bbc arabic
: آخر تحديث

اتهام امرأة روسية بالتدخل في الانتخابات الأمريكية

وزارة العدل الأمريكية
Getty Images
وزارة العدل الأمريكية

وجهت الحكومة الأمريكية الاتهام رسميا لامرأة روسية لدورها في حملة يدعمها الكرملين للتأثير انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تجري الشهر القادم.

وكشفت وزارة العدل الأمريكية عن الاتهام الموجه إلى إلينا خوسياينوفا، 44 عاما، يوم الجمعة.

وتعد هذه أول قضية بشأن التدخل الخارجي في الانتخابات الأمريكية المقبلة.

ويقول مسؤولون إن المرأة الروسية كانت تعمل كبيرة المحاسبين في مشروع "لزرع الشقاق في النظام السياسي الأمريكي".

ووجه الاتهام لخوسياينوفا، التي تعيش في سانت بطرسبرغ، بأنها ضالعة "في حرب المعلومات ضد الولايات المتحدة"، وبإدارة شركة لنشر محتوى مثير للفتن والقلاقل على الإنترنت.

وقال المدعي الأمريكي زاكاري ترويلغر في بيان "الهدف الاستراتيجي لتلك المؤامرة المزعومة، التي تستمر حتى اليوم، هو زرع الخلاف والشقاق داخل النظام السياسي الأمريكي ولتقويض مصداقية المؤسسات الديمقراطية".

ووجه إليها الاتهام بالتآمر للاحتيال على الولايات المتحدة.

واتهمت خوسياينوفا بإدارة برنامج يدعى "مشروع لاختا"، حيث يعد فريقها محتوى إلكترونيا ومعلومات مضللة لإثارة الانقسامات والخلاف بين الأمريكيين.

وأشارت تقارير إلى البرنامج يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي لمناقشة مواضيع مثل الهجرة، والحد من انتشار الأسلحة النارية في الولايات المتحدة، وحق امتلاك السلاح، والعلاقات بين الأعراق، وقضايا المثليين، وغيرها من القضايا.

وتبلغ ميزانية مشروع لاختا 35 مليون دولار، ولكن لا توجه جميع أنشطتهم للولايات المتحدة، حسبما قال مسؤولون.

وقالت السلطات الأمريكية إن "أنشطتهم لا تتبنى وجهة نظر واحدة، وكانوا يتناولون القضايا من زوايا متنوعة وأحيانا متعارضة".

وأضاف السلطات "المشاركون في المؤامرة كانوا يسعون إلى خلق كثافة سياسية عن طريق دعم جماعات متطرفة لشق الخلاف بين الأقليات وباقي البلاد".

وقال المسؤولون أيضا إن المتآمرين "اتخذوا خطوات غير تقليدية" ليبدوا كما لو كانوا نشطاء أمريكيين عن طريق "خلق آلاف الحسابات لشبكات التواصل الاجتماعي وللبريد الالكتروني" مما أعطى الإحساس أنها حسابات مواطنين أمريكيين.

وكانت الوكالات الاستخباراتية الأمريكية قد خلصت إلى أن روسيا حاولت التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016 لصالح دونالد ترامب.

ويوجه مسؤولون أمريكيون أصابع الاتهام إلى الثري الروسي إفغيني فيكتوروفيتش بريغوجين، ولشركتين يمتلكهما، بتمويل "مشروع لاختا".

ويلقب بريغوجين بـ "طاهي بوتين"، نظرا للولائم التي ينظمها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

bbc article

عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يجب
منير او منيرو - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 08:44
اهلا براي كل انسان
2. ويجب
منير او منيرو - GMT السبت 20 أكتوبر 2018 09:44
اهلا بمساعدة كل انسان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماي إلى بروكسل الخميس لطلب تأجيل
  2. أويحيى يدعو إلى الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري
  3. محمد بن راشد يبحث عن صناع الأمل في 2019
  4. مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق النار في أوتريخت
  5. الأقصى يفجر مجلس النواب الأردني بـ
  6. اشتباكات الجيش العراقي ومسلحي
  7. هجوم مسلح على ركاب ترامواي وسط هولندا
  8. هجرة الأدمغة إلى الخارج تستنزف لبنان
  9. توتر في كركوك ومخاوف من فتنة جديدة بين مكوناتها
  10. ترمب يقتبس عبارة لمنفذ هجوم نيوزلندا!
  11. واشنطن تنفي تقريرًا عن إبقائها ألف جندي في سوريا
  12. منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا
  13. نيوزيلندا تتهم مراهقًا بتوزيع البث المباشر للاعتداء على المسجدين
  14. بدء أضخم مناورات عسكرية للجيشين المغربي والأميركي بجنوب المملكة
  15. تنسيقية المكفوفين بالمغرب توضح بشأن محاولة انتحار جماعي لأعضائها
  16. أهرامات الجيزة لا تزال تبوح بأسرارها... لم تشيّد لتكون مقابر!
في أخبار