قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مراكش: طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة بمراكش ، بتفعيل القانون وترتيب الجزاءات القانونية في حق مرتكبة الحادثة التي أودت بحياة طفلين يعيشان حالة تشرد، صباح السبت الماضي بمراكش.

وذكرت الجمعية في بيان أصدرته، مساء الإثنين ، وتلقت «إيلاف المغرب» نسخة منه، أنها سجلت بحزن شديد مصرع طفيلن يفترض أن توفر لهما العناية الإجتماعية ومأوى عوض حالة التشرد التي يعيشانها، مطالبة بتوفير الحماية والرعاية الإجتماعية للفئات الهشة، خصوصا فئة الأطفال من دون مأوى وتوفير سبل العيش الكريم والرعاية الصحية والتمدرس، بدل تركهم في الشارع عرضة لمثل تلك الحوادث والإغتصابات والتشرد و الإدمان.

وكانت المسؤولة عن الحادث الذي أودى بحياة الطفلين، وهي مغربية مقيمة بدولة الإمارات تشتغل عارضة أزياء، قد أودعت سجن الأوداية، الأحد، على خلفية ارتكابها حادث مميت، بسبب السرعة المفرطة والسكر البين.

يذكر ان المعنية بالأمر « ن.أ » التي ستتابع بتهمة القيادة في حالة سكر و السرعة المفرطة ، كانت تقود سيارة من نوع « رونج روفر »، رفقة صديقتها في الساعات الأولى من صباح السبت، حيث فقدت السيطرة على المقود مما تسبب في ارتكابها لحادث أدى إلى مصرع طفلين في الحين كانا يغطان في النوم على رصيف شارع مولاي عبد الله بمقاطعة جليز.