: آخر تحديث
الخارجية العراقية تستدعي السفير التركي احتجاجًا

العبادي يدعو إردوغان الى عدم التدخل بشؤون بلاده

إيلاف من بغداد: في تصعيد للازمة الدبلوماسية العراقية التركية الجديدة التي نشبت اليوم فقد دعا العبادي اردوغان الى عدم التدخل في شؤون بلاده رافضا وصفه الحشد الشعبي بالارهابي بينما استدعت الخارجية العراقية السفير التركي وسلمته مذكرة احتجاج ضد تصريحات رئيس بلاده.

فقد اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استغرايه من وصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للحشد الشعبي في العراق بالارهابي.. مشددا على ان موضوع الحشد شأن داخلي عراقي لا يجوز التدخل فيه. واكد في تصريح صحافي وزعه مكتبه الاعلامي الخميس واطلعت على نصه "إيلاف" ان هيئة الحشد "هي تشكيل وطني عراقي انطلق استجابة لفتوى المرجع الديني الاعلى سماحة السيد علي السيستاني اذ ساهم الى جانب القوات العراقية بتحرير الاراضي وتحقيق الانتصارات على عصابات داعش الارهابية".

واضاف "ان العراق دولة ذات سيادة وقانون الحشد الشعبي جعله قوة تابعة للدولة العراقية وتحت سيطرتها وهذه القوة تدين بالولاء للعراق وشعبه وليس لأية دولة اخرى وتتبع اوامر القائد العام للقوات المسلحة". واشار الى ان "الدستور العراقي يمنع حمل السلاح خارج اطار الدولة ولا يسمح بعمل الميليشيات كما ان الشعب العراقي عانى الويلات من الارهاب وقدم التضحيات الكبيرة لمواجهته وهو الآن في المراحل الاخيرة للقضاء على تنظيم داعش الارهابي".

وطالب رئيس الوزراء العراقي "الدول الجارة والصديقة للعراق الى عدم التدخل في شؤونه الداخلية ومساندته في حربه ضد هذا العدو الذي يمثل تحديا لكل المنطقة والعالم" .

الخارجية العراقية تحتج 

ومن جهتها، استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بشأن التصريحات الأخيرة للرئيس التركي ضد الحشد الشعبي الذي يضم تشكيلات عسكرية غالبيتها العظمى شيعية تحارب تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال في بيان اطلعت على نصه "إيلاف" إن "وزارة الخارجية قررت استدعاء السفير التركي لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بخصوص التصريحات الأخيرة للرئيس التركي تجاه الحشد الشعبي" .

وفي وقت سابق اليوم قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ان ايران تنتهج سياسة "توسع فارسية" في المنطقة واصفا الحشد الشعبي الذي يقاتل تنظيم داعش في العراق بأنه منظمة إرهابية. واضاف اردوغان في مقابلة تلفزيونية ان الايرانيين "لديهم حساباتهم بخصوص سوريا والعراق واليمن ولبنان. يريدون ان يتغلغلوا في هذه المناطق من أجل تشكيل قوة فارسية في المنطقة. هذا أمر له مغزى علينا ان نفكر فيه جيدا".

واضاف "إيران تنتهج سياسة انتشار وتوسع فارسية وأصبحت تؤلمنا في العراق. مثلا من هؤلاء الحشد الشعبي ومن الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي ولكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف وراءها".

ويقاتل الحشد الشعبي منذ حوالي ثلاث سنوات لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من المناطق التي اجتاحها في 2014 حيث تم تشكيل الحشد بقتوى من المرجع الشيعي العراقي الاعلى السيد علي السيستاني. ويتبع الحشد نظريا للحكومة العراقية لكن معظم ميليشياته تتلقى دعما مباشرا من ايران.

واوضح إردوغان ان الحشد الشعبي "يعملون في جبل سنجار ويعملون ضد تلعفر وهناك 400 الف تركماني في تلعفر بعضهم شيعي وبعضهم سني وهؤلاء تم تشتيتهم ونفس الشيء نراه في العاصمة العراقية".

الحشد الشعبي يردّ مهاجمًا إردوغان

ومن جهته رد المتحدث باسم الحشد الشعبي كريم النوري على اردوغان قائلا إن الرئيس التركي يعاني من تخبط كبير فهذه التصريحات ان دلت على شيء فهي تدل على هواجس تركية في فشل ذريع لقيادة العالم العربي . واضاف في تصريح صحافي ان وجود الحشد الشعبي يعد صمام أمان لوحدة العراق ولذلك فان اردوغان يعتبر ان عدم تحقيق اهداف داعش في العراق كان من اسبابها الحشد الشعبي.

واشار الى ان اردوغان يسعى لان يحكم فكر الاخوان خارج تركيا بينما في داخلها ما زال يحافظ على المدنية التركية بضمان من الاتحاد الاوربي من جهة ومن جهة اخرى يود ان يحكم فكره العثماني على دول الخليج العربي وعلى العراق وعلى مصر بينما ينأى بنفسه عن تصديق الفكر وهذا نفاق واضح .

يذكر ان ازمة تركية حادة ما زالت ناشبة بين العراق وتركيا على ضوء توغل قوات هذه الاخيرة منذ عامين في الاراضي العراقية الشمالية الامر الذي رفضته بغداد وعدته انتهاكا لسيادة العراق.
 
 
 


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عاش العراق حراً أبياً
عربى ابن عربى - GMT الخميس 20 أبريل 2017 19:34
فلتصدر هيئة علماء المسلمين أمرها بتشكيل الحشد العربى العراقى لأبناء السنه ،السيتانى أوامره على اتباعه الشيعه ، وحشدهم تكون أساساً لقتل المسلمين السنه ولذلك يجب على السنه الدفاع عن عوائلهم ومناطقهم وطلب المساعده من الدول كما فعلوا وجاءت إيران وأحتلت وأذلت عراقنا الغالى
2. معتوه
ابو نورس - GMT الخميس 20 أبريل 2017 19:52
هذا الأردوغان يجب ان يُردع و يُلجم فلقد تجاوز اللياقة الدوبلوماسية في تصريحاته العنترية .. أنا لست من اتباع ايران ولا استسيغ سياستها ولكن التاريخ يقول أن الفرس لقنوا الأتراك درساً عبر التاريخ حيث استبدلوا بعد انتهاء واحدة من حروبهم معهم كل 100 أسير تركي ب ( !!!!!!!!!!!!!!!!! ) و ايران لم تكن آنذاك بقوة اليوم .. دققوا جيداً في الصورة كي تشاهدوا عدم وجود العلم العراقي إلى جانب العلم التركي في خلفيتهم الذي يجب و جوده كما يقول العرف ( الحضاري ) ...
3. العدو المجوسي
سعد - GMT الخميس 20 أبريل 2017 21:00
حيا الله رجل الدوله اردوكان والخزي والعار لحكومة الاحتلال اللقيطه العار وحشدهم المنجس ...خكومة العراق العار التي لم تنجح بشيء الا بالتخريب والتبعيه العمياء لاسيادهم الفرس وتسليم العراق الى داعش ونهب الدولارات ..
4. العصابات الشيعيه
طلال الشمري - GMT الخميس 20 أبريل 2017 22:35
لقد مارست الأحزاب الشيعية تخريبا منظما وسرقة متعمدة لثروات العراق وقدمتها هدية لإيران ، وحينما شعرت ان هذه الهدية غير كافية قدمت العراق كله لإيران ، وأصبح البلد منزوع السيادة وفاقد الإرادة السياسية .والسؤال : أين أصوات ومواقف الساسة الشيعة الشرفاء .. هل من المعقول طبقة سياسية كاملة فاقدة للولاء الوطني ، أو على الأقل تدافع عن مصالح طائفتها ضد الأطماع الإيرانية التي حولت شيعة العراق الى أداة وبيدق شطرنج تحركه حسب مصالحها وتخوض به صراعاتها ضد السعودية وغيرها ، هل يدرك الشيعة مخاطر تحولهم الى مجرد ميليشيات مسلحة وإفراغ الشباب منهم واشغالهم بحروب ليست لهم دخل بها ، هل يعرف الشيعة معنى ان يتحولوا الى عصابات مسلحة تتحكم بها إيران ، ويهملوا عملية البناء والإعمار ، ويتم أستزافهم بشريا وماليا ؟!للاسف الشيعه لايدركون هذا ..النظام الشيعي السياسي القبيح هو نظام معتوهين وموتورين لايرون الان من خلال ايران ...
5. اردوغان على حق
رفقا بالقوارير - GMT الخميس 20 أبريل 2017 22:37
ما يسمى بالحشد الشعبى فى العراق ماهو سوى مظلة تضم العديد من التنظيمات الشيعية الارهابية التى ايدت الاطاحة بنظام الرئيس صدام حسين رحمه الله مرتبطة بايران ايديولوجيا وبالمؤسسة العسكرية العراقية ماديا ..وهى مايسمى بمنظمة غدر أو " بدر " ..فهذه المنظمة معروف انها نشأت ابان الحرب العراقية الايرانية مابين عامى 1980 - 1988 ..واتخذت من اراضى ايران الحدودية مقرا لانطلاقاتها لشن هجمات ارهابية فى العراق ..وقصة المدعو قيس الخزعلى وانشقاقه بمنظمته " عصائب اهل الباطل" عن جيش الممهدى وارهابيين اخرين ارتكبوا فظاعات حرب طائفية اندلعت فى العراق عامى 2006 و 2007 معروفة للجميع ..وقصة مايسمى بكتائب " حزب الله -العراق " معروفة ايضا ..المموجه والداعم لهذه الحركات الارهابية هو ايران..والممول الحكومة العراقية..فداعش انما اتخذت ذريعة لتشكيل مايسمى بالحشد الشعبى لضم تلك التنظيمات الارهبية لاحقا للاجهزة الامنية والجيش العراقى وصرف موازنات ضخمة لهولاء الارهابيين ..منظمة بدر او غدر متغلغلة بوزارة الداخلية العراقية منذ رحيل الرئيس صدام.. اردوغان لم يأت بشىء جديد فهو على حق ودراية تامة بمايدور فى عراق مابعد صدام..
6. انت موافق على تدخل ابران / تركيا لا
ناظم - GMT الخميس 20 أبريل 2017 23:17
ليش ما تحجي على تدخل ايران الدولة المستعمرة والمحتلة للعراق / ليش ؟؟؟؟
7. الحشد ليس ولاءه للعراق/ لخامني نعم
حمزة - GMT الخميس 20 أبريل 2017 23:31
ثم من هو هذا سيستاني حتى يقرر مصير العراق هو ايراني ابا عن جد وولاءه الى ايران لاعلاقة له بالعراق
8. اللعب مع تركيا ليس مزحة
عوف - GMT الخميس 20 أبريل 2017 23:37
لايخدعونكم جماعتكم الايرانيين ترة ايران وكل محمياتها الفارسية لو قررت الاصطدام بتركيا عندئذ ستتهشم الرؤؤس
9. الى (رقم٢)
نافع - GMT الجمعة 21 أبريل 2017 00:17
انت موبس متعاطف مع دولتك الاصل ايرانانت بوق ايراني .....يابة هاي وين هيجي سوت دولتك الايرانية بالاتراك؟انتو كل تاربخ ايران هزاءم بس انتو تختلقون وتلفقون القصص مثلما تلفقبون عن الصحابة وعن اهل البيت..... كل ايران ماتشتري اهل البيت بفلسين .....انتم تتاجرون بهم وهم منكم براء ايها الدجالين
10. ايردوغان الفائز بالتزوير
DARA - GMT الجمعة 21 أبريل 2017 06:41
ايردوغان الفائز بالتزوير والترهيب ومنع التجوال في المناطق الكرديه الذين يشكلون ٣٥% من شعب في تركيا والترهيب والترغيب بالكاد عبر نصف الأصوات بواحد في المائة وليعرف أن انتخابه يشبه أنتخاب صدام وبشار أسد واقل ودعم مطلق من دواعش ودراويش داعش والقومجين من أتباع حزب النازي ألتركي مهب وتأيد مكشوف لاتباع احرار شام وجبهة النصرة داخل تركيا من عرب ألسنة ، والضعف للقيادة العراقيه لعدم تمكنهم لحل مشكلة الكرديه بالطريقة السلميه يجعل من ايردوغان الدجال استغلال الموقف الكردي والكرد عدو اللدود للقومجين الترك أمثال ايردوغان وباخجلي ،فليرجع الكرد وحكومة عبادي الى رشدهم ويكسرون هيبة ايردوغان تطاوله علي الشعب العراقي عن طريق الخونة وعملائه من الكرد والعرب والتركمان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  2. طفل شكره أوباما على
  3. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  4. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  5. السعودية تحتفي بسلطنة عمان على طريقتها الخاصة
  6. ابتزاز الوطن في الصحراء
  7. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  8. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  9. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  10. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  11. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  12. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  13. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  14. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  15. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  16. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
في أخبار