: آخر تحديث
بعد توجيه أول اتهام للرئيس بمخالفة القانون

مطالبات ببدء إجراءات عزل "المجرم" ترمب

عادل الثقيل من واشنطن: زاد الحديث عن ضرورة بدء الكونجرس الأميركي بإجراءات عزل الرئيس دونالد ترمب، خصوصاً مع توجيه مدعين عامين للمرة الأولى الجمعة اتهاما مباشرا للرئيس بمخالفة قانون الانتخابات الفيدرالي، وهو فعل يعاقب مرتكبه بالسجن.

وكان مدعون فيدراليون أودعوا لوائح اتهام في محكمة في مانهاتن في نيويورك ضد مايكل كوهين المحامي السابق لترمب، وورد فيها أن الثاني وجه الأول بدفع أمول خلال الحملة الانتخابية لسيدتين في مقابل صمتها عن علاقة جنسية مزعومة ربطتهما بالمرشح الجمهوري حينها.

وكان جون دين، محامي البيت الأبيض خلال عهد الرئيس ريتشارد نيكسون في ساعة مبكرة من صباح السبت قد قال" “أعتقد أن على الكونجرس أن يبدأ إجراءات عزل الرئيس”.

وكان دين، سجن بسبب تورطه بفضيحة واتر جيت التي أطاحت برئيسه نيسكون عام 1974.

وقال محامي البيت الأبيض السابق في مقابلة مع محطة السي إن إن: "بعد لائحة الاتهام هذه على مجلس النواب أن يبدأ إجراءت العزل”.

واستعاد الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب في الانتخابات النصفية التي جرت في نوفمبر.

وكان ترمب حذر الصيف الماضي في كلمة أمام تجمع لأنصاره في ميتشجان من أنّ الديمقراطيين "سيبدأون إجراءات عزله لو استعادوا السيطرة على مجلس النواب".

وقال النائب الديمقراطي خواكين كاسترو وعضو مجلس الاستخبارات في مجلس النواب في مقابلة مع محطة أم سي أن بي سي حينما سئل عمّا إذا كان يرى إمكانية البدء بإجراءات عزل الرئيس: "يجب أن نفكر بهذا الأمر، خصوصاً أن الأدلة واضحة جداً، وتقول إنه من المحتمل جداً أن هناك مجرما يجلس في البيت الأبيض".

وذكر أنه "لولا الحصانة التي يتمتع بها ترمب بسب منصبه، لكان المدعون العامون وجههوا له اتهام، ولتمت محاكمته".

يذكر أن ترمب نفى علمه بقيام محاميه بدفع الأموال للمرأتين، وهما ممثلة إباحية تدعى ستورمي دانيلز، والعارضة السابقة لدى مجلة بلاي بوي كارين ماكدوجال.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رئيس مرتشي وغبي وفاشل
المراقب الدولي للأحداث - GMT الأحد 09 ديسمبر 2018 07:20
مؤسف جدا ان يتحول رئيس اكبر واقوى دولة في العالم الى رئيس مرتشي على ابواب الدول الاخرى وعائلته وزوج بنته . خزي وعار وفضيحة كبرى بأن يكون ترامب رئيس لاميركا
2. أوباما كان عارا أكبر
عصام حبيب - GMT الإثنين 10 ديسمبر 2018 08:02
أوباما كان كذابا ومنافقا وكارها للعرب وفاشلا وأسوأ رئيس مر على الولايات المتحدة ولولا لونه لما حلم برئاسة أمريكا والأمريكيون انتخبوه حبا في التغيير فقط. الرئيس ترامب صريحا وصادقا وهو ليس بحاجة للرشوة كما يزعم المراقب للأحداث الفذ، وكل ما يجري هو لعبة للديموقراطيين الذين يكرهون العرب فقط وليس لديهم شيء يقدمونه لأمريكا سوى الفشل والمماحكة والانتقام لرئيسهم الفاشل السابق أوباما غير المؤهل والذي اعتلى سدة الرئاسة في غفلة من الزمان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مغربيان ضمن ستة مؤهلين لنهائي جائزة
  2. خامنئي يصف آلية التجارة الاوروبية بأنها
  3. الذكاء الاصطناعي وإعلام الأطفال والشباب محاور ختام منتدى الاتصال
  4. انطلاق جنيف 2... والأمم المتحدة تأمل في بناء الثقة بين أطراف نزاع الصحراء 
  5. عريضة مليونية بريطانية تدعو لوقف بريكست
  6. الامم المتحدة لتحقيق شامل بغرق عبارة الموصل وعبد المهدي يصلها
  7. المجتمعات لا تحتاج إلى آلهة إلا عندما تبلغ المليون نسمة
  8. ترمب: علينا أن نعترف بالكامل بسيادة إسرائيل على الجولان
  9. قائد شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية يهاجم صحفاً كبرى
  10. إعلان الفائزين بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي
  11. موسكو: بوتفليقة لم يطلب مساعدة بوتين للبقاء في الحكم
  12. ديموقراطيون يحاولون تغيير طريقة تنظيم الانتخابات الأميركية
  13. غوايدو يعلن توقيف مدير مكتبه في فنزويلا
  14. 71 شخصا ضحايا غرق العبارة العراقية واستنفار الاجهزة الاغاثية
  15. مصر تهاجم بشدة تقرير لجنة الحريات الأميركي
  16. القضاء الفرنسي يطلب محاكمة رفعت الأسد في قضية ممتلكات
في أخبار