قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: قال رئيس جمهورية تشيكيا ميلوس زيمان أمام البرلمان الاسرائيلي الاثنين أنه سيسعى إلى دفع بلاده إلى نقل سفارتها إلى القدس، إلا أنه اقر بأن القرار يعتمد على حكومته.

وزيمان من المؤيدين الأقوياء لإسرائيل، ويفضل منذ فترة طويلة نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى مدينة القدس، كما فعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أيار/مايو.

إلا أن حكومة تشيكيا قالت أنها تعتزم احترام موقف الاتحاد الأوروبي الموحد بخصوص هذه القضية.

وصرح أمام البرلمان الإسرائيلي خلال زيارة دولة إلى اسرائيل "حسنا يا أصدقائي، للأسف أنا لست دكتاتورا، ولكن أعد بأن أبذل كل ما بوسعي".

واتهم دول الاتحاد الأوروبي أنها أحيانا تتصرف ب"جبن" ودعا إلى التضامن غير المحدود مع إسرائيل.

والثلاثاء سيجري زيمان محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وسيفتتح "بيت تشيكيا" جديدا في القدس يعمل على الترويج للسياحة والتجارة، وهو ما رأى فيه قادة تشيكيا خطوة أولى باتجاه نقل السفارة إلى القدس.

وفي أيار/مايو الماضي أعادت جمهورية تشيكيا افتتاح قنصليتها الفخرية في القدس عقب إغلاقها في 2016 بسبب وفاة القنصل الفخري.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967 وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي مطلقا.

وقال زيمان في كلمته أمام البرلمان إنه "أفضل صديق لإسرائيل في بلادي".

وأضاف "قال رئيس الوزراء نتانياهو أن جمهورية تشيكيا هي افضل صديق لإسرائيل في أوروبا. ولا أعرف لماذا في أوروبا فقط".

ودان زيمان حركة حماس الفلسطينية التي تحكم قطاع غزة وقال أنه يرحب بجلسة استماع حول اقتراح يدعو إليه الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين بشأن إقامة كونفدرالية مع الفلسطينيين.

وقال عند لقائه ريفلين "لقد اعجبتني فكرة دولة واحدة بشعبين".

ويشكك الفلسطينيون في مثل هذه الاقتراحات ويخشون من عدم منحهم حقوقا متساوية.