: آخر تحديث
تبحث خطوات التسوية في سوريا وتعزيز الأمن وعودة اللاجئين

الكرملين: ملفات مهمة أمام "رباعية" إسطنبول

أعلن الكرملين يوم الجمعة أن الرئيس الروسي يشارك في القمة الرباعية المرتقبة حول سوريا في إسطنبول، ويبحث دفع عملية التسوية في سوريا وخطوات تعزيز الأمن، إضافة إلى مسألة عودة اللاجئين.

إيلاف: قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يزور تركيا يوم 27 أكتوبر للمشاركة في القمة الرباعية حول سوريا في إسطنبول، ويبحث دفع عملية التسوية في سوريا وخطوات تعزيز الأمن، إضافة إلى مسألة عودة اللاجئين.

أضافت الرئاسة الروسية في بيان: "سيجري تبادل للآراء حيال القضية السورية، بما في ذلك عملية التسوية السياسية في سوريا وخطوات تعزيز الأمن والاستقرار وخلق ظروف لعودة اللاجئين وإعادة إعمار البنى الاجتماعية الاقتصادية".

المتحدث التركي 
وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أعلن أن "لقاء قادة تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا حول سوريا سيعقدفي 27 أكتوبر في إسطنبول وعلى جدول الأعمال: الوضع في سوريا واتفاق إدلب والتسوية السياسية وكل جوانب الأزمة".

يلاحظ أن القمة المنتظرة تستثني إيران، وهي إحدى الدول الثلاث الضامنة للقاءات أستانة حول سوريا. وأفاد بيان صادر من كالين، يوم الجمعة، أن القمة التي ستعقد برعاية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيحضرها كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وأضاف كالين: "من المتوقع أن تتم خلال القمة الرباعية مواءمة الجهود المشتركة لإيجاد حل دائم للأزمة في سوريا".

وكان يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، صرح بأنه من المرجّح التوصل إلى اتفاق حول عقد قمة روسية، ألمانية، فرنسية، تركية حول سوريا خلال الأيام المقبلة، وأن روسيا تعوّل على أن تعقد القمة في إسطنبول.

خطط للمستقبل
وفي رد على سؤال حول موعد عقد القمة الثنائية بين بوتين وأردوغان بمشاركة ممثلين عن التحالف، قال أوشاكوف: "في ما يتعلق بالاتصالات الثنائية، فهي ذات طابع مكثف جدًا. هناك خطط للمستقبل… حتى نهاية العام… الأعمال مفتوحة خلف الكواليس. في حين أن القمة الرباعية قيد الإعداد بالفعل".

وكانت إسطنبول احتضنت يوم 14 سبتمبر، لقاء جمع مساعدي رؤساء الدول لكل من ألمانيا وتركيا وفرنسا وروسيا. حيث قامت الأطراف المعنية بمناقشة إمكانية عقد قمة رباعية بشأن سوريا في هذه المدينة. وشارك عن الجانب الروسي في هذه المشاورات مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف.

يذكر أن روسيا وتركيا، إضافة إلى إيران، هي الدول الضامنة لمفاوضات أستانة حول سوريا ومناطق خفض التصعيد. والجدير بالذكر، أن الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، قد توصلا في السابع عشر من سبتمبر الماضي، خلال قمة عقداها في سوتشي إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب بحلول 15 أكتوبر، بعمق 15-20 كيلومترًا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بمن فيهم مسلحو "جبهة النصرة" (المحظورة في روسيا).


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المعارضة تطالب لبنان بفتح تحقيق بوفاة طفل سوري
  2. رحيل بطل
  3. أليسون كينغ وجه لندن الإعلامي الجديد لدى العرب
  4. ابن كيران لخصوم حزبه: نظموا الانتخابات وأريحونا اذا لم ترغبوا في استمراره بالحكومة
  5. ماكرون وميركل يوقعان معاهدة مشتركة جديدة ذات نبرة أوروبية
  6. وفد برلماني يقترح زيادة المصريين بالإمارات إلى مليون شخص
  7. تحركات القوات الأميركية تثير مطالب للحدّ من تواجدها في العراق
  8. بوتين يستقبل آبي وسط تصاعد الخلاف حول جزر الكوريل
  9. عودة النازحين السوريين في لبنان بطيئة مع عدم تعاون المراجع المعنية
  10. محكمة طوكيو ترفض طلب كارلوس غصن إطلاق سراحه بكفالة
  11. ألمانيا تُعاقب إيران وأميركا تُبارك
  12. وزير مغربي: الملكية البرلمانية آتية!
  13. طالبان تتباحث مع مسؤولين أميركيين في قطر
  14. الرئيس السوداني يزور قطر الثلاثاء
  15. النواب الأردني يقر
في أخبار