبر نفسه الذي يستنسخ خيولا للعبة البولو. 

إذ تمكن علماء في الارجنتين من استخدام تكنولوجيا التحرير الجيني المعروفة باسم كريسبر لاعادة كتابة جينومات الخيول المستنسخة.

وأُنتجت بتطبيق هذه التكنولوجيا أجنة سليمة يعتزم الباحثون زرعها في رحم أم بديلة خلال عامين.

وركز فريق الباحثين على تسلسل جين "ميوستاتين" الذي له دور حاسم في نمو العضلات والتحمل والسرعة.

ونظرياً فان الخيول المعدلة وراثياً بهذه الطريقة ستكون قادرة على الركض بسرعة أكبر ولفترة أطول والقفز أعلى بسهولة اكبر.

وتتحقق الصفات نفسها تقليدياً بتربية أنسال خيول لديها هذه السمات المرغوبة. ولكن نشوء الصفة المنشودة قد يتطلب اجيالا عديدة . 

وقال دانيال سامارتينو مؤسس شركة خيرون بايوتيك المتخصصة باستنساخ الخيول في بوينس ايريس "ان هذه التكنولوجيا تحقق تقدماً اضافياً في تربية الخيول ويمكن ان تسفر عن تربية خيول أفضل في وقت أقصر".

واضاف سامارتينو ان التحدي الكبير التالي الذي يواجه الشركة هو ليس تصدير التكنولوجيا فحسب بل تطبيق هذه المنجزات العلمية في حيوانات اخرى لأغراض متعددة.

وكان اول حصان مستنسخ انتجته شركة فياجين الاميركية عام 2003 ومنذ ذلك الحين اصبح استنساخ خيول لعبة البولو واسع الانتشار.

ورغم ان الاستنساخ نفسه لا يمكن ان يحسن النسل فان البعض يعتقد انه يحقق افضليات على الحصان المانح الأصلي لأن المربين يستطيعون توفير البيئة والتدريب الأنسب بما يضمن ان تكون الفرس "البنت" أفضل من اصلها.

وكان الاتحاد الدولي لرياضة الفروسية رفع في عام 2013 الحظر على مشاركة الخيول المستنسخة في المسابقات الدولية بعد ان وجد ان من المستبعد ان تكون لديها أفضيلة على الخيول ذات التربية التقليدية. ولكن الخيول المستنسخة لم تشارك حتى الآن في دورات الألعاب الاولمبية. وقال الاتحاد انه لا توجد قواعد حتى الآن تمنع الخيول المعدلة وراثياً من التنافس. 

واوضح المتحدث باسم الاتحاد الدولي لرياضة الفروسية شانون غيبينز "ان من المستبعد ان يضاهي أداء الحصان المستنسخ أداء الحصان الأصلي لعدد من الاسباب بينها البيئة الرحمية للأم والتغذية والتدريب ومعرفة ان النسخة ليست مطابقة للأصل". واضاف ان الاتحاد لهذه الاسباب لن يمنع مشاركة الخيول المعدلة وراثياً أو انسالها في مسابقاته ولكنه سيواصل متابعة التطورات العلمية عن كثب.

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الديلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:
http://www.telegraph.co.uk/science/2017/12/26/genetically-engineered-super-horses-born-2019-could-soon-compete/