: آخر تحديث

قرار بإخلاء سبيل نجلي مبارك على ذمة قضية "التلاعب بالبورصة"

القاهرة: قررت محكمة مصرية الخميس إخلاء سبيل نجلي الرئيس الاسبق حسني مبارك بكفالة مالية على ذمة القضية المعروفة اعلاميا في مصر بـ"التلاعب بالبورصة" بعد خمسة أيام من توقيفهما، حسب ما قال مسؤول قضائي ومحاميهما.

وقال المسؤول القضائي الذي فضّل عدم ذكر اسمه إن قرار المحكمة جاء استنادا "إلى عدم الخشية من هروبهما، وعدم قدرتهما على التأثير على الشهود وأن لهما عنواناً ثابتاً، إضافة لقرار سابق بمنعهما من السفر على ذمة القضية".

وأكد القرار محامي المتهمين فريد الديب لوكالة فرانس برس عبر الهاتف قائلا "نعم هناك قرار بالافراج وكفالة 100 الف جنيه (حوالي 5,580 دولار)" لكل منهما.

ويشمل قرار اخلاء سبيل نجلي مبارك بكفالة مالية، وثلاثة متهمين آخرين في القضية نفسها بينهم رجل الأعمال البارز حسن هيكل، نجل الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل.

وقررت محكمة جنايات القاهرة السبت توقيف المتهمين الخمسة اثناء نظرها القضية. 

وتتهم النيابة جمال وعلاء مبارك والثلاثة الآخرين بالتوافق على حيازة غالبية اسهم عدة بنوك من خلال شركات وهمية ودون ابلاغ البورصة كما ينص القانون.

وقررت المحكمة في هذا الصدد إرسال تقرير الخبراء لاستكماله وتم تأجيل المحاكمة الى 20 تشرين الاول/أكتوبر المقبل.

وغداة أمر التوقيف، هبط مؤشر الأسهم الرئيسي في البورصة المصرية "ايجي اكس 30" ليصل لأدنى مستوى له منذ قرابة سبعة أشهر مسجلاً 14,755 نقطة.

وفي اعقاب الإطاحة بمبارك في شباط/فبراير 2011، واجه مع نجليه العديد من اتهامات الفساد المرتبطة بالبورصة واستغلال النفوذ والكسب غير المشروع. 

وقد تم توقيف جمال وعلاء مبارك احتياطيا عام 2011 في عدة قضايا عدة مرات قبل الافراج عنهما قبل ثلاث سنوات.

وحكم على جمال وعلاء ووالدهما في ايار/مايو 2015 نهائيا بالسجن ثلاث سنوات بعد ادانتهم باختلاس أكثر من عشرة ملايين يورو من الاموال العامة المخصصة لصيانة القصر الرئاسي، إلا أن فترات توقيفهم كانت قد غطت مدة العقوبة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مع وجود أزمة النازحين كيف يمكن مقاربة العلاقات اللبنانية السورية؟
  2. الإكوادور تسمح لأسانج بتواصل جزئي مع العالم الخارجي
  3. لندن: التوصل إلى اتفاق حول بريكست أساسي لأمن أوروبا
  4. آخر تكهنات ستيفن هوكينغ: بشر بقدرات خارقة!
  5. الأميركيون يريدون منافسة قوية بين ترمب وبايدن
  6. نائبات إماراتيات: النساء أكثر عرضة لفقدان وظائفهنّ بسبب الأتمتة
  7. تغييرات بأمن القصور بعد أخطاء مهنية داخل إقامات ملكية
  8. السلطات الجزائرية تعتقل جنرالات بارزين بعد اقالتهم
  9. الملك سلمان يهاتف أردوغان: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا
  10. هيئة تحرير الشام في إدلب: نتمسّك بخيار
  11. الإمارات وسلطنة عُمان تتضامنان مع السعودية
  12. ترمب: ماتيس ربما يغادر منصبه كوزير للدفاع
  13. الأردن: نحن مع السعودية ودورها القيادي
  14. معبر نصيب الأردني السوري يفتتح الإثنين
  15. استنكارات واسعة ضد الحملات الإعلامية المسيئة للسعودية
في أخبار