قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض:&أكدت الرياض وواشنطن رفضهما الكامل للتدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة، والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار فيها، منوهتين بضرورة العمل معًا لمحاربة الإرهاب.
&
وتلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اليوم الأربعاء اتصالاً هاتفيًا من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيوس،&أبدى ماتيوس فيه استنكاره للحادث الإرهابي الذي تعرضت له إحدى الفرقاطات السعودية غرب ميناء الحديدة، معبراً عن تعازيه في وفاة البحارة السعوديين.
&
وأعرب ولي ولي العهد السعودي عن شكره للوزير الأميركي مشاعره النبيلة تجاه المملكة، مشيراً إلى العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين الصديقين التي تمتد إلى أكثر من 80 عاماً، منوهاً بخبرة الوزير الأميركي في المنطقة والتطلع إلى العمل معاً لخدمة مصالح البلدين ومحاربة الإرهاب والميليشيات والقرصنة.
&
وأكد الأمير محمد بن سلمان أنه من اللازم إعادة الاستقرار لدول المنطقة وتطوير العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة في المجالات كافة، بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين.
&
فيما عبر الوزير ماتيوس عن سعادته وجاهزيته للعمل جنباً إلى جنب مع ولي ولي العهد في المجالات كافة.
&
وأكدا الجانبان البدء بالعمل المشترك لمواجهة تلك الأنشطة كافة، كما شددا على رفضهما الكامل للنشاطات المشبوهة وتدخلات النظام الإيراني ووكلائه في شؤون دول المنطقة بهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها، مؤكدين على أهمية تطوير العلاقات الإستراتيجية بين البلدين الصديقين إلى مجالات أوسع.
&
التصدي للإرهاب
ويأتي الاتصال الهاتفي بين وزيري الدفاع السعودي والأميركي بعد 48 ساعة من المكالمة بين العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتي اتفقا خلالها على ضرورة "التطبيق الصارم" للاتفاق النووي الايراني.&
&
وقالت الرئاسة الاميركية في بيان عقب الاتصال الهاتفي إن ترامب والعاهل السعودي اتفقا ايضًا على ضرورة التصدي "للأنشطة الايرانية المزعزعة لاستقرار" المنطقة، وكذلك ايضًا على محاربة "الارهاب الاسلامي المتطرف". كذلك فقد أيّد العاهل السعودي بحسب بيان البيت الابيض فكرة ترامب إقامة "مناطق آمنة" في كل من سوريا واليمن.
&
وتتطلع القيادة السعودية للتعاون مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وهو ما أكد عليه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في تصريحاته الأخيرة بأن العلاقات السعودية الأميركية طويلة ومتينة في كل المجالات، مرحبًا بعودة الولايات المتحدة للمنطقة وتقوية دورها، فيما تابع أنه كانت للسعودية اتصالات مؤخراً مع إدارة ترامب، مضيفاً: "لذلك نحن متفائلون"، وتابع أنه ليس لدى بلاده أية شكوك حول قدرة زملائهم في الإدارة الأميركية على مواجهة الأزمات.