قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اكتشف فلكيون ثقباً أسود استغرق فترة قياسية أمدها أكثر من عشر سنوات لابتلاع نجم وما زالت عملية التهام النجم مستمرة. وتحدث هذه "الوليمة" الكونية في مجرة صغيرة تبعد 1.8 مليار سنة ضوئية عن الأرض. 

وقالت الباحثة في جامعة نيو هامبشر الاميركية داتشينغ لين ان نهم الثقوب السوداء بابتلاع النجوم مرصود منذ التسعينات ولكن عملية الالتهام لا تستغرق اكثر من سنة. اما هذا الثقب الأسود فهو يلوك منذ 11 سنة وما زال مستمراً. 

واستخدمت لين وفريقها من العلماء بيانات تلكسوبات فضائية لدراسة عملية الالتهام. ذلك ان انفجارات من الأشعة السينية تحدث حين يبتلع ثقب اسود احد النجوم ويطهيه بحرارة تبلغ ملايين الدرجات. ويقول العلماء مازحين ان الثقوب السوداء تحب نجومها مطهية جيداً. 

وقالت لين في بيان "شهدنا موت نجم موتاً مثيراً وبطيئاً". ولاحظ العلماء ان الأشعة السينية المنبعثة من هذا الثقب الأسود فاقت التوقعات من ناحية أخرى. 

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن جيمس غيلوكون الذي شارك في الاكتشاف من مركز هارفرد سمثسونيان للفيزياء الفلكية ان الثقب الأسود كان ينمو بسرعة في غالبية الوقت الذي كان خلاله تحت مراقبة العلماء. واضاف "ان هذا يقول لنا شيئاً غير مألوف وهو ان الثقب الأسود يتغذى نجماً اثقل من شمسنا مرتين". 

وقالت ستيفاني كوموسا التي شاركات في البحث من جامعة كيان نان الصينية ان هذه الحدث يبين ان الثقوب السوداء يمكن ان تنمو بمعدلات استثنائية وان هذا قد يساعد على فهم القدرات التي اكتسبتها الثقوب السوداء. 

بدأ هذا الثقب الأسود يلتهم النجم في حوالي يوليو/تموز 2005 ويقدر العلماء ان تتباطأ الوليمة خلال العقد المقبل.

أعدت "إيلاف" هذا التقربر بتصرف عن "الديلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:

http://www.telegraph.co.uk/science/2017/02/07/binge-eater-black-hole-taking-record-breaking-decade-devour/