: آخر تحديث

مسؤول أممي رفيع في ليبيا للدفع نحو اجراء انتخابات

بنغازي: أجرى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية الخميس في ليبيا محادثات مع رئيس البرلمان الليبي تناولت الانتخابات المقرر ان تتم نهاية العام بموجب خطة للأمم المتحدة لاعادة الاستقرار الى هذا البلد.

وانتقل جيفري فيلتمان الذي يقوم بجولة في تونس وليبيا الى مدينة القبة في شرق ليبيا حيث يقع البرلمان لاجراء محادثات مع رئيسه عقيلة صالح. 

وقال عبدالله بالحق المتحدث باسم البرلمان ان "اللقاء الذي حضره مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا غسان سلامة تركز على الانتخابات المقررة هذا العام". 

واضاف لفرانس برس ان الانتخابات "يجب ان تحقق امال الناس وترضي مختلف اللاعبين السياسيين".

وهدف الاتفاق الذي تم التوصل اليه عام 2015 برعاية الامم المتحدة وانبثقت عنه حكومة وفاق وطني الى اعادة الهدوء الى ليبيا بعد سنوات من الفوضى التي تلت الاطاحة بالزعيم معمر القذافي.

وكان فيلتمان التقى الاربعاء برئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج الذي تواجه حكومته صعوبات في فرض سلطتها على مجمل اراضي البلاد بسبب وجود سلطة موازية في الشرق.

وقدمت الامم المتحدة في ايلول/سبتمبر الماضي خطة لاجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في نهاية عام 2018، وذلك مع اقتراب انتهاء ولاية حكومة الوفاق المحددة بعامين دون ان يظهر اي حل للازمة في الافق.

وأعرب محللون عن شكوكهم ازاء قدرة الانتخابات على انهاء الانقسامات، وقالوا انها يمكن ان تزيد التوترات بين الأطراف المتصارعة في ليبيا.

واقرّ فيلتمان الاربعاء "اننا مدركون جيدا ان انتخابات تتمتع بصدقية تحتاج إلى توافق على اتفاقات سياسية ودعم فني واطار تشريعي لم يبلور بعد وقانون انتخابي، وكذلك الى ظروف أمنية يجب اجتماعها لإجازة اجراء انتخابات في جميع انحاء ليبيا".

وفي نهاية كانون الأول/ديسمبر 2017 قال الفريق خليفة حفتر إنه يؤيد إجراء انتخابات عام 2018، كما ترغب الأمم المتحدة. لكنه هدد ضمنا بتولي السلطة إذا لم تنجح العملية السياسية.

ولا يعترف حفتر وحكومته المنبثقة من برلمان منتخب في 2014 والذي يتخذ مقرا في طبرق شرق البلاد بشرعية حكومة السراج التي تشكلت بموجب اتفاق الصخيرات (المغرب) بإشراف الامم المتحدة في كانون الاول/ديسمبر 2015.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  2. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  3. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  4. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  5. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  6. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  7. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  8. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  9. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  10. أخنوش يهاجم
  11. الإمارات تهنئ السعودية بيومها الوطني
  12. مخطط أوروبي لنشر الجنود على حدود المغرب
  13. أخيرا عرفنا صاحب الإبتسامة الودود في أشهر لوحات فان كوخ!
  14. طهران تتهم دول جوار وأميركا وبوتين يعزيها
  15. ناسا تكتشف كوكبين جديدين يشبهان الأرض
في أخبار