: آخر تحديث

8 قتلى من قوات النظام السوري في هجوم للجهاديين في حماه

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل ثمانية عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها مساء الجمعة في هجوم شنه جهاديون ضد أحد مواقعهم في محافظة حماة في وسط البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "شنتّ هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) هجومًا ضد موقع لقوات النظام في منطقة حلفايا في ريف حماة الشمالي الغربي عند الأطراف الخارجية للمنطقة المنزوعة السلاح" التي حددها الاتفاق الروسي - التركي في محافظة إدلب ومحيطها.

وأوضح أن الهجوم الذي تخللته اشتباكات أسفر عن مقتل ثمانية عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قبل أن تنسحب هيئة تحرير الشام، التي قتل أيضًا اثنان من عناصرها.

يأتي الهجوم غداة مقتل 23 عنصرًا من فصيل جيش العزة المعارض في هجوم شنته قوات النظام ضد أحد مواقعه في المنطقة المنزوعة السلاح في ريف حماة الشمالي.

وتوصّلت روسيا وتركيا قبل نحو شهرين إلى اتّفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومترًا، بعدما لوّحت دمشق على مدى أسابيع بشنّ عملية عسكرية واسعة في المنطقة، التي تُعدّ آخر معقل للفصائل المعارضة والجهادية في سوريا.

تقع المنطقة المنزوعة السلاح على خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل المعارضة والجهادية، وتشمل جزءًا من محافظة إدلب مع مناطق في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

رغم الاتّفاق، تشهد المنطقة بين الحين والآخر مناوشات وقصفًا متبادلًا بين قوات النظام والفصائل المعارضة والجهادية. وكان من المفترض أن ينسحب المقاتلون الجهاديون من هذه المنطقة بحلول 15 أكتوبر، لكنّ إعلان روسيا وتركيا أنّ الاتفاق قيد التنفيذ بدا بمثابة منح مهلة إضافية لتلك الفصائل، وعلى رأسها هيئة تحرير الشام.

لم تحدّد الهيئة موقفًا واضحًا من الاتفاق، رغم إشادتها بمساعي أنقرة وتحذيرها من نوايا موسكو. وتسيطر هيئة تحرير الشام ومجموعات جهادية أقلّ نفوذًا منها على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح. كما تسيطر الهيئة على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، وتتواجد فصائل أخرى، أبرزها حركة أحرار الشام في المناطق الأخرى. وكانت قوات النظام سيطرت على بعض المناطق في الريف الجنوبي الشرقي إثر هجوم شنّته في بداية العام الحالي. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي
  2. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  3. مجلس الأمن يكلف
  4. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  5. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  6. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  7. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  8. جائزة إسرائيلية
  9. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  10. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  11. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  12. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  13. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  14. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
  15. التلفزيون الإيراني يقيل اثنين من مدرائه بسبب
في أخبار