قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

التقى مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأميركية الاثنين الرئيس اللبناني ميشال عون، وتأتي زيارته لبيروت بعد إعلان واشنطن أنها تحقق في "الإرهاب المموَّل من الإتجار بالمخدرات" الذي تتهم حزب الله بالقيام به. 

إيلاف: أعلنت وزارة العدل الأميركية في 11 يناير أنها شكلت فريق عمل للتحقيق في نشاطات حزب الله اللبناني، الذي تعتبره واشنطن إرهابيًا.

يشار إلى أن حزب الله الممثل في الحكومة والبرلمان في لبنان لاعب أساسي في الحرب السورية منذ عام 2011، حيث يقاتل إلى جانب القوات النظامية ضد "الجهاديين" والمسلحين.

ملتزمون مكافحة الإرهاب والمخدرات
إضافة إلى عون، اجتمع مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب والجرائم المالية مارشال بيلينغسليا أيضًا برئيس الوزراء اللبناني سعد الدين الحريري.

وقال عون في بيان نشرته الرئاسة إن "لبنان يشارك بفعالية في الجهود العالمية الهادفة إلى مكافحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال".

وشدد عون على أن المؤسسات الأمنية اللبنانية "ساهرة على ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة"، إضافة إلى "الحرب على المخدرات". 

نصرالله ينفي
وتبنى الكونغرس الأميركي قانونًا عام 2015 يسمح بفرض عقوبات على المصارف التي تموّل عن سابق تصور وتصميم منظمة حزب الله، العدو اللدود لإسرائيل، حليفة الولايات المتحدة.

ونفى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الجمعة بشكل قاطع تورط حزبه في تهريب المخدرات لتمويل عملياته. وقال في هذا الصدد "هي اتهامات ظالمة لا تستند إلى أي وقائع، وليست لها أي حقيقة".