: آخر تحديث

الصين ترفض "الشائعات" حول احتجاز المسلمين في شينجيانغ

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: دعا وزير الخارجية الصيني وانغ يي الثلاثاء الأسرة الدولية إلى تصديق الرواية الرسمية وليس "الشائعات" حول احتجاز مسلمين في الصين، لكنه دافع عن اجراءات "وقائية" تتخذها بكين لمكافحة التطرف.

وكشفت تقديرات نقلتها مجموعة خبراء في الأمم المتحدة أن عددا يصل إلى مليون شخص من الأويغور ومجموعات إتنية صينية أخرى ناطقة باللغة التركية، محتجزون داخل مراكز في منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين.

وقال وانغ يي في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس "من الأفضل عدم تصديق الشائعات لأن حكومة شينجيانغ هي أفصل من يعرف الوضع في شينجيانغ، وليس أشخاص أو منظمات أخرى".

وتقول بكين إن هذه المنشآت "مركز تربوية" تهدف إلى إعادة تأهيل الأفراد المتطرفين ومنع التطرف. 

وتفرض الصين على شينجيانغ إجراءات مشددة من كاميرات مراقبة في كل مكان إلى أخذ عينات من الحمض النووي وزيارات موظفين إلى البيوت ووضع شرائح "جي بي اس" في السيارات.

وقال الوزير الصيني "ندعو ذلك الجمع بين الردع والوقاية لكننا نعطي الأولوية للوقاية. إذا جرت بشكل سليم، فإن الإرهاب لن ينتشر ويتجذر. أنها الوسيلة الأكثر فاعلية لمكافحة الإرهاب".

ويواجه برنامج إعادة التأهيل انتقادات متزايدة في الخارج خصوصا من قبل الولايات المتحدة ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. ويقول بعض المحتجزين السابقين إنهم أدخلوا إلى هذه المراكز لأنهم ملتحون أو محجبات.

ولم يذكر الوزير الألماني شينجيانغ خلال المؤتمر الصحافي، لكنه قال إنه "تحدث عن مسألة حقوق الإنسان" في المحادثات المغلقة التي أجراها مع نظيره الصيني.

وكان البرلمان الألماني نظم الخميس جلسة مناقشات حول الوضع في شينجيانغ.

وعبرت سفارة الصين في برلين عن "استيائها الشديد" واحتجت رسميا بعد هذا "التدخل الفاضح" في "الشؤون الداخلية".

وكانت اعتداءات نسبت إلى الأويغور أسفرت عن سقوط مئات القتلى في السنوات الأخيرة في الصين وخصوصا في شينجيانغ حيث تشعر بكين بالقلق من صعود التطرف الاسلامي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أسباب صحية تضع حدا لمهمة هورست كولر في حل نزاع الصحراء
  2. الكشف عن سر شيوع الاكتئاب بين النساء
  3. التحقيق مع مغنية إيرانية غنّت أمام السياح وهي ترتدي زيا تقليديا
  4. خمس شخصيات أساسية في الانتخابات الأوروبية
  5. تقرير أممي: البريطانيون يزدادون فقرًا
  6. واشنطن تريد استعادة ثقة العالم بطائرة بوينغ ماكس
  7. تقدّم المعارضة السورية... مأزق النظام بعد العقوبات على إيران
  8. عرض ماي الأخير لإنقاذ بريكست يبدو محكوماً بالفشل
  9. احتجاجات طلابية إثر فشل نظام التعليم الإلكتروني في مصر
  10. عبد المهدي يبحث مع أمير الكويت دورًا إقليميًا لحل الأزمة الأميركية الإيرانية
  11. مراهق عبقري إحتاج أيامًا لينال البكالوريوس من هارفرد
  12. دول غربية تحث على إنجاز اتفاق سريع لإرساء حكم مدني في السودان
  13. كوريا الشمالية: جو بايدن أبله!
  14. الأمم المتحدة: العراق يواجه تحديًا خطيرًا في منع استخدام أراضيه في صراع دولي
في أخبار