: آخر تحديث

دوامة العنف في طرابلس مستمرة

طرابلس: تستمر دوامة العنف في طرابلس بعد أسبوع من القتال الدامي بين فصائل مسلحة وهجوم نفذه تنظيم الدولة الإسلامية، ما يزيد من صعوبة حياة سكان العاصمة الليبية.

وبعد المواجهات التي خلفت 63 قتيلاً على الأقل في أواخر أغسطس ومطلع سبتمبر، سقطت صواريخ ليل الثلاثاء الأربعاء علن المطار الوحيد الذي ما زال يعمل في طرابلس.  ولا تزال الهدنة بين الفصائل المسلحة التي أبرمت في 4 سبتمبر برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، هشة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة الأربعاء في بيان إن الاتفاق ينص على "إجراءات جذرية" لإعادة الأمن إلى طرابلس، يفترض أن تدخل حيز التنفيذ الأربعاء. إلا أنها لم تذكر أي تفاصيل إضافية.

واتفاق وقف إطلاق النار محترم بشكل عام، لكن سقوط ثلاثة صواريخ على الأقل في محيط مطار معيتيقة من دون إحداث إصابات، أدى إلى تعليق الرحلات مجددا، بحسب ما ذكر مصدر ملاحي.

ويقع مطار معيتيقة العسكري السابق في شرق العاصمة، وفتح أمام حركة النقل المدني بعد تدمير مطار طرابلس الدولي الواقع جنوب المدينة خلال أحداث 2014.

وأغلق معيتيقة للمرة الأولى في 31 أغسطس بسبب القتال بين الفصائل المسلحة ثم أعيد فتحه في 07 سبتمبر. وتم تحويل الرحلات مساء الثلاثاء إلى مطار مصراتة على بعد 200 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة، بحسب مصدر في المطار.

وتتخذ حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والمعترف بها من المجتمع الدولي من العاصمة طرابلس مقراً. وناهيك عن عدم قدرتها على فرض سيطرتها على البلد ككل، فشلت هذه الحكومة حتى في ترسيخ سلطتها في طرابلس.

وشهدت المدينة التي يقطنها أكثر من مليون شخص بين 27 أغسطس ولأيام، قتالا عنيفا بين فصائل متناحرة لا سيما في أحيائها الجنوبية حيث قتل ما لا يقل عن 63 شخصا وجرح 159 آخرون، وفق مصادر رسمية.

وتضررت شبكة الكهرباء ما أدى إلى انقطاع التيار لساعات أطول - تصل إلى 24 ساعة أحيانا - وانقطاع المياه - لا يزال قائما منذ أسبوع - واضطرابات في وسائل الاتصال لدى السكان الذي يعانون من حر الصيف أساسا.

وفي ما يعكس حالة الفوضى في جميع أنحاء البلاد، ذكرت مؤسسة الكهرباء أن مجموعات مسلحة تمنعها من ترشيد الكهرباء في غرب ليبيا، ما يؤدي إلى تفاقم الأزمة في العاصمة والجنوب.

ونفذ تنظيم الدولة الإسلامية الاثنين هجوما على مقر مؤسسة النفط الوطنية في وسط المدينة أسفر عن مقتل شخصين وإصابة عدد من الأشخاص بجروح بين موظفيها. واستهدف هذا الهجوم قطاعا يؤمن لليبيا أكثر من 95 بالمئة من مواردها.

 وقالت حكومة الوفاق الوطني إن "الإرهابيين" استغلوا القتال من أجل "التسلل وارتكاب جريمتهم".

"سلوك شره"

واستغل تنظيم الدولة الإسلامية الفوضى في ليبيا ورسخ وجوده في سرت إلى الشرق من طرابلس في عام 2015. وبعد إخراجه منها في عام 2016، لا يزال التنظيم ناشطاً في ليبيا على الرغم من الضربات المتلاحقة ضد قواعده التي تنفذها الولايات المتحدة الأميركية.

وقال التنظيم المتطرف في بيان إن الهجوم الانتحاري على مؤسسة النفط استهدف "مصالح طواغيت ليبيا"، وفق ما نشرت حساباته المعتادة على تطبيق "تلغرام". ولا يزال وقف إطلاق النار المعلن من بعثة الأمم المتحدة قائما، إلا أن شهودا أفادوا عن اشتباكات لوقت قصير مساء الثلاثاء في جنوب العاصمة.

وقالت مهمة الدعم التابعة للأمم المتحدة في ليبيا مساء الثلاثاء إن اتفاق الهدنة ينص على "تدابير جذرية" لإعادة الأمن اعتبارا من الأربعاء. وأعلنت بعثة الأمم المتحدة الخاصة الأربعاء على حسابها على "تويتر" أن "اجتماعا خاصا" انعقد اليوم للبحث في الوضع في طرابلس.

وبعد سبع سنوات من سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011، ما زالت ليبيا تعيش في الفوضى. ويشيع وجود عدد لا حصر له من الجماعات الجهادية والفصائل المسلحة التي تغير ولاءها وفقاً لمصالحها، مناخاً من انعدام الأمن.

وقال تقرير لخبراء في الامم المتحدة إن "المجموعات المسلحة زادت من تأثيرها على مؤسسات الدولة الليبية ساعية إلى تعزيز مصالحها السياسية والاقتصادية".

وأضاف التقرير الذي عرض على مجلس الأمن الدولي في الخامس من أيلول/سبتمبر وحصلت فرانس برس على نسخة منه أن "استخدام العنف للسيطرة على البنية التحتية للدولة والمؤسسات والتهديدات والهجمات ضد موظفين الحكومة أمر واسع الانتشار في جميع أنحاء البلاد وبشكل خاص في طرابلس".

وتابع المصدر أن "هذا السلوك الشره (...) يؤدي إلى الاستيلاء على أموال الدولة الليبية وتدهور المؤسسات والبنى التحتية"، مشيرا إلى أن "المنافسة العنيفة للسيطرة على الدولة تعيق الانتقال السياسي في البلاد".

ويحول الصراع على النفوذ وانعدام الأمن وانتشار الفصائل المسلحة دون تحديد موعد لتنظيم انتخابات يدفع الغرب باتجاهها، ولا سيما فرنسا.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر الاثنين إن بلاده تعتبر "ضرورياً تنظيم الانتخابات وفق الجدول الزمني الذي اتُفق عليه" في أيار/مايو، أي تنظيم "انتخابات رئاسية وتشريعية في 10 كانون الأول/ديسمبر".

وأضاف دولاتر خلال اجتماع لمجلس الأمن حول آخر التطورات في ليبيا "من الضروري أكثر من أي وقت مضى التقدم في عملية الانتقال الديموقراطي في ليبيا"، مشيرا إلى أن "عدو ليبيا والليبيين هو الوضع الراهن" الذي يفيد "اقتصاد الافتراس" و"المهربين" و"الجريمة المنظمة".

وأثار ضغط فرنسا لتنظيم انتخابات انتقادات لا سيما في إيطاليا التي اجتمع وزير خارجيتها انزو لا موافيرو ميلانيزي الاثنين في بنغازي مع المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا.

وقال ميلانيزي بعدها في بيان إن "المسار السياسي يجب أن يمضي إلى نهايته، لا سيما عبر تنظيم انتخابات حرة وعادلة تجري في ظروف أمنية ملائمة"، في انتقاد جديد مبطن للضغوط التي تمارسها باريس لإجراء انتخابات قبل نهاية السنة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  2. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  3. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  4. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  5. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  6. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  7. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  8. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  9. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  10. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  11. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  12. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  13. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  14. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  15. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  16. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
في أخبار