: آخر تحديث
على خلفية العقوبات وتوتر العلاقة بين البلدين

اردوغان يعلن أن تركيا "ستقاطع" الأجهزة الإلكترونية الأميركية

اسطنبول: أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء أن بلاده ستقاطع الأجهزة الإلكترونية الأميركية كهواتف آيفون ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة فيما عوضت الليرة التركية بعضا من خسائرها إثر تدهورها وسط توتر العلاقات.

والخلاف بين الدولتين العضوين في حلف شمال الاطلسي -- والذي تفاقم مع احتجاز تركيا لقس أميركي لسنتين -- أثار شكوكا حول مستقبل الشراكة بينهما وأجج المخاوف من أزمة اقتصادية وشيكة في تركيا.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة "سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأميركية" دون أن يبدي أي مؤشر على تسوية الخلاف.

وأضاف "إن كان لديهم آيفون، فهناك في المقابل سامسونغ، ولدينا كذلك فيستل"، في إشارة على التوالي إلى هاتف شركة أبل الأميركية، وهاتف سامسونغ الكورية الجنوبية، والعلامة الإلكترونية التركية "فيستل".

وارتفعت أسهم فيستل 7 بالمئة في بورصة اسطنبول بعد تصريحات اردوغان.

- هجوم اقتصادي -

تنتشر أجهزة أبل بكثرة في تركيا واردوغان نفسه ظهر في الصور وبيده هاتف آيفون أو جهاز آيباد. وخلال محاولة الانقلاب في 15 و16 يوليو، دعا أنصاره إلى النزول إلى الشوارع من خلال تطبيق فيْستايم الخاص بأبل.

ومازح عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قائلين إن تدهور الليرة يجعل اجهزة آبل تفوق قدرة الأتراك في أي حال.

وتفاقم انهيار الليرة التركية -- الذي بدأ قبل أسابيع -- الجمعة مع إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب مضاعفة التعرفة الجمركية على الصلب والألمنيوم التركيين.

كما أعلنت الخطوط الجوية التركية على تويتر إنها ستنضم إلى حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل وسمًا يدعو الى عدم بيع الإعلانات لأميركا.

وكتب يحيى اسطون، المتحدث باسم الخطوط الوطنية على تويتر "نحن، بصفتنا الخطوط الجوية التركية، نقف إلى جانب دولتنا وشعبنا. لقد تم توجيه التعليمات اللازمة حول المسألة لوكالاتنا".

وقال اردوغان إن تركيا تواجه "هجوما اقتصاديا" و"عملية أكبر وأكثر عمقا".

وتابع "إنهم لا يترددون في استخدام الاقتصاد سلاحا"، مضيفا "ما الذي تريدون فعله؟ إلى أين تريدون أن تصلوا؟" متوجهاً إلى الولايات المتحدة.

- محادثات مع مستثمرين اجانب -

أقر اردوغان بأن الاقتصاد التركي يعاني من مشكلات -- منها العجز الكبير في الحساب الجاري وتضخم بنسبة 16 بالمئة تقريبا، لكنه اضاف "الحمد الله اقتصادنا يعمل كالساعة".

غير أن الليرة عوضت بعضا من خسائرها في الاسواق المالية للمرة الأولى بعد ايام من التدهور، إذ خسرت نحو خمس قيمتها مقابل الدولار الاميركي منذ الجمعة.

وأعلن البنك المركزي التركي الإثنين إنه على استعداد لاتخاذ "كل التدابير الضرورية" لضمان الاستقرار المالي بعد انهيار الليرة، ووعد بتأمين السيولة للبنوك.

وراجع البنك أيضا نسب الاحتياطيات الإلزامية المفروضة على المصارف لتفادي أي مشكلة في السيولة.

غير أن تلك التدابير لم تقنع الاسواق المالية التي تريد زيادة كبيرة لمعدلات الفائدة تصل الى الف نقطة لوقف انهيار الليرة ومحاربة التضخم.

وقال آندي بيرتش، كبير خبراء الاقتصاد لدى "اي اتش اس ماركيت" إن " المطلوب أكثر من مجرد وعود رسمية بالتحرك للخروج من الأزمة الحالية".

وسيعقد وزير المالية والخزانة براءة البيرق، صهر اردوغان، مؤتمرًا بالدائرة المغلقة مع نحو ألف مستثمر أجنبي الخميس، بحسب ما ذكرته قناة "إن تي في" التلفزيونية.

- استئناف جديد للقس برانسون -

بعد أشهر من التوتر انفجر الوضع الشهر الماضي بشأن احتجاز القس الأميركي أندرو برانسون ثم وضعه في الإقامة الجبرية بتهمة "الارهاب" و"التجسس".

وأكد محامي برانسون تشيم هالافورت لوكالة فرانس برس إنه قدم استئنافاً للافراج عن موكله مرة اخرى الثلاثاء قائلا "يتعين أن تعلن المحكمة قرارها في الايام الثلاثة المقبلة".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو إنه من المقرر أن يزور القائم بأعمال السفارة الأميركية برانسون الثلاثاء، مضيفًا أن محادثات تجري للخروج من الأزمة.

وأجرى سفير تركيا لدى واشنطن سردار كيليتش الاثنين محادثات مع مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في اجتماع قال تشاوش اوغلو إن البيت الأبيض قام بالترتيب له.

ونقل السفير التركي رسالة بأن الضغط والتهديدات تؤدي فقط إلى "فوضى" في العلاقات التي لا يمكن أن تتحسن إلا بعد أن تتخلى واشنطن عن لغة "التهديدات"، بحسب تشاوش اوغلو.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سُلطان مهزله
عراقي - GMT الثلاثاء 14 أغسطس 2018 05:21
يا سيد اردوغان اللي يلعب على اكثر من حبل يوقع الا الأكروبات Acrobatic , فهل انت كذلك أم تتصورها شطارة وذكاء , كُنّا نعتقد بأنك انسان متطور . تركيا ومنذ سقوط الأمبراطوريه العثمانيه أختارت الألتحاق بالغرب ( أوربا وامريكا) فأستعملت الأنظمه الغربيه في الحكم والأداره والأقتصاد والمال والثقافه وفي كل شيء حتى باستعمال الحروف اللاتينيه بدل العربيه , وفي المقابل انفتح الغرب عليها فأصبحت من اكبر قواعد الحلف الأطلسي , واعطيت الحمايه والأفضليه على غيرها فنرى اليوم ان الأتراك يشكلون اكبر جاليه خارجيه في بلدان الأتحاد الأوربي وخاصة في المانيا , ومن المؤمل ان تكون تركيا عضواً في الأتحاد الأوربي رغم كونها بلداً اسيوياً والى غيرها من المزايا والمنافع التي حصلت عليها تركيا , حتى جاء الحزب الأسلامي التركي الأخوان المسلمين (حزب اردوغان) الى الحكم فخَرّب كل شيء , اراد الرجوع بتركيا الى العهد العثماني وفي نفس الوقت الأختفاظ بدعم الغرب له , وهذا غير ممكن الجمع بين الأثنين , فأما نظام حضاري متطور أو نظام اسلامي , وعليك ان تختار واحد من الأثنين ياسيد اردوغان .... بعدين انت ضربت مثل بدائل الصناعات الأليكترونيه الكوريه الجنوبيه مثل شركة سامسونغ وغيرها , ولعلمك ان جميع الصناعات الكوريه الجنوبيه من السيارات الى اجهزة الكومبيوتر الى التليفونات المحموله ( موبايل) وكل الأجهزه والمكائن الأليكترونيه الأخرى هي تكنولوجيا امريكيه 100% وحقول استثمارات للشركات الأمريكيه بالكامل , يعني بعبارة اخرى انها صناعات امريكيه , شكراً
2. غضبة قومية واسلامية
أحذرها من تركي - GMT الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:26
إتق شر التركي اذا غضب إسلامي او قومي يا صليبيي حاقد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار