: آخر تحديث
مع تخبط لبنان بمشاورات التأليف والخضّات الامنيّة

قلق حيال مصير المسيحيين في المنطقة

بيروت: بينما يتخبّط لبنان في مشاورات التأليف، وتضجّ المنطقة بالأحداث والحروب، أعرب بطريرك الكلدان الكاثوليك الكاردينال لويس ساكو عن قلقه، في لقاء رسمي مُغلق، حيال مصير المسيحيين في المنطقة. 

وقال: "نحن قلقون من سياسة إغراء مسيحيي العراق لتهجيرهم الى الغرب تحت عنوان لم الشمل"، قاصدًا بذلك باب الهجرة التي فتحته دول الغرب لاستقبال العائلات المسيحية، حيث تقول المعلومات إنّ هذه الدول تقدّم كل التسهيلات الممكنة لتمكين هؤلاء من ترك أرضهم، والتوجه إلى الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

وقال الكاردينال الكلداني إن "مسيحيي العراق يتطلعون الى لبنان، حيث الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق الأوسط، ويعوّلون على دور لبناني، وبالأخص رئيسه، في تثبيت الوجود المسيحي في الشرق".

هجرة دينية

في هذا الصدد، يعتبر الراهب الماروني إيلي مخول في حديثه لـ"إيلاف" إن هناك هجرة مسيحيّة في الشرق لأسباب تبقى دينيّة وليس لمسببات اقتصاديّة أو إجتماعيّة أو حتى سياسيّة، وسبب هذه الهجرة المسيحيّة يبقى موجات التطرّف الإسلامي التي تُقصي الآخر الذي يختلف عنها.

ويضيف الأب مخول إن هناك مسافة شاسعة تتسع جدًا وباستمرار بين واقع العيش المشترك وصيغة العيش المشترك، الصيغة نموذجيّة، وهي في مستوى الرسالة، كما وصفها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني عندما جاء إلى لبنان، ولكن الواقع أبعد ما يكون عن المثاليّة، وبالتالي هو أبعد ما يكون عن الرسالة، إنه متسخ بكل الانقسامات التي تفرضها الانتماءات الخارجيّة والمصالح الداخليّة.

ويتابع كي يبقى لبنان نموذجًا، يُفترض أن لا يتحوّل إلى محطة انتظار لمسيحيي الشرق، انتظار لانطلاق موسم تهجيرهم إلى دول العالم الكثيرة، بل يُفترض أن يكون لبنان مشجعًا لثبات المسيحيين العرب في بلدانهم، ونموذجًا لهم وللمسلمين العرب للعيش المشترك على قاعدة تقبّل كل الاختلافات إن كانت دينيّة أومذهبيّة أو ثقافيّة.

هواجس المسيحيين

وعن وضع المسيحيين في الشرق اليوم، يؤكد النائب السابق سليم سلهب في حديثه لـ"إيلاف" أن وضعنا اليوم كمسيحيين في المشرق يتمحوّر حول عدم رؤية موحدّة تجمعنا، في لبنان خصوصًا، ولكن لدينا موقفنا وهو ضد التطرّف الديني مهما كان الدين ومن أي طرف كان، جميعنا مع الاعتدال ومع الوصول إلى دولة مدنيّة أكثر من كوننا دولة طائفيّة ذات طابع ديني حتى لو كان طابعًا معتدلاً.

مسيحيو لبنان

هل فعلاً هناك خوف على مسيحيي لبنان كما هُدّد مسيحيو المشرق ككل في سوريا والعراق؟ يؤكد سلهب أن الخبرة علّمتنا بعد الأحداث التي جرت في العراق حيث كان الجيش الأميركي متواجدًا، وهو أقوى جيش في العالم كان يحتل العراق، رغم ذلك رأينا النتائج على مسيحيي العراق، وما الذي حصل معهم، أكبر جيش في العالم لم يستطع أن يحمي الأقليات المسيحيّة الموجودة في العراق، وقد اضطرت هذه الاقلياّت إلى الهجرة بطريقة مأساوية، من هنا الخوف كبير على مسيحيي المشرق ككل لأن ما يحصل اليوم حرب طائفية مذهبيّة مع مختلف الفرقاء، وهو أمر مخيف، أن تدخل كل الأحزاب والطوائف بحرب في ما بينها، من أجل أن تبقى اسرائيل دولة يهوديّة مرتاحة على وضعها، ولا أحد عند العرب يطالب بما يضرها.

لأنهم أقليّة

لماذا هذا الاستهداف الدائم للمسيحيين في الشرق الأوسط؟ يجيب سلهب لأنهم أقليّة، واليوم أصبحوا ضعفاء، إن كان في الإدارة أو الحكم أو السياسة، والضعيف دائمًا مُستهدف أكثر من غيره، ولا نزال نسبيًا صامدين إذا ما قارنا أنفسنا ببعض الدول العربيّة، لا يزال مسيحيو لبنان يتمتعون بمراكز في الإدارة والقرار السياسي، ولا نزال نتعاطى بأمورنا السياسيّة، بينما في دول أخرى الأقلية المسيحيّة لا تتعاطى بأي شأن سياسي، ولا يُنتخبون بل يتم تعيينهم، وهذا يعني أن لا حقوق مدنية لهم مكتسبة بالحد الأدنى، لذلك نشهد أن الأقليات المسيحيّة في المشرق العربي هي التي تدفع الثمن في البدء.

وفي ظل غياب أي دعم غربي لمسيحيي المشرق، يرى سلهب أن دول الغرب لا يهمها سوى مصالحها الآنية، من هنا لا يمكن الاتكال على الغرب والقول إنه سيحمينا كمسيحيين، إذا استطعنا وضع أنفسنا بموقع يكون للغرب مصلحة فيه، عندها يهتم الغرب بنا، وحتى الآن لم نضع أنفسنا بموقع يكون الغرب بحاجة إلينا اقتصاديًا ولهم مصالح عندنا.

هل يبقى المسيحي مستضعفًا في الشرق؟ يرى سلهب أن الأمر يعود إلى كيفية تصرّف المسيحيين في لبنان خصوصًا، إذا عرفنا تثبيت موقعنا في البلد، من الممكن أن يكون لبنان مرآة لسائر الدول، من خلال أخذ لبنان نموذجًا كي يعود مسيحيو المشرق لمواقعهم ونفوذهم.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحل
عادل كمال - GMT الجمعة 07 ديسمبر 2018 02:03
بصراحة لا حل الا بدول علمانية بالدول العربية وابعاد الدين المسيس --واذا لا فلا بد من حكم ذاتي او دولة كنفدرالية بين الدول العربية التي فيها مواطنيين مسيحيين مثل لبنان وسوريا والعراق ومصر---خروجهم كارثة فكرية على العرب بسبب تغلل الارهابين الزنادقة الاسلاميين
2. كلها بدها تهاجر
مراسل - GMT الجمعة 07 ديسمبر 2018 07:17
الناس كلها بدها تهاجر مسلمين قبل المسيحيين يعني اللي هاجروا من سوريا والعراق والصومال اغلبيتهم مسلمين الاسباب اقتصاديه وسياسيه هناك انظمه قمعيه وفاشله تحكم هذه البلدان اما لبنان فهو بني على الطائفيه الرئيس لازم يكون مسيحي ماروني وقائد الجيش مسيحي ماروني ونصف مقاعد البرلمان لازم يكونو مسيحيين !! لو تسال من يتشدق بالتعايش من موارنة لبنان عن رايه في الغاء الطائفيه السياسيه ويكون لبنان بلد ديموقراطي من دون محاصصه طائفيه راح يرفض هذا العرض


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  2. حرب داخلية في حكومة ماي
  3. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
  4. التعبئة تتراجع في التحرك الخامس لـ
  5. الإمارات تعلن 2019
  6. الامارات تهنئ البحرين بعيدها
  7. ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018
  8. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  9. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  10. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  11. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  12. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  13. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  14. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  15. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
في أخبار