: آخر تحديث

أربيل مستعدة لإجراء مباحثات مع بغداد لحل المشاكل بينهما

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أبدت حكومة إقليم كردستان إستعدادها لإجراء مباحثات مكثفة على الأصعدة كافة مع الحكومة المركزية في بغداد بهدف معالجة المشاكل العالقة بين الجانبين.

إيلاف: ذكر بيان نشره موقع حكومة إقليم كردستان العراق أن نيجيرفان برزاني رئيس الحكومة إجتمع اليوم الثلاثاء مع الجنرال توم بيكيت المبعوث الخاص لرئيسة الوزراء البريطانية للشؤون الأمنية في العراق والوفد العسكري المرافق له. 

حيث ناقش الجانبان آخر التطورات والمستجدات السياسية والإقتصادية والعسكرية، سيما في ما يتعلق بالحرب على تنظيم داعش، إضافة إلى مناقشة الخطط العسكرية لإعادة تنظيم الهيكلة العسكرية لقوات البيشمركة لتشكيل قوة نظامية إحترافية موحدة في إقليم كردستان.

ونقل البيان عن رئيس حكومة كردستان قوله إن الإقليم مستعد للخوض في مفاوضات مكثفة على الأصعدة كافة مع الحكومة المركزية بهدف إيجاد حلول عاجلة وناجعة لكل المشاكل العالقة بين الجانبين.

مستقبل الموصل
كما أشار نيجيرفان برزاني إلى تنسيقات أمنية وعسكرية بين قوات البيشمركة والحكومة العراقية في الحرب على مسلحي داعش لتحرير مدينة الموصل من قبضة التنظيم، مثمّنًا المشروع الدولي لإنشاء قوة عسكرية لإقليم كردستان، الذي يقدم تسهيلات كبيرة أمام توحيد قوات البيشمركة والإصلاحات العسكرية في وزارة البيشمركة.

وبشأن مستقبل مدينة الموصل بعد التحرير، أكد رئيس حكومة الإقليم على ضرورة وضع خطة محكمة لإدارة المدينة بين المكونات المتعايشة جنبًا إلى جنب، وذلك لإعادة الثقة بين جميع الأطراف المحلية، مشيدًا بدور دول التحالف ضد تنظيم داعش في تقديم المساعدات الإنسانية والعسكرية لإقليم كردستان، الذي بات مأوى مئات الآلآف من النازحين العراقين واللاجئين السوريين منذ نحو ثلاث سنوات.

مشاكل عالقة
تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين بغداد وأربيل تمر بمرحلة شد وجذب، تقترب في بعض الأحيان إلى حد القطيعة بسبب خلافات حادة تتعلق بملفات عديدة، قيل إنها تعترض سبل التطبيع الشامل، وعلى رأسها مصير المناطق المتنازع عليها، التي مازالت محل سجال سياسي معمق بين الجانبين.

أما الخلافات الأساسية فقد طفت على السطح منذ عام 2007 بملف النفط حين بدأت حكومة إقليم كردستان برئاسة نيجيرفان برزاني باستخراج هذه الثروة من حقول وآبار كردستان أحادي الجانب وإعتماد سياسة تصدير مستقلة عن الحكومة الإتحادية، لتصل العلاقات إلى توتر شديد بعدما حجبت الحكومة المركزية برئاسة نوري المالكي حصة الإقليم من الموازنة الإتحادية عام 2012، ومنذ ذلك الحين تهدد القيادة الكردية بإجراء إستفتاء شعبي للإستقلال عن العراق.

الحرب ضد داعش
من جانبه أشاد الجنرال توم بيكيت المبعوث الخاص للحكومة البريطانية بالنجاحات و"الإنتصارات" التي حققتها قوات البيشمركة في جبهات القتال ضد مسلحي داعش، وإستعادة مساحات واسعة من الأراضي العراقية من قبضة التنظيم.

كما شدد بيكيت على ضرورة تطبيع الأوضاع ورسم خارطة سياسية بمشاركة جميع الأطراف السياسية في المنطقة بموازاة العمليات العسكرية التي تدور الآن لإستعادة جميع المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجلس النواب الأميركي يدين تعليقات ترمب العنصرية
  2. هل تسبب شبكات هواتف الجيل الخامس أضرارا صحية؟
  3. ترمب: علاقاتنا مع تركيا جيدة
  4. بريطانيا ترسل سفينة حربية ثالثة إلى الخليج
  5. طهران: أغثنا ناقلة نفط واجهت مشكلة فنية في الخليج
  6. الدول الكبرى تدعو إلى وقف القتال في ليبيا
  7. المحتجون في السودان يرفضون منح الجنرالات
  8. ترمب: لن تجدوا غرامًا واحدًا من العنصرية لديّ!
  9. دراسة: طبيب الأورام عاطفي وأكثر عرضة للإكتئاب والإنتحار!
  10. أين Riah؟
  11. ترمب يؤكد أنه لا يسعى الى
  12. بارزاني للرؤساء العراقيين: مستعدون لحل المشاكل العالقة
  13. مسؤول في البنتاغون: إيران تحتجز ناقلة نفط فقدت بمضيق هرمز
  14. الكشف عن فساد وراء حريق ميناء البصرة العائم
  15. حملة الأمعاء الخاوية من أجل سوريا مستمرة
في أخبار