: آخر تحديث
تنازل إسرائيلي عن الأراضي المحتلة لكن لا سلطة أمنية للفلسطينيين

ما دار بين نتانياهو وقابوس تكشفه "م ت ف"!

التزمت تل أبيب ومسقط الصمت، عمّا كشفه مسؤول فلسطيني عن تفاصيل وصفت بـ"المثيرة" بشأن ما جرى بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والسلطان قابوس بن سعيد، خلال زيارة نتانياهو في أكتوبر الماضي إلى مسقط.

وبحسب تصريحات لعزام الأحمد، المسؤول الرفيع في منظمة التحرير الفلسطينية، لصحيفة (تايمز أوف إسرائيل)، فإن نتانياهو أبلغ السلطان قابوس بن سعيد بأنه مستعد للتنازل عن الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكن السيطرة الأمنية لن تكون للفلسطينيين.

أقوال قديمة

وقال الأحمد، إن وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، قام بزيارة نادرة إلى رام الله أواخر شهر أكتوبر للقاء الرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي أبلغه: بأن "ما قاله نتانياهو أقوال قديمة كثيرا ما يكررها، وخدعة، وهو ليس جادا بخصوص السلام".

وكان لقاء السلطان قابوس بن سعيد، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي هو أول لقاء رسمي يعقد على هذا المستوى منذ عام 1996.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية التي حاولت الحصول على تعليق من ناطق باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي على تصريحات الأحمد، لكنه رفض، إن عزام الأحمد، الذي انتخب مؤخرا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، قلل من أهمية زيارة نتنياهو إلى سلطنة عمان، التي يقال إنها تقيم علاقات سرية غالبا مع إسرائيل منذ سنوات.

ونوه الأحمد إلى أنه لم يتم أبدا قطع العلاقات بين إسرائيل وعُمان"، وقال: "لدى العمانيين طريقتهم بإدارة شؤونهم. إنهم يؤمنون بالحوار لحل أي مشكلة، وأحيانا يبالغون".

ونفى القيادي الفلسطيني ملاحظات أصدرها ابن علوي مؤخرا في مؤتمر بالبحرين، حين قال إنه "ربما حان الوقت لمعاملة إسرائيل بنفس المعاملة كدول أخرى في الشرق الأوسط، وإن الدول التي ليست لديها علاقات علنية مع إسرائيل تقيم علاقات باردة غالبا معها".

وقال: "نحن واثقون بأنه حتى الأنظمة [العربية] التي تريد تطبيع العلاقات، سوف تتردد ولن تتمكن القيام بذلك في نهاية الأمر لأن شعوبها ترفض ذلك".

وأكد المسؤول الفلسطيني أن إسرائيل لم تنجح حتى في تطبيع العلاقات بشكل تام مع مصر والأردن، اللتين لديهما اتفاقيات سلام مع الدولة اليهودية".

وختم الأحمد: "لم تنجح اسرائيل في تطبيع علاقاتها مع معظم الحكومات المصرية والأردنية، لذا لا نعتقد أن التطبيع ممكن دون تطبيع مبادرة السلام العربية".

زيارة نتانياهو 

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، كان أجرى محادثات مع سلطان عمان، قابوس بن سعيد، الذي وصفه بأنه صاحب خبرة طويلة ومبهرة.

وفي نهاية أكتوبر الماضي، كتب نتانياهو تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، حيث قال: "عدت يوم الجمعة من زيارة دبلوماسية تاريخية إلى سلطنة عمان، حيث التقيت الزعيم العماني السلطان قابوس بن سعيد. إنه زعيم صاحب خبرة طويلة ومبهر جدا. هذه هي الزيارة الأولى لإسرائيل في عمان منذ 22 عاما، وهي تأتي على خلفية جهود دبلوماسية بذلتها خلال السنوات الأخيرة إزاء الدول العربية".

لا وساطة

وكان وزير الشؤون الخارجية العماني، يوسف بن علوي، الذي زار عمّان ورام الله بعد تلك زيارة نتانياهو، أكد أن بلاده لا تلعب دور الوسيط بين إسرائيل وفلسطين، ولكنها "تقدم تسهيلات وأفكارا لمساعدة الطرفين على التقارب".

وقال وزير الخارجية العماني: "إسرائيل دولة موجودة بالمنطقة ونحن جميعا ندرك هذا"، مضيفا "العالم أيضا يدرك هذه الحقيقة وربما حان الوقت لمعاملة إسرائيل بالمثل وتحملها نفس الالتزامات".

وخلص ابن علوي الى القول: "نشعر بتفاؤل شديد حيال هذا الاقتراح لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. سيكون الحل مفيدا للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء".

وقال وزير الشؤون الخارجية العماني: "التاريخ يقول إن التوراة رأت النور في الشرق الأوسط واليهود كانوا يعيشون في هذه المنطقة من العالم".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: فايسبوك وتويتر وغوغل مُتحيّزون للديموقراطيين
  2. بريطانيا تستعد لخروج من دون اتفاق
  3. ولي العهد السعودي: الاستقرار المالي ركيزة أساسية للنمو الاقتصادي
  4. دراسة: ذوو الآراء المتطرفة لا يعرفون متى يكونون مخطئين
  5. اكتشاف أبعد جسم في منظومتنا الشمسية
  6. دعوات لتجريم زواج الأطفال في مصر
  7. الأوقاف الأردنية تصفع جماعة
  8. فشل اكمال الحكومة العراقية... تمرير ثلاثة وزراء واخفاق اثنين
  9. الشجار بين الازواج يطيل العمر
  10. هكذا إستدرج
  11. حرّاس ترمب غاضبون مع احتمال وقف صرف مرتباتهم
  12. الأردن يتسلم الفاسد عوني مطيع
  13. مراسلون بلاحدود: السياسيون يتحملون مسؤولية استهداف الصحافيين!
  14. الغالبية الحكومية في المغرب تدخل في أزمة جديدة
  15. قراء
  16. افتتاح مركز جميل للفنون بدبي ليكون أكبر داعمي المبادرات التعليمية والثقافية
في أخبار