قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أي ضلوع لبلاده في قضية التدخل في الانتخابات الرئاسية الاميركية عام 2016 لدى رده على سؤال من قبل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الأسبوع الماضي في هذا الصدد، بحسب ما أعلن المتحدّث باسم الكرملين.

وقال ديمتري بيسكوف الأحد للتلفزيون الروسي إن بنس كان قد "استهل المحادثة بطرح هذا الموضوع" خلال حوار استمر نحو عشر دقائق مع بوتين على هامش القمة السنوية لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في سنغافورة.

وفي برنامج حواري ليلي قال بيسكوف للتلفزيون الرسمي الروسي إن "الأميركيين يواصلون تكرار شعار التدخل في الانتخابات".

وتابع بيسكوف "الجانب الروسي... يكرر بدوره شعار لمَ لا تفهموننا، كيف نشرح لكم مجددا أن الدولة الروسية لا علاقة لها بذلك ولا يمكن لها أن تتدخل في شؤون خارجية أو في عمليات انتخابية".

وقال بيسكوف "بالمناسبة، هذا ما قيل لبنس"، مضيفا "نفترض أن ما قاله بوتين سينقل إلى الرئيس الأميركي".

ويتهم المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 عبر حملة دعاية سياسية لترجيح كفة ترامب.

وينظر التحقيق الأميركي في تواطؤ محتمل بين عناصر روسية والحملة الانتخابية لترامب.

ولطالما نفى الرئيس الأميركي وجود أي روابط مع روسيا وقد تعرّض لانتقادات حادة داخل بلاده لعدم مواجهته بوتين علنا بقضية التدخل في الانتخابات خلال مؤتمر صحافي مشترك أعقب محادثات ثنائية بينهما في هلسنكي في تموز/يوليو الماضي.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيسان الروسي والأميركي خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في الأرجنتين نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.